المتحدث باسم وزارة الخارجية لو كانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 23 أغسطس عام 2018

 2018-08-23

 

  أولا، بناء على دعوة مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي، سيقوم وزير الخارجية اللاوسي سالومكساي كوماسيث بزيارة رسمية للصين بين يومي 25 و28 أغسطس.

  ثانيا، بناء على دعوة مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي، سيقوم وزير الخارجية اليوناني نيكوس كوتزياس بزيارة رسمية للصين بين يومي 26 و30 أغسطس.

  ثالثا، بناء على دعوة مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي، سيقوم وزير الخارجية لبيرو نيستور بوبوليسيو بزيارة رسمية للصين بين يومي 26 و29 أغسطس ويعقد الجولة الـ10 من المشاورات السياسية بين وزارتي الخارجية.

  س: بدأ الجانبان الصيني والأمريكي اليوم فرض الجولة الجديدة من الرسوم الجمركية على الجانب الآخر. في الوقت نفسه، تجري المشاورات التجارية بين الجانبين في واشنطن. هل لك تسليط الضوء على مجريات المشاورات؟ ما فائدة المشاورات في حال بدء الجانبين فرض الرسوم الجمركية؟

  ج: قد أوضح المتحدث باسم وزارة التجارة  الصينية الموقف الصيني الجدي من فرض الجانب الأمريكي الرسوم الجمركية الإضافية على السلع الصينية بقيمة 16 مليار دولار أمريكي. وقد اتخذ الجانب الصيني إجراءات مضادة لازمة من أجل صيانة نظام التجارة المتعددة الأطراف والدفاع عن الحقوق والمصالح المشروعة للجانب الصيني.

  قد أوضحنا مرارا موقفنا من المشاورات التجارية الجارية بين الجانبين الصيني والأمريكي في واشنطن. نأمل من الجانب الأمريكي بذل جهود مشتركة مع الجانب الصيني وإجراء مشاورات جدية مع الجانب الصيني بموقف منطقي وعملي، وصولا إلى نتائج جيدة. ليس من المناسب أن نكشف عن تفاصيل المشاورات. أعتقد أنك قد لاحظت أن المتحدثة باسم البيت الأبيض اكتفت يوم الأمس أيضا بالقول إن المشاورات جارية، ولم تدل بأي تعليق عليها.

س: أعلنت الحكومة الأسترالية اليوم عن منع شركة هواوي من المشاركة في بناء شبكة 5G في البلاد، قائلة في البيان إنها لا تأمل في أن تشارك الشركات الخاضعة لتأثير الحكومات الأجنبية في عملية الناء المعنية، وخاصة تلك الدول التي لها النظام القانوني المختلف مع أستراليا. هل يقلق الجانب الصيني من ذلك؟ هل يعتقد أن ذلك يشكل صدمة للعلاقات الصينية الأسترالية؟

ج: لاحظنا البيان المعني الصادر عن الحكومة الأسترالية، كما لاحظنا ردود الأفعال من الجهة المعنية. نعرب عن انشغالنا الشديد إزاء البيان ذات الصلة من الجانب الأسترالي.

تشجع الحكومة الصينية دائما الشركات الصينية على القيام بالتعاون الاقتصادي في الخارج وفقا للقواعد الدولية والقوانين المحلية. بما أن التعاون بين الشركات الصينية والأسترالية يقوم في جوهره على المنفعة المتبادلة والكسب المشترك، فيجب على الجانب الأسترالي أن يوفر تسهيلات لهذا التعاون، لأن ذلك لا يتفق مع مصلحة الشركات الصينية فحسب، بل لصالح الشركات والمستهلكين الأستراليين. يجب على الجانب الأسترالي ألا يتخذ خطوات تقييدية وتمييزية تحت الذرائع المختلفة. نحث الجانب الأسترالي على نبذ التحيز الأيديولوجي وتهيئة بيئة تنافسية منصفة للشركات الصينية لمزاولة الأعمال في أستراليا.

س: حسب المعلومات، كانت المسؤولية عن الحرب تشغل بال الإمبراطور الياباني الراحل هيروهيتو حتى السنوات الأخيرة من عمره. في عام 1980، أثناء زيارة رئيس مجلس الدولة الصيني آنذاك هوا قوفنغ لليابان، كان الإمبراطور هيروهيتو يريد الإعراب عن اعتذاره للحرب، لكنه لم يتمكن من ذلك بسبب اعتراض المسؤولين الحكوميين من قربه، ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

ج: إن موقفنا من الحرب العدوانية التي شنتها قوى النزعة العسكرية اليابانية ضد الصين واضح جدا ولم يتغير.

  نرى أنه من المطلوب للشخصيات اليابانية المعنية أن تفهم تلك الحرب العدوانية بشكل صحيح، وهو الموقف المسؤول. ظللنا نحث الحكومة اليابانية على النظر إلى تاريخ الغزو بنظرة صحيحة وبمحاسبة ذاتية عميقة، والالتزام بتصريحاتها وتعهداتها الجدية بشأن القضايا التاريخية حتى الآن، والتعامل مع القضايا التاريخية بشكل ملائم.

 

س: أكدت وزارة الخارجية الروسية أن الجانب الروسي دعا 12 دولة لحضور مؤتمر قضية أفغانستان المزمع عقده في موسكو في يوم 4 سبتمبر. هل سيشارك الجانب الصيني في المؤتمر؟ أي دبلوماسي صيني سيحضر؟

ج: إن الحل السياسي لقضية أفغانستان لا يتم بدون دعم ومشاركة المجتمع الدولي وخاصة دول المنطقة. يدعم الجانب الصيني قيام روسيا بدور إيجابي في تحقيق السلم والمصالحة في أفغانستان، ويكون بصدد الاتصال معه بشأن مؤتمر موسكو. يحرص الجانب الصيني على بذل جهود مشتركة مع كافة الأطراف لتحقيق السلم والاستقرار والازدهار في أفغانستان في أبكر وقت ممكن.

س: قالت الصحفية من مؤسسة  Buzzfeed الأمريكية للتواصل الاجتماعي Megha Rajagopalan  إن الحكومة الصينية رفضت تمديد تأشيرتها الصحفية. هل لكم كشف الأسباب؟

  ج: تتعامل الحكومة الصينية مع ملف تأشيرة الصحفيين الأجانب وقفا للقانون واللوائح.

  س: أفادت الأخبار بأن "سفينة السلام" الصينية اختتمت مهمتها يوم 20 أغسطس في تقديم المساعدات الطبية إلى أربع دول جزرية في المحيط الهادئ: بابوا غينيا الجديدة وفانواتو وفيجي وتونغا. هل لك تسليط الضوء على الأعمال المعنية للسفينة في هذه الدول؟

  ج: ما قلته صحيح. في الفترة ما بين يومي 11 يوليو و20 أغسطس، أكملت "سفينة السلام" التابعة للسلاح البحري الصيني التي قامت بـ"مهمة التناغم 2018" زياراتها الودية إلى بابوا غينيا الجديدة وفانواتو وفيجي وتونغا، حيث قدمت خدمات طبية إنسانية للسكان المحليين. والجدير بالذكر أنه المرة الثانية التي زارت فيها السفينة بابوا غينيا الجديدة وفانواتو وفيجي.

  لقيت زيارة "سفينة السلام" بترحيب حار من هذه الدول حكومة وشعبا. من أجل تلبية احتياجات السكان المحليين، قدمت السفينة الخدمات الطبية على مدار الساعة، وعملت بكامل طاقتها وبكفاءة كبيرة. وفقا للمعلومات المتوفرة لدي في الوقت الحالي، قدمت السفينة خلال هذه الزيارة الاستشارة الطبية والعلاجات لـ 6209 شخصا في بابوا غينيا الجديدة، و4696 شخصا في فانواتو، و6577 شخصا في فيجي، و5532 شخصا في تونغا.

  صعد كل من رئيس وزراء بابوا غينيا الجديدة بيتر أونيل، والرئيس الفانواتي تاليس أوبد موسيس ورئيس الوزراء الفانواتي شارل سلوي، ورئيس الوزراء الفيجي فرانك بينيماراما، ورئيس الوزراء اكيليسي بوهيفا والأميرة ساولت بيلوليفو من تونغا على متن السفينة وأشادوا وشكروا الصين حكومة وشعبا على تقديم المساعدات المشرفة، قائلين إن السفينة تأتي بالصحة والسعادة على السكان المحليين وذلك تجسد وتعمق الصداقة الراسخة بين هذه الدول والصين، متطلعين إلى الزيارة القادمة للسفينة.

  إن زيارة "سفينة السلام" إلى الدول الجزرية المعنية في المحيط الهادئ لأمر يجسد جهود الصين لتكريس روح الإنسانية الدولية وتطبيق المفهوم الدبلوماسي القائم على "السلام والتنمية والتعاون والكسب المشترك"، وله أهمية كبيرة في تعزيز التبادل والتعاون بين الصين والدول الجزرية المعنية في المحيط الهادئ في المجالات الصحية والشعبية وتطوير العلاقات الودية بين الجانبين. سيواصل الجانب الصيني العمل على تعزيز رفاهية شعوب الدول الجزرية ودعم التطور الاقتصادي والاجتماعي فيها وتعزيز السلام والازدهار في المنطقة.

  س: يتكهن البعض سبب إلغاء التأشيرة للصحفية Megha Rajagopalan هو تغطيتها لقضية حقوق الإنسان في شينجيانغ. هل ترى أن ذلك صحيح؟

  ج: مهما كانت التكهنات من الأطراف المعنية، لا يوجد أساس لها أصلا. ولا توجد مسألة إلغاء التأشيرة التي ذكرتها، لأنها في الأصل ليست صحفية مقيمة في الصين.

Appendix:

حساب " عين علي الشرق الاوسط " علي ويتسات

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86