المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 24 إبريل عام 2018

 2018-04-24

س: قام تلفزيون الصين المركزي ووكالة الأنباء المركزية لكوريا الديمقراطية بتغطية ذهاب زعيم كوريا الديمقراطية كيم جونغ أون إلى السفارة الصينية لدى كوريا الديمقراطية والمستشفى لزيارة المصابين جراء حادثة المرورية المميتة التي وقعت في يوم 22 إبريل، حيث أعرب عن التعازي والمواساة للجانب الصيني. هل لك تسليط الضوء على مزيد من التفاصيل؟

ج: في ليلة يوم 22، وقعت حادثة مرور مميتة في كوريا الديمقراطية، الأمر الذي أسفر عن مقتل 32 مواطنا صينيا و4 موظفين من كوريا الديمقراطية، تولي الحكومة الكورية اهتماما بالغا لذلك. وقام رئيس حزب العمل لكوريا الديمقراطية كيم جونغ أون بزيارة السفارة الصينية لدى كوريا الديمقراطية خصيصا للتعبير عن تعازيه ومواساته في الصباح الباكر يوم 23، وطلب من السفير لي جينجيون نقل خالص التعازي والمواساة للأمين العام شي جينبينغ والحزب الشيوعي الصيني والحكومة الصينية وذوي الضحايا والمصابين، وأعرب عن حزنه العميق إزاء ما أسفرت عنه هذه الحادثة من القتلى والجرحى في صفوف المواطنين الصينيين. كما قام الرئيس كيم جونغ أون في ليلة اليوم ذاته بزيارة المواطنين الصينيين المصابين بجروح خطيرة في المستشفى، وقال إن الجانب الكوري سيبذل قصارى الجهد لعلاجهما وسيعمل مع الجانب الصيني على حسن التعامل مع الحادثة ومعالجة ذيولها. يشكر الجانب الصيني الرئيس كيم جونغ أون على زيارة السفارة الصينية لدى كوريا الديمقراطية للتعبير عن تعازيه ومواساته وزيارة المواطنين الصينيين المصابين في المستشفى .

بعد وقوع الحادثة المأساوية، قام الجانب الصيني في اللحظة الأولى بالتنسيق مع الجهات المختصة في كوريا الديمقراطية للقيام بأعمال الإنقاذ ومعالجة ذيول الحادثة والتحقيق في ملابساتها. كما تحركت كافة الجهات المختصة لكوريا الديمقراطية في اللحظة الأولى وتوجه قادة الحزب والدولة لكوريا الديمقراطية والمسؤولون من الجهات المختصة إلى موقع الحادثة والمستشفى للإشراف على أعمال الإنقاذ والتعامل مع الحادثة .

في الوقت الراهن، يبقى الفريق الصيني المتكون من فريق العمل من وزارة الخارجية والسفارة الصينية لدى كوريا الديمقراطية على التنسيق والتعاون الوثيق مع كافة الجهات الكورية المختصة بشأن التعامل مع هذه الحادثة. سننشر الأخبار حول المستجدات في حينه.

س: قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" في تقريرها يوم الأمس إن هناك التمييز الجنسي في إعلانات الوظائف التي نشرتها بعض الشركات الصينية. اعترفت تلك الشركات بوجود العيب وتعهدت بتصحيحها. هل الجانب الصيني على العلم بهذا التقرير؟ وما تعليقه على ذلك؟

ج: لم أقرأ التقرير الذي ذكرته. تطلب الحكومة الصينية دائما من الشركات الصينية الالتزام الصارم بالقوانين واللوائح لمزاولة أعمالها، ستحاسب الحكومة الصينية ما يخالف القوانين واللوائح الصينية وفقا لقوانيننا المحلية .

س: سيعقد الرئيس شي جينبينغ لقاء غير رسمي مع رئيس الوزراء ناريندرا مودي خلال يومي 27 و28 إبريل في ووهان. لماذا سيعقد هذا اللقاء بشكل غير رسمي؟ ما هي الاعتبارات الخاصة وراء ذلك؟

ج: في السنوات الأخيرة، تفاعل الرئيس شي جينبينغ مع رئيس الوزراء ناريندرا مودي بشكل مكثف عبر طرق مختلفة. ومن الأمثلة المعروفة لدى الجميع، "دبلوماسية مسقط الرأس" التي قامت بها القيادتان في زيارة الرئيس شي جينبينغ للهند في عام 2014 وزيارة رئيس الوزراء مودي للصين في عام 2015. وبالإضافة إلى ذلك، التقى الرئيس شي جينبينغ برئيس الوزراء مودي عدة مرات على هامش القمم لآليات متعددة الأطراف، بما فيها مجموعة بريكس ومجموعة العشرين ومنظمة شانغهاي للتعاون، حيث تبادلا وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك وتوصلا إلى الكثير من التوافق المهم، الأمر الذي قاد بقوة تطور العلاقات الصينية الهندية، وفي الوقت نفسه، تمت إقامة علاقات جيدة على المستويين الرسمي والشخصي بين الزعيمين .

في الوقت نفسه، مواجهة للتغيرات الكبيرة التي لم يشهدها العالم اليوم منذ مائة سنة، وعدم اليقين وعدم الاستقرار للأوضاع الدولية في الوقت الراهن، يشعر كل من الرئيس شي جينبينغ ورئيس الوزراء مودي باعتبارهما زعيمين لأكبر دولتين ناميتين، بضرورة التواصل بين الجانبين بشكل معمق حول القضايا ذات الطابع الشمولي والاستراتيجي والطويل المدى في العلاقات الثنائية والشؤون الدولية. اتفق الجانبان الصيني والهندي على أن ترتيب لقاء غير رسمي فكرة جيدة، الأمر الذي ستهيئ مناخا ملائما لقيادتي البلدين للتواصل على نحو معمق وواف حول القضايا الهامة ذات الاهتمام المشترك. نثق بأن قيادتي البلدين سيتوصلان إلى توافق مهم وجديد من خلال هذا اللقاء في ووهان، بما يدفع تطور العلاقات الصينية الهندية إلى أمام بشكل صحي ومستقر ومستمر.

س: قال وزير الخزانة الأمريكي قبل أيام إنه يرغب في زيارة الصين لمناقشة القضية الاقتصادية والتجارية. ما آخر التطورات لمشاورات الجانبين حول هذه الزيارة؟ هل هناك جدول زمني مفصل لها؟

ج: عقب إعراب وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين عن رغبته في زيارة الصين، رد المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية عليه قائلا إن الجانب الصيني قد تلقى رسالة من الجانب الأمريكي حول أمله في إجراء مشاورات اقتصادية وتجارية في بجين، يرحب الجانب الصيني بذلك. لم يطرأ أي تغير على الموقف الصيني، وأقترح عليك أن تستفسر الأحوال المفصلة لدى الجهات المختصة .

أود أن أؤكد على أن العلاقات الاقتصادية والتجاري بين الصين والولايات المتحدة قائمة في جوهرها على المنفعة المتبادلة والكسب المشترك، وعادت بفوائد ملموسة على الشركات والمستهلكين للجانبين منذ وقت طويل. ليس من الغريب أن تشوب بعض المشاكل المجال الاقتصادي والتجاري للبلدين بصفتهما اقتصادين كبيرين، ويمكن حلها عبر التشاور الثنائي أو في الأطر المعتددة الأطراف المعترف بها لدى الجانبين، ولكن لا يوجد حل أحادي الجانب بكل تأكيد.

س: أفادت الأخبار بأن الجانب الصيني أقام يوم الأمس مراسم رفع الستار عن النصب التذكاري لأعمال التشييد في الجزر والشعاب في بحر الصين الجنوبي، يرجى تسليط الضوء على تفاصيل الفعالية وقصدها؟

ج: نشرت وكالة أنباء شينخوا يوم الأمس الأخبار المعنية. إن الهدف الرئيسي لأعمال التشييد في الجزر والشعاب في جزر نانشا من قبل الجانب الصيني يكمن في استكمال المنشآت في الجزر والشعاب وتحسين ظروف العمل والحياة للعاملين فيها والوفاء بالمسؤوليات والواجبات الدولية للجانب الصيني بشكل أفضل وتقديم مزيد من المنتجات العامة للمجتمع الدولي، الأمر الذي سيساهم في ضمان أمن ممر الملاحة في بحر الصين الجنوبي الذي يكتسب أهمية بالغة لتنمية الصين ودول المنطقة.

Appendix:

حساب " عين علي الشرق الاوسط " علي ويتسات

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86