المتحدث باسم وزارة الخارجية قنغ شوانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 27 نوفمبر عام 2018

 2018-11-27

 

تلبية لدعوة الحكومة المكسيكية، تحضر المبعوثة الخاصة للرئيس شي جينبينغ نائبة رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني شين يويوي مراسم تسليم السلطة الرئاسية المقامة في مكسيكو يوم 1ديسمبر القادم.

  

تعد المكسيك بلدا كبيرا وسوقا ناشئة مهمة في منطقة أمريكا اللاتينية.تربط بين الصين والمكسيك علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة، فيتكثف التواصل الرفيع المستوى بين البلدين مع توطد الثقة السياسية المتبادلة والتقدم المستمر للتعاون العملي في مختلف المجالات والتنسيق المعمق الدائم في الشؤون الدولية والإقليمية.

 

يرسل الرئيس الصيني شي جينبينغ مبعوثا خاصا لحضور مراسم تسليم السلطة الرئاسية في المكسيك، الأمر الذي يدل على اهتمام الصين البالغ بعلاقاتها مع المكسيك.تتطلع الصين إلى بذل جهود مشتركة مع الحكومة المكسيكية الجديدة لتطوير العلاقات الثنائية على كافة الأصعدة، بما يخدم مصالح البلدين والشعبين بشكل أفضل ويقدم طاقة إيجابية أكثر للمجتمع الدولي.

 

س:في يوم الجمعة الماضي، قدم الجانب الصيني المعلومات الأولية حول الهجوم على القنصلية العامة الصينية في كراتشي. هل لديك الآن معلومات أكثر لتوفيرها؟ ما هي طبيعة الحادث في اعتقاد الجانب الصيني؟ ما تقييمك لباكستان في التعامل مع هذا الحادث؟

 

ج:وفقا للتحقيقات والإخطار من الجانب الباكستاني، فإن الهجوم على القنصلية العامة الصينية في كراتشي في يوم 23نوفمبر هو هجوم إرهابي أسفر عن مقتل اثنين من ضباط الشرطة الباكستانية وإصابة حارس أمني، إضافة إلى مقتل اثنين من المدنيين. وقتل جميع المسلحين الثلاثة بالرصاص.

 

بعد وقوع الحادث، عبر رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان عن تعازيه للقنصل العام الصيني عبر الهاتف. أجرى وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي اتصالا هاتفيا طارئا مع مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يى، حيث أحاط الجانب الصيني علما بالمعلومات ذات الصلة وأدان هذه التصرفات الإرهابية.وزار القنصلية العامة حاكم إقليم السند الوزير الأول مع كبار المسؤولين من الشرطة والجيش الباكستانيين للتعبير عن التعازي. أعربت الشخصيات الباكستانية من مختلف القطاعات والأوساط عن تعازيهم للجانب الصيني عبر قنوات مختلفة. وأكد الجانب الباكستاني على عزمه على بذل قصارى جهد لكشف ملابسات الحادث ومكافحة المنظمة المسؤولة عن الهجوم وتكثيف الإجراءات الأمنية لضمان سلامة المؤسسات الصينية والمواطنين الصينيين في باكستان وسلامة ممر الصين-باكستان الاقتصادي. ومن جانبه، أصدر مجلس الأمن الدولي بيانًا صحفيًا للرئيس لإدانة الهجوم بأشد العبارات.

 

أعرب الجانب الصيني عن شكره وامتنانه الخالص للشرطة الباكستانية على الإجراءات السريعة والحاسمة التي اتخذتها لحماية سلامة طاقم القنصلية العامة الصينية بشكل فعال، وعبر عن تعازيه العميق للضحايا في صفوف الشرطة والمدنيين الباكستانيين، وعن مواساته الصادقة للجرحى من الحراس الأمنيين.من أجل الإشادة بالأعمال البطولية والتضحية التي قام بها الباكستانيون في الدفاع عن سلامة القنصلية العامة الصينية، قام مسؤولو القنصلية العامة الصينية بزيارة حارس الأمن الجريح في المستشفى وقدموا له ولذوي الشهداء مبالغ تعويض.إلى جانب ذلك، أطلق العديد من المؤسسات والشخصيات الصينية لدى باكستان ومستخدمي الإنترنت الصينيين والجاليات الصينية في أنحاء العالم حملة طوعية للتبرعات في هذا الخصوص.

 

خلال التعامل مع هذا الحادث، أثتب البلدان حكومة وشعبا مدى ثقتهما ودعمهم المتبادلين ومدى عمق صداقتهما.وتدل الحقيقة مرة أخرى على أن الصداقة بين الصين وباكستان أعلى من الجبال وأعمق من البحار، يشارك الشعبان في السراء والضراء، وتستحق الصين وباكستان لقب شركاء التعاون الاستراتيجي على مدار الساعة.

 

أود أن أؤكد على أن أي محاولة لتقويض الصداقة بين الصين وباكستان محكوم عليها بالفشل. ستظل الصين على اتصال وثيق مع باكستان بشأن مسائل المتابعة للحادث. نحن على ثقة بأن الجانب الباكستاني قادر على صيانة الأمن والاستقرار الداخليين واتخاذ إجراءات صارمة لحماية مصالح الصين في باكستان وحماية سلامة المواطنين الصينيين والمؤسسات الصينية هناك.

 

س:أفادت وسائل الإعلام الإيرانية مؤخرا بأن شركة البترول الوطنية الصينية ستحل محل شركة توتال الفرنسية في المرحلة الـ11 من مشروع حقل بارس الجنوبي للغاز الطبيعي. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟ هل هذا يعني أن شركة البترول الوطنية الصينية قد حصلت على الإعفاء من العقوبات الأمريكية؟

 

ج:لست على علم بما ذكرته من التفاصيل. يمكني أن أقول لك إن الصين وإيران ظلتا تحافظان على التعاون الطبيعي في كافة المجالات. ويكون هذا التعاون علنيا وشفافا ومعقولا ومشروعا.

 

س:قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يوم الأمس في مقابلة صحفية مع صحيفة "واشنطن بوست"إن احتمال قبوله بطلب الجانب الصيني لتأجيل رفع الرسوم الجمركية ضئيل جدا.وقال إنه يجب على الصين قبول المنافسة من الجانب الأمريكي وفتح الأسواق، مضيفا أنه سيفرض رسوما جمركية إضافية على المنتجات الصينية المستوردة بقيمة 267 مليار دولار في حال فشل القمة الصينية الأمريكية على هامش قمة مجموعة العشرين. ما رد الجانب الصيني على ذلك؟ ما تطلعاته لللقاء المترقب بين الزعيمين الصيني والأمريكي؟

 

أكد الجانب الصيني مرارا على أن التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين والولايات المتحدة يقوم في طبيعته على المنفعة المتبادلة والكسب المشترك.يحرص الجانب الصيني على حل القضايا الاقتصادية والتجارية عبر التفاوض والتشاور على أساس الجدية والمساواة والمصداقية.في الوقت نفسه، سندافع بحزم عن حقوقنا ومصالحنا المشروعة.

 

أجرى الرئيس شي جينبينغ مؤخرا مكالمة هاتفية مع الرئيس دونالد ترمب، حيث تبادل معه وجهات النظر على نحو معمق حول العلاقات الصينية الأمريكية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.اتفق الرئيسان على ضرورة التوصل إلى حل مقبول لدى الجانبين للقضية الاقتصادية والتجارية. في الوقت الحالي، يبقى الفريقان الاقتصاديان للبلدين على الاتصالات لتنفيذ التوافق المهم بين الرئيسين.

 

مع اقتراب موعد اللقاء بين الرئيسين الصيني والأمريكي، نأمل من الجانب الأمريكي بذل جهود مشتركة مع الجانب الصيني لدفع هذه اللقاء لتحقيق نتائج إيجابية حسب التوافق بين الرئيسين خلال المكالمة الهاتفية.

 

 

س:أفادت الأخبار بأن وزير المالية الفلبيني كارلوس دومينغيز قال يوم 25 في "منتدى الفلبين للتنمية"، إن الديون الصينية على الفلبين في المشاريع تشكل 0.65% فقط من إجمالي الديون عليها إذا أخذ المشاريع التمويلية للعام الجاري في الحسبان. إذا نجح التمويل لمعظم مشاريع البنية التحتية بحلول عام 2022، ستشكل الديون الصينية على الفلبين 4.5% من إجمالي الديون عليها. لذلك لا يوجد خطر لأن تغرق الفلبين في الديون الصينية، ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

 

ج: نقدر التصريحات المعنية التي أدلى بها وزير المالية كارلوس دومينغيز. بالفعل، إن نسبة القروض الصينية للديون الخارجية على الفلبين محدودة جدا، ومن المستحيل أن تقع الفلبين في ما يسمى بـ"فخ الديون" بسبب ذلك. قام الجانب الصيني بتمويل مشاريع البنية التحتية ذات الصلة وفقا لطلب الجانب الفلبيني، وذلك يتفق مع حاجات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الفلبين. نثق بأن المشاريع المعنية ستساهم في زيادة تحسين معيشة الشعب في الفلبين ودفع النمو الاقتصادي الفلبيني، بما يوفر قوة دافعة جديدة للتنمية الوطنية للبلاد.

 

إن الصين والفلبين جاران قريبان صديقان لا يفصلهما إلا شريط في البحار. في السنوات الأخيرة، تتطور العلاقات الصينية الفلبينية نحو التحسن، الأمر الذي عاد بفوائد ملموسة على الشعبين. قبل فترة وجيزة، قام الرئيس شي جينبينغ بزيارة الدولة الناجحة للفلبين، حيث وقع الجانبان على نحو 30اتفاقية تعاونية في مجالات البنية التحتية والطاقة والزراعة.سيواصل الجانبان تعميق التعاون العملي في كافة المجالات على أساس التوافق بين رئيسي البلدين، بما يحقق التنمية المشتركة ويخدم البلدين والشعبين.

 

س: دعا 278 باحثا من عشرات الدول  إلى فرض العقوبات على الصين بسبب احتجازها لعدد كبير من الويغوريين في منطقة شينجيانغ، ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

 

ج:في الفترة الأخيرة، قد أوضح الجانب الصيني موقفه مرارا من القضايا المتعلقة بشينجيانغ التي يهتم بها الجميع. كما نشرنا كتابا أبيض وأقترح عليك أن تقرأه بدقة.

أود أن أؤكد على أن شينجيانغ تشهد الآن استقرارا سياسيا وتطورا اقتصاديا، ويعيش أهاليها حياة آمنة وسعيدة.إن الإجراءات التي يتخذها الجانب الصيني لا تهدف إلا إلى مكافحة الإرهاب. نرفض قاطعا تدخل أي قوة خارجية في شؤون شينجيانغ والشؤون الداخلية للصين.

 

س: ما تعليقك على ولادة "الرضيعين المعدل جيناتهما" في الصين؟

 

ج: إنه ليس من الشؤون الخارجية. بالإضافة إلى ذلك، أعتقد أنك قد لاحظت أن اللجنة الوطنية للصحة قد أدلت بتصريحات رسمية.

 

س:هل يمكنك توضيح مضمون الاتفاق بين الرئيس شي جينبينغ والرئيس الأمريكي دونالد ترمب؟

 

ج:ذكرت في جوابي للتو أن رئيسي البلدين اتفقا بالإجماع على إيجاد حل مقبول لدى الجانبين للقضايا الاقتصادية والتجارية خلال المكالمة الهاتفية بينهما في يوم 1نوفمبر.حسب فهمي، وجه رئيسا البلدين تعليمات للفريقين الاقتصاديين للجانبين بتعزيز التواصل، ويعمل الفريقان على تطبيق التوافق بين رئيسي البلدين حاليا.

 

س:هل لديك معطيات أو أدلة تثبت أن الخطوات الصينية لمكافحة الإنتاج والتداول للفنتانيل غير الشرعي خطوات فعالة؟ أشار التقرير الصادر عن فريق الخبراء للكونغرس الأمريكي إلى أن الخطوات الصينية المعنية لم تتمكن من الحد من تداول الفنتانيل غير الشرعي، وأن الصين لا تزال المصدر الأكبر للفنتانيل غير الشرعي في الولايات المتحدة. ما تعليق الجانب الصيني على ذلك؟

 

ج: إن سؤالك متعلق بأمور مهنية. ولدي بعض المعلومات المقدمة من الجهات المعنية، والتي تجيب على سؤالك بشكل مفصل ودقيق.

 

ظل الجانب الصيني يتابع عن كثب ملف تهريب مواد الفنتانيل وإساءة استخدامها، واتخذت خطوات فعالة لمواجهته.

 

أولا، تشديد القيود على مواد الفنتانيل وسلائفها.رغم عدم كشف الجانب الصيني حالات إساءة استخدام مواد الفنتانيل داخل حدوده، اتخذ خطوات حثيثة لفرض القيود عليها.حتى الآن، قد أدرجت الصين 25نوعا من مواد الفنتانيل ونوعين من سلائفها إلى قائمة القيود.

 

ثانيا. تعزيز تقاسم المعلومات الاستخباراتية مع كافة الدول.خلال الاجتماع الصيني الأمريكي لتقاسم المعلومات عن مكافحة المخدرات المنقعد في أكتوبر العام الماضي، بلغ الجانب الصيني الجانب الأمريكي أكثر من 400 معلومة عن محاولة شراء الفنتانيل، كما قامت جهات نفاذ القانون الصينية بتدقيق حثيث في الخيوط التي جاءت من الجانب الأمريكي عن بيع مواد الفنتانيل، وأحاطت الجانب الأمريكي بالردود في وقته.

 

ثالثا، تشديد نفاذ القانون والتفتيش.طلبنا من السلطات المحلية جمع العينات المشبوهة وتحليلها، وعملنا مع جهات الجمارك والبريد على تعزيز التفتيش في المنافذ الهامة للطرود المشتبهة المتوجهة إلى الولايات المتحدة وغيرها من المناطق العالية المخاطر، وتعزيز الرقابة على قطاع اللوجيستية والبريد لكشف النشاطات المخالفة ومحاربتها في وقتها.

 

رابعا، تشديد السيطرة على أجهزة التحليل الطيفي بالرنين المغناطيسي النووي، مما يحل مسألة إنتاج وبيع الفنتانيل بشكل فعال من خلال السيطرة على الأجهزة. نظرا لأن معظم هذه الأجهزة تُنتج من قبل الشركات الأمريكية، فنأمل من الجهات الأمريكية المعنية التعاون الإيجابي مع الجانب الصيني وتزويده بالمعلومات المعنية بشكل منتظم.

 

أود أن أشير إلى أن ملف مواد الفنتانيل ومواد المؤثرات النفسانية الجديدة ملف دولي. "صُممت" أغلبية مواد المؤثرات النفسانية الجديدة من مختبرات الدول الأوروبية والأمريكية المتقدمة، التي توجد فيها أغلبية حلقات التصنيع وأسواق الاستهلاك لهذه المواد.إن ملف إساءة استخدام مواد الفنتانيل داخل الولايات المتحدة جاء نتيجة للعوامل العديدة، من المفترض أن تبذل الإدارة الأمريكية جهودا أكثر في تقليل الطلب.من جانب آخر، اتهم الجانب الأمريكي الجانب الصيني مرارا وتكرارا بأنه مصدر مهم لمواد الفنتانيل داخل بلاده، غير أنه لم يوفر للجانب الصيني يوما معلومات دقيقة وأدلة قاطعة، وما أحاط به من المعلومات والخيوط محدود جدا.  

 

ندعو مرة أخرى كافة دول العالم إلى البحث في سبل مواجهة ملف إدارة المؤثرات النفسانية الجديدة باعتباره معضلة دولية، التزاما بمبدأ "الشمولية والتوازن وتقاسم المسؤولية".

 

أود أن أؤكد ختاما على أن ملف المخدرات، بما فيه مواد الفنتانيل، يعتبر قضية عالمية، ويمثل التعاون لمكافحة جرائم المخدرات توافقا دوليا.تولي الحكومة الصيني اهتماما بالغا للتعاون العالمي لمكافحة المخدرات، وأجرت التعاون الحثيث مع الولايات المتحدة وغيرها من الدول في إطار معاهدة الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والقوانين المحلية.يعتبر التعاون لمكافحة المخدرات نقطة بارزة ونموذجا للتعاون الصيني الأمريكي في مجال نفاذ القانون والأمن. نحرص على مواصلة تعزيز التواصل والتعاون مع الجانب الأمريكي في هذا الصدد.

 

 

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86