المتحدث باسم وزارة الخارجية قنغ شوانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 25 يونيو عام 2018

 2018-06-25

  تلبية لدعوة وزيرة الأمن القومي لجنوب إفريقيا ديبو ليتساتي ضباء، سيحضر عضو المكتب السياسي للجنة المركزية مدير المكتب للجنة الشؤون الخارجية التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني يانغ جيتشي الدورة الـ8 للاجتماع الرفيع المستوى لشؤون الأمن القومي لدول بريكس التي ستعقد خلال يومي 28 و29 يونيو في ديربان بجنوب إفريقيا.

  إن الاجتماع الرفيع المستوى لشؤون الأمن القومي لدول بريكس منصة مهمة لتعزيز التعاون السياسي والأمني بين دول بريكس. وتعد الدورة الـ8 لهذا الاجتماع فعالية مهمة قبل قمة دول بريكس في جوهانسبرج، حيث سيتبادل كبار المسؤولين للشؤون الأمنية من الدول الخمس وجهات النظر على نحو معمق حول الأوضاع الدولية الراهنة والقضايا الدولية والإقليمية الهامة والأعمال التحضيرية لقمة جوهانسبرج وسبل التعاون بين دول بريكس في تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب والأمن الإلكتروني وعمليات حفظ السلام ومكافحة الجرائم المنظمة العابرة للحدود. يثق الجانب الصيني بأن هذا الاجتماع سيحقق نتائج إيجابية تساهم في مواصلة تعميق الثقة الاستراتيجية المتبادلة والتعاون العملي بين دول بريكس وإعداد قمة جوهانسبرج على المستوى السياسي.

  س: لاحظنا أن اجتماع الشؤون الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني عقد في بجين قبل أيام. هل يمكنك تسليط الضوء على أهم النتائج لهذا الاجتماع؟ وما تأثيراتها على مستقبل دبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية ؟

  ج: عقد اجتماع الشؤون الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني في بجين خلال يومي 22 و23 يونيو عام 2018. في الاجتماع، تم الاستخلاص الشامل للمنجزات التاريخية التي حققتها الأعمال الدبلوماسية الصينية منذ المؤتمر الـ18 للحزب الشيوعي الصيني، وتم إجابة السؤال الهام حول كيفية الدفع بالشؤون الخارجية في العصر الجديد على المستويين النظري والعملي. إن أهم نتيجة لهذا الاجتماع هو تحديد فكر شي جينبينغ لدبلوماسية كالفكر الإرشادية التي تحدد المبدأ الأساسي ودليل العمل لمواصلة الدفع بدبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية.

  بإرشاد فكر شي جينبينغ لدبلوماسية، سترفع دبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية راية إقامة مجتمع مصير مشترك للبشرية عاليا، وتدفع النظام العالمي للحوكمة نحو اتجاه أكثر عدلا وإنصافا. وسنلتزم بمبادئ التشاور والتشارك والتقاسم للدفع ببناء "الحزام والطريق" على نحو معمق وعملي ومستقر وطويل الأمد، بما يرتقي بمستوى الانفتاح على الخارج. وسنعمل على حسن إدارة علاقاتنا مع الدول الكبرى والدفع بإقامة إطار مستقر ومتوازن للعلاقات بين الدول الكبرى. وسنعمل على حسن تطوير العلاقات مع دول الجوار، بما يخلق بيئة محيطة أكثر مودة ومواتية. وسنعمل على تعميق التضامن والتعاون مع الدول النامية حتى يخلق مشهدا جديدا يتسم بالتقدم المشترك والتنمية المشتركة. كما سنعمل على تعزيز التواصل والاستفادة المتبادلة بين الصين والعالم على نحو معمق.

  أكد الأمين العام شي جينبينغ في تقرير المؤتمر الوطني الـ19 للحزب الشيوعي الصيني على أن الحزب لا يسعى فقط وراء سعاد الشعب الصيني، بل ويكافح من أجل قضية تقدم البشرية. بإرشاد فكر شي جينبينغ الدبلوماسية، ستقوم دبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية بالتنسيق بين الوضع الداخلي والدولي وتلتزم بكل ثبات الخدمة لنهضة الأمة وتدعيم تقدم البشرية كالخط الرئيسي، وتدافع بكل ثبات عن سيادة الوطن وأمنه ومصلحته التنموية، وتلتزم بكل ثبات بأن تكون بانيا لسلام العالم ومساهما للتنمية الدولية ومدافعا للنظام الدولي. ستعمل دبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية على إقامة مجتمع مصير مشترك للبشرية والدفع بإقامة نوع جديد من العلاقات الدولية المتميزة بالاحترام المتبادل والعدل والعدالة والتعاون والكسب المشترك وبناء عالم نظيف وجميل يسوده السلام الدائم والأمن الشامل والرخاء المشترك ويتسم بالانفتاح والشمولة.

  س: في يوم 23 يونيو وقع انفجار خلال تجمع جماهيري في عاصمة إثيوبيا أديس أبابا وأدى إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

  ج: لاحظنا هذا حادث الانفجار، وندين هذا العنف السياسي الذي يستهدف المدنيين. إن الصين صديق لإثيوبيا، وتأمل بكل إخلاص في أن تحافظ إثيوبيا على الاستقرار، وتدعم جهود الحكومة الإثيوبية في تدعيم التضامن وتعزيز التنمية.

  س: لاحظنا أن وزارة الخارجية عقدت اجتماعا للسفراء الصينيين يوم الأمس لدراسة وتنفيذ ما رود في اجتماع الشؤون الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني. هل لك تسليط الضوء على التفاصيل؟

  ج: في أعقاب اجتماع الشؤون الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، عقدت وزارة الخارجية في اللحظة الأولى اجتماعا للسفراء المعتمدين في الخارج يوم 24 يونيو لدراسة وتنفيذ ما ورد في الاجتماع، وخاصة خطاب الأمين العام شي جينبينغ خلال الاجتماع. حضر مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي الاجتماع وألقى كلمة.

  عرض مستشار الدولة وانغ يى بشكل عميق الأهمية الكبيرة والمضمون الوافر والطبيعة الروحية لفكر شي جينبينغ الدبلوماسية، وطلب من جميع السفراء الصينيين والموظفين العاملين في السلك الدبلوماسي على تسليح عقلهم بفكر شي جينبينغ الدبلوماسية، وتنفيذها بكل جدية لتوجيه عملهم اليومي، والعكف على العمل والمتابعة، حتى يفتح آفاقا جديدة لدبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية في العصر الجديد تحت القيادة القوية من اللجنة المركزية بزعامة الرفيق شي جينبينغ، بما يقدم مساهمات أكبر وجديدة لتحقيق "هدفي المائة سنة" والحلم الصيني في تحقيق النهضة العظيمة للأمة الصينية.

  س: أفادت وسائل الإعلام الأمريكية بأن إدارة دونالد ترمب قد تفرض قيودا على استثمار الشركات الصينية في بعض القطاعات الأمريكية. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

  ج: أقترح عليك استفسار الجهات الصينية المختصة حول هذا السؤال.

  كمتحدث باسم وزارة الخارجية، يمكنني القول إننا نهتم بالأخبار المعنية. تشجع الحكومة الصينية دائما الشركات الصينية على إجراء التعاون الاستثماري في الخارج بموجب مبادئ السوق والقواعد الدولية ووفق القوانين المحلية.

  يقوم التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين الصين والولايات المتحدة في جوهره على المنفعة المتبادلة والكسب المشترك. ساهمت الشركات الصينية بعدد كبير من فرص العمل والضرائب للجانب الأمريكي، كما أتت بأموال وقنوات للشركات الأمريكية التي تسعى لتوسيع أعمالها في الخارج. نأمل من الجانب الأمريكي النظر إلى الأنشطة التجارية للشركات بنظرة موضوعية وخلق بيئة استثمارية جيدة ونزيهة وقابلة للتوقع لاستثمار الشركات الصينية.

  س: أفادت الأخبار بأن انفجارا هز موقع الحملة الانتخابية لرئيس زيمبابوي إيمرسون منانجاغوا أثناء حضور الرئيس يوم 23، مما أدى إلى إصابة نائب الرئيس كيمو مهدي وزوجة نائب الرئيس شيوينغا ووزير آخر بجروح طفيفة، و3 قتلى من رجال الأمن. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

  ج: يدين الجانب الصيني حادث العنف السياسي هذا، ويعرب عن التعازي للضحايا والمواساة للمصابين وذوي الضحايا.

  إن الصين كبلد صديق لزيمبابوي، نتمنى بكل إخلاص أن تجري الانتخابات المرتقبة في زيمبابوي بشكل مستقر وسلس وأن يحافظ على الاستقرار والتنمية للبلد والمجتمع.

  س: أولا، هل يمكنك تسليط الضوء على تفاصيل اللقاء بين قادة الصين وفرنسا؟ ثانيا، هل يمكنك تسليط الضوء على الاجتماع المعني بين الصين وأوروبا؟

  ج: حول سؤالك الأول، قد نشرت الأخبار في الأسبوع الماضي. قام رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب بزيارة رسمية إلى الصين في الفترة ما بين يومي 22 و25 يونيو.

  التقى الرئيس شي جينبينغ مع رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب صباح اليوم، قد نشرنا الأخبار بهذا الشأن. هل قرأت هذه الأخبار؟(هز الصحفي رأسا مؤكدا.). إذا، فلا أكررها هنا.

  سيجرى رئيس مجلس الدولة لي كتشيانغ بعد ظهر اليوم محادثات مع رئيس الوزراء إدوارد فيليب، وسيلتقي معه رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب لي تشانشو. سينشر الجانب الصيني المعلومات المعنية في اللحظة الأولى. أقترح عليك مواصلة المتابعة.

  حول السؤال الثاني، يحافظ الجانبان الصيني والأوروبي على تبادلات مكثفة على كافة المستويات. سننشر في وقته الأخبار المعنية بالتبادلات الرفيعة المستوى.

  س: أفادت الأخبار بأن الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التركية انتهت يوم الأمس، وفاز بها الرئيس رجب طيب أردوغان. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

  ج: يدعم الجانب الصيني خيار الشعب التركي، ويهنئ الرئيس رجب طيب أردوغان بإعادة انتخابه.

  يولي الجانب الصيني اهتماما بالغا ودائما لتطوير العلاقات الصينية التركية. في السنوات الأخيرة، بقيادة رئيسي البلدين، تتقدم العلاقات بين البلدين والتعاون في كافة المجالات باستمرار، وحققت كثيرا من النتائج الإيجابية. يحرص الجانب الصيني على بذل جهود مشتركة مع الجانب التركي لدعم علاقات التعاون الاستراتيجي الصينية التركية لتحقيق تطور أكبر، بما يخدم البلدين والشعبين بشكل أفضل.

Appendix:

حساب " عين علي الشرق الاوسط " علي ويتسات

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86