المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 25 مايو عام 2018

 2018-05-25

تلبية لدعوة مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي، سيقوم وزير خارجية دولة بوليفيا المتعددة القوميات فرناندو هواناتشاني ماماني بزيارة رسمية إلى الصين في الفترة ما بين يومي 27 و30 مايو .

س: لاحظنا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن يوم 24 عن إلغاء اللقاء بينه وبين زعيم كوريا الديمقراطية المزمع عقده في يوم 12 يونيو في سنغافورة، قائلا في نفس الوقت إنه يتطلع إلى لقاء مع زعيم كوريا الديمقراطية كيم جونغ أون في يوم ما. في اليوم نفسه، قال نائب وزير خارجية كوريا الديمقراطية كيم كي جوان إن بلاده على استعداد للجلوس مع الولايات المتحدة وجها لوجه لحل القضية في أي وقت وبأي أسلوب. لاحظنا أن الدول والمنظمات الدولية العديدة أعربت عن الأسف إزاء إلغاء اللقاء. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: لاحظنا آخر التصريحات لجانبي الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية حول اللقاء بين زعيمي البلدين والتعرجات في الأعمال التحضيرية لهذا اللقاء. في الوقت نفسه، لاحظنا أيضا أن الرئيس دونالد ترمب لا يزال يؤكد على استعداده لالتقاء الأمين العام كيم جونغ أون في وقت مناسب، كما أعرب جانب كوريا الديمقراطية عن استعداده لمواصلة التفاوض مع الجانب الأمريكي لحل القضية .

إن زخم الحوار والانفراج الذي يشهده شبه الجزيرة الكورية في الفترة الأخيرة لم يأت بسهولة، وتواجه عملية الحل السياسي فرصة تاريخية سانحة. أعرب جميع الأطراف المعنية، بما فيها كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة عن رغبتها الإيجابية في دفع عملية نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية عبر الحوار والتشاور، وبذلت جهودا إيجابية في هذا الصدد. إن موقف الحكومة الصينية من ملف شبه الجزيرة الكورية واضح وثابت. نرى أن اللقاء بين زعيمي كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة باعتبارهما طرفين معنيين للملف النووي في شبه الجزيرة الكورية سيعلب دورا مفصليا في دفع عملية نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية. في ظل الظروف الراهنة، نأمل من جانبي كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة الاعتزاز بالتقدم الإيجابي الذي تحقق في هذه الفترة، والتحلي بالصبر وإظهار حسن النوايا للجانب الآخر وتقريب المسافة بينهما، ومواصلة العمل على معالجة الهموم للجانب الآخر عبر الحوار والتشاور والدفع بعملية نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية .

س: قال الرئيس دونالد ترمب إنه يعلم سبب إلغاء جانب كوريا الديمقراطية اللقاء بين زعيمي الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية بعد إعلانه عن إلغاء هذا اللقاء، كما ذكر في وقت سابق التأثيرات الصينية على كوريا الديمقراطية في مناسبات مختلفة. يعتقد البعض أنه يلمح بوجود علاقة بين تغير موقف كوريا الديمقراطية والصين. كيف ترد على ذلك؟ ثانيا، يرى البعض أن إلغاء هذا اللقاء يبرز دور الصين بشكل أكبر، ويزيد ورقتها للمساومة في الجولة القادمة من المفاوضات الاقتصادية والتجارية مع الولايات المتحدة. كيف ترد على ذلك؟

ج: أولا، حول الدور الصيني، قد أوضحنا هنا مرات أن الجانب الصيني يقوم دائما بدور إيجابي وبناء في الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية، وليس لدينا أي أجندة خفية. يلتزم الجانب الصيني بهدف نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية وصيانة السلم والاستقرار فيه وحل ملف شبه الجزيرة الكورية عبر الحوار والتشاور، هذا الموقف لم يتغير يوما، وأكدنا عليه قبل أكثر من عشر سنوات، وما زلنا نؤكد عليه اليوم؛ وأكدنا عليه أمام القيادة الأمريكية وكذلك أمام قيادة كوريا الديمقراطية. وفي الوقت نفسه، يتطلب حل الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية عبر الحوار السياسي وبشكل ملائم قيام جميع الأطراف المعنية، خاصة الأطراف المعنية المباشرة للملف النووي ببذل جهود مشتركة وإظهار حسن النوايا للجانب الآخر. يجب على الدول المعنية مراجعة أداءها في هذا الصدد .

ثانيا، حول ما إذا كان الدور الصيني الأكبر في الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية سيصبح ورقة المساومة للصين لحل القضايا الأخرى، أعتقد أنه أمر مبالغ فيه. لم يتغير الموقف الصيني من الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية، والموقف الصيني من العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة واضح وشفاف. نرى أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين والولايات المتحدة تقوم في طبيعتها على المنفعة المتبادلة والكسب المشترك، نأمل من القيادة والإدارة الأمريكية الحرص على صيانة النمو الاقتصادي العالمي ومصالح المستهلكين الأمريكيين والأوساط الصناعية والتجارية الأمريكية، وتقريب المسافة مع الجانب الصيني وحسن معالجة الخلافات والمشاكل القائمة في العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، وذلك لصالح الجانبين والاقتصاد العالمي.

س: أعلنت بوركينا فاسو الليلة الماضية عن "قطع العلاقات" مع تايوان. متى سيفتح الجانب الصيني سفارته في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو؟ هل سيقدم مساعدات مالية وقروضا ميسرة إلى بوركينا فاسو؟

ج: أصدرت حكومة بوركينا فاسو يوم الأمس بيانا قررت فيه قطع ما يسمى بـ"العلاقات الدبلوماسية" مع تايوان. قد أوضحت وزارة الخارجية الصينية موقف الصين في اللحظة الأولى. إذ نقدر هذه الخطوة، ونرى أن قرار حكومة بوركينا فاسو هذا يصب في مصلحة شعب بوركينا فاسو، ويجسد مبدأ الصين الواحدة الذي يلتزم به المجتمع الدولي على نطاق واسع، فهو قرار صائب اتخذته حكومة بوركينا فاسو يتماشى مع تيار العصر والوضع العام .

يسعى الجانب الصيني دائما إلى تطوير علاقات الصداقة والتعاون مع كافة دول العالم على أساس التمسك بالمبادئ الخمسة للتعايش السلمي ومبدأ الصين الواحدة. فلا داعي للاستغراب من إقامة علاقات دبلوماسية بين الصين وبين دولة تتماشى مع تيار العصر والوضع العام وتتمسك بمبدأ الصين الواحدة .

فيما يتعلق بما إذا كانت الصين ستقدم مساعدة إلى حكومة بوركينا فاسو أم لا، أود أن أؤكد على أن هذا القرار الذي اتخذته حكومة بوركينا فاسو بإرادتها المستقلة هو قرار سياسي بامتياز وصائب يتفق مع التيار العام. يحرص الجانب الصيني على إجراء التعاون المتبادل المنفعة مع كافة الدول الصديقة على أساس الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة. قد أجرت الصين التعاون المتبادلة المنفعة والمثمر مع الدول الإفريقية في إطار منتدى التعاون الصيني الإفريقي. إذا تمكنت الصين وبوركينا فاسو من إقامة العلاقات الدبلوماسية في يوم ما وإجراء التعاون المتبادل المنفعة في هذا الإطار، فنعتقد أن هذا الأمر يصب في مصلحة الجانبين .

س: أفادت الأخبار بأن كوريا الديمقراطية أعلنت يوم 24 عن إتمام تفكيك موقع بونجى-رى للتجارب النووية. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: قد شاهدتم من شاشة التفلزيون أن كوريا الديمقراطية قد اتخذت الإجراءات لتفكيك موقع بونجى-رى للتجارب النووية. يعرب الجانب الصيني عن ترحيبه لذلك. جاءت هذه الخطوة كخطوة مهمة نحو إخلاء شبه الجزيرة من الأسلحة النووية، فتكتسب دلالات إيجابية لتحقيق هذا الهدف وتستحق التقدير والتشجيع. نأمل من كافة الأطراف المعنية بذل جهود متضافرة ومواصلة الالتزام بالحوار والتشاور لتدعيم عملية إخلاء شبه الجزيرة من الأسلحة النووية وعملية الحل السياسي لملف شبه الجزيرة.

س: قال الجانب الصيني إنه سيبقى في الاتفاق الشامل بشأن ملف إيران النووي. هل لك توضيح المعنى المحدد لذلك؟ إذا فرض الجانب الأمريكي العقوبات على الشركات الصينية التي تتعاون مع إيران، كيف سيرد الجانب الصيني على ذلك؟ إذا طلب الجانب الأمريكي من الجانب الصيني تقليل استيراد النفط من إيران، هل سيفعل الجانب الصيني ذلك؟ هل لك تسليط الضوء على الاعتبارات المحددة للجانب الصيني؟

ج: قد عرضنا هنا الموقف الصيني من الاتفاق الشامل بشأن ملف إيران النووي في ظل الوضع الراهن. يرى الجانب الصيني أن ما حدث في السنوات الثلاث الأخيرة دليل كاف على فعالية الاتفاق الذي قام بدور إيجابي في صيانة النظام الدولي لعدم الانتشار النووي والحفاظ على السلم والاستقرار في الشرق الأوسط. في ظل الوضع الحالي، نشجع كافة الأطراف المعنية على العمل على صيانة الاتفاق وتنفيذه ومعالجة همومها على هذا الأساس وعبر الحوار والتشاور. ها هو الموقف الصيني من الاتفاق الشامل ولم يطرأ عليه أي تغير

فيما يخص الموقف الجديد للإدارة الأمريكية من الاتفاق وتداعياته المحتملة، يمكنني أن أقول بكل مسؤولية إن الصين وإيران كبلدين صديقين، تحافظان على علاقات اقتصادية وتجارية طبيعية مع عدم مخالفة التزاماتهما بموجب القانون الدولي. ظل الجانب الصيني يرفض رفضا قاطعا العقوبات الأحادية الجانب التي فرضتها الولايات المتحدة أو غيرها من الدول منذ فترة معينة في التعامل مع العلاقات الدولية. هذا هو موقفنا من ملف إيران وملفات أخرى .

س: أفادت الأخبار بأن الشرطة الصينية ألقت القبض على 21 يابانيا بسبب انخراطهم في النشاطات الدينية في الصين. هل أنت على علم بالتفاصيل؟ لماذا احتجزوا؟ كيف ستتعامل الجهات الصينية المختصة معهم؟

ج: لست على علم بالتفاصيل، أقترح عليك استفسار الجهات الصينية المختصة .

من حيث المبدأ، أود أن أؤكد على أن الصين دولة القانون. تتعامل أجهزة إنفاذ القانون الصينية مع القضايا وفقا للقانو وتضمن الحقوق والمصالح المشروعة لأصحاب الشأن وفقا للقانون. في الوقت نفسه، يجب على جميع الأجانب الموجودين في الصين الالتزام بالقوانين واللوائح الصينية وعدم القيام بنشاطات تخالف القانون .

س: متى سيقيم الجانب الصيني العلاقات الدبلوماسية مع بوركينا فاسو، هل أرسل الفريق التفاوضي إلى عاصمة بوركينا فاسو واغادوغو؟ هل لك تزويدنا بتفاصيل مشاوراتكم مع بوركينا فاسو حول إقامة العلاقات الدبلوماسية؟

ج: قد قلت قبل قليل إنه ليس من المفاجئ أن تقيم الصين علاقات دبلوماسية طبيعية مع أي دولة تحرص على تطوير علاقات الصداقة مع الصين على أساس المبادئ الخمسة للتعايش السلمي ومبدأ الصين الواحدة .

س: التقى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية النيوزيلندي بمستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي صباح اليوم. وسيلتقي عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني مدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية التابعة للجنة المركزية يانغ جيتشي بعد الظهر. هل لك تقديم عرض حول التوافق الذي تم التوصل إليه في هذه الزيارة؟ ما هي النتائج المحققة؟

ج: بناء على دعوة مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي، قام نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية النيوزيلندي وينستون بيترز بزيارة إلى الصين بين يومي 24 و27 مايو .

تشهد العلاقت الصينية النيوزيلندية الراهنة زخما طيبا للتطور. في نوفمبر الماضي، التقى الرئيس شي جينبينغ ورئيس مجلس الدولة لي كتشيانغ رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أردن كل على حدة في المحافل المتعددة الأطراف، حيث اتفق الجانبان على مواصلة تطوير علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين وتعميق التعاون العملي في كافة المجالات. نأمل في أن تساهم زيارة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية بيترز للصين في تعزيز الثقة السياسية المتبادلة وتوسيع مجالات التعاون العملي بين البلدين، بما يدفع العلاقات الصينية النيوزيلندية إلى الأمام باستمرار. سننشر الأخبار حول اللقاءات والمباحثات في وقت لاحق.

س: كيف ينظر الجانب الصيني إلى التغيرات الكبيرة للموقف الأمريكي من الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية والملف النووي الإيراني في الآونة الأخيرة؟ هل يقلق من تغير الموقف الأمريكي في المفاوضات الاقتصادية والتجارية مع الصين؟

ج: هذا السؤال كبير نسبيا، إن الولايات المتحدة عضو مهم في المجتمع الدولي، والطبيعي أن نأمل من الإدارة الأمريكية بذل جهود مشتركة مع معظم أعضاء المجتمع الدولي للالتزام بالتعددية وتسوية القضايا في إطار متعدد الأطراف عبر الوسائل السياسية والدبلوماسية. أما بالنسبة إلى القضايا المحددة التي ذكرتها، سواء أكان الملف النووي في شبه الجزيرة الكورية أو الملف النووي الإيراني أو قضية التجارة العالمية، بما فيها المسائل المحددة في العلاقات الصينية الأمريكية، يكون الموقف الصيني منها واضح وضوح الشمس، ألا وهو الدعوة إلى تطوير العلاقات الصينية الأمريكية على أساس الاحترام المتبادل والمساواة والمنفعة المتبادلة والتعاون والكسب المشترك، بما يدفع التعاون بين الجانبين في كافة المجالات. كما نأمل من الولايات المتحدة وغيرها من الأطراف في المجتمع الدولي العمل على السير في الطريق الصحيح المتمثل في بناء نوع جديد من العلاقات الدولية وفقا لهذا المبدأ .

س: في الآونة الأخيرة، أعلنت كوريا الديمقراطية عن وقف التجربة النووية والصاروخية، وفككت موقع التجارب النووية في بونجيري اليوم الأمس، وقبل ذلك أطلقت كوريا الديمقراطية السراح لـ3 مواطنين أمريكيين، هل يعتقد الجانب الصيني أن الجانب الكوري قد أظهر ما يكفيه من حسن النية لعقد القاء بين زعيمي الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية؟

ج: كما قلت عند الإجابة على سؤال قبل قليل، في الآونة الأخيرة، شهد شبه الجزيرة الكورية زخما نادرا للحوار والانفراج، يأتي ذلك نتيجة للجهود الإيجابية المشتركة من كافة الأطراف المعنية، وبالطبع فيها الجهود الإيجابية من كوريا الديمقراطية. كما ذكرت للتو، بادر الجانب الكوري إلى تفكيك موقع التجارب النووية في بونجيري يوم الأمس، وفي الحقيقة، قدر الرئيس دونالد ترمب الجانب الكوري لما اتخذه من الخطوات الإيجابية لإظهار حسن النية في رسالته إلى زعيم كوريا الديمقراطية. بكل صراحة، يعرب الجانب الصيني عن تقديره العالي للخطوات الإيجابية التي اتخذها الجانب الكوري منذ السنة الجارية. كما نأمل من كافة الأطراف المعنية بذل جهود مشتركة وإظهار النية الحسنة للجانب الآخر والعمل على تسوية ملف شبه الجزيرة الكورية عبر الحوار والتشاور. إن الأولوية الآن للأطراف المعنية هي تهيئة ظروف مواتية لإجراء الحوار بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة وتحقيق تقدم إيجابي.

Appendix:

حساب " عين علي الشرق الاوسط " علي ويتسات

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86