المتحدث باسم وزارة الخارجية قنغ شوانغ يعقد مؤتمرا صحفيا اعتياديا يوم 29 نوفمبر عام 2018

 2018-11-29

 

س: لاحظنا أن وزارة الخارجية أعلنت اليوم أن الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير سيزور الصين. ما هي الجداول لهذه الزيارة؟ كيف تقيم الصين العلاقات الحالية بين الصين وألمانيا؟ ما تطلعاتها لهذه الزيارة؟

 

ج: بناء على دعوة الرئيس الصيني شي جينبينغ، سيقوم رئيس جمهورية ألمانيا الاتحادية فرانك فالتر شتاينماير بزيارة دولة للصين خلال الفترة ما بين يومي 5 و10 ديسمبر القادم.

 

تعد هذه زيارة الدولة الأولى للسيد شتاينماير للصين بعد توليه الرئاسة.وخلال الزيارة، سيعقد كل من الرئيس شي جينبينغ ورئيس مجلس الدولة لي كتشيانغ محادثات ولقاء معه، حيث سيتبادل الجانبان وجهات النظر بشكل معمق حول العلاقات الصينية الألمانية والعلاقات الصينية الأوروبية والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. سيزور الرئيس شتاينماير قوانغدونغ وسيتشوان أيضا إضافة إلى بجين.

 

منذ بداية السنة الجارية، حافظت العلاقات الصينية الألمانية على زخم التطور على المستوى الرفيع. حيث تم تبادل الزيارات بين رئيسي الوزراء للبلدين، وتم عقد الدورة الخامسة للمشاورات الحكومية الصينية الألمانية بنجاح، وقام نائب رئيس مجلس الدولة ليو خه قبل فترة وجيزة بزيارة إلى ألمانيا وحضر الدورة الثامنة لقمة هامبورغ. تدل زيارة الرئيس شتاينماير المرتقبة للصين مرة أخرى على تقارب العلاقات الثنائية، خاصة فيما يتعلق بالتبادلات الرفيعة المستوى. لقد حقق تعاوننا العملي في الاقتصاد والتجارة والاستثمار نتائج جديدة ومستمرة، ومن المتوقع أن يسجل حجم التجارة الثنائية في هذا العام رقما قياسيا مرة أخرى.وفي الوقت نفسه، قامت الصين وألمانيا، بوصفهما شريكتين استراتيجيتين شاملتين، بتنسيق وتعاون جيدين بشأن دعم التعددية ونظام التجارة الحرة وبناء اقتصاد عالمي مفتوح وتعزيز السلام والاستقرار والتنمية في العالم.

 

زار الرئيس شتاينماير الصين مرات عديدة لما كان وزير الخارجية الألماني وقدم مساهمات إيجابية لتطور العلاقات الصينية الألمانية. تأمل الصين أن تزيد هذه الزيارة من الثقة السياسية والاستراتيجية المتبادلة بين البلدين، وتضع نهاية مثالية للتبادل الرفيع المستوى بين البلدين في هذا العام، وتضفي قوة جديدة لدفع تطور التعاون الشامل بين الصين وألمانيا وبين الصين وأوروبا وفي المستويات العالمية.

 

س:أصدرت الهيئة العامة الصينية للجمارك اليوم إشعارا يجيز استيراد الأرز من نيجاتا اليابانية. منذ حادثة فوكوشيما في اليابان، ظل الجانب الصيني يحد من استيراد المنتجات من المنطقة المعنية. ما هي اعتبارات الجانب الصيني لاتخاذ هذا القرار في هذا التوقيت؟ هل سيرفع القيود المفروضة على استيراد الأغذية من المناطق اليابانية الأخرى بشكل شامل في المستقبل؟

 

ج: بالفعل، قد أصدرت الهيئة العامة الصينية للجمارك إشعارا صباح اليوم، أعتقد أنك قرأته.

 

من حيث المبدأ، ظل الجانب الصيني يهتم بسلامة الأغذية المستوردة، وسيواصل التعامل مع مسألة الأغذية المستوردة من اليابان وفقا للمبدأ العلمي. كما ستواصل الجهات المختصة للجانبين الاتصالات في هذا الصدد.

 

س: عبرت سفينتان عسكريتان أرسلتهما القوات البحرية الأمريكية مضيق تايوان يوم الأربعاء الماضي. ما رد الجانب الصيني على ذلك؟

 

ج: يتابع الجانب الصيني عن كثب عبور السفينتين العسكريتين الأمريكيتين مضيق تايوان واطلع على كافة التفاصيل، وقد أعرب عن انشغاله لدى الجانب الأمريكي.

 

تتعلق قضية تايوان بسيادة الصين وسلامة أراضيها، وتعد القضية الأهم والأكثر حساسية في العلاقات الصينية الأمريكية.نحث الجانب الأمريكي على الالتزام بمبدأ الصين الواحدة وما ورد في البيانات المشتركة الثلاثة بين الصين والولايات المتحدة، والتعامل مع القضايا المتعلقة بتايوان بشكل سليم وحذر، تفاديا للمساس بالعلاقات الصينية الأمريكية والسلام والاستقرار بين جانبي مضيق تايوان.

 

س:هدد الممثل التجاري للولايات المتحدة يوم الأمس بفرض التعريفة الجمركية الإضافية على السيارات الصينية المصدرة إلى بلاده، قائلا إن السياسات الصناعية الصينية القوية والمرشدة من قبل الحكومة تلحق أضرارا خطيرة بالعمال والمصنعين الأمريكيين، مضيفا أن معدل التعريفة الجمركية التي تفرضها الصين على السيارات الأمريكية يبلغ 40%، وهي أكثر من ضعف المعدل الذي تفرضه الصين على السيارات المستوردة من شركائها التجاريين الآخرين. ما تعليقك على ذلك؟

 

ج: في هذه اللحظة بعد ظهر اليوم، تعقد وزارة التجارة مؤتمرا صحفيا أيضا. يمكن لزميلك أن يطرح هذا السؤال لوزارة التجارة، أعتقد أن إجابتها ستكون أكثر احترافية. (ضحك المراسل(

 

حسب علمي، منذ يوم 1 يوليو العام الجاري، قد بادرت الصين إلى تخفيض التعريفة الجمركية للسيارات المستوردة من 25% إلى 15%. لكن بسبب الاحتكاكات التجارية التي أثارها الجانب الأمريكي، فرضت الصين منذ يوم 6 يوليو الرسوم الجمركية الإضافية بمعدل 25%على أساس 15%على معظم السيارات المستوردة من الولايات المتحدة التي تدرج في القائمة الصينية لزيادة التعريفة الجمركية عليها، ليصل المعدل الإجمالي إلى 40%. هذا يعني، لو لا الاحتكاكات التجارية التي أثارها الجانب الأمريكي، ولو لا التعريفة الجمركية الإضافية التي يفرضها، لكان معدل التعريفة الجمركية التي تفرضها الصين على السيارات المستوردة من الولايات المتحدة 15% الآن.

 

إضافة إلى ذلك، نظرا لاختلاف الموارد الطبيعية والقوة التنافسية الصناعية للاقتصادين، من الصعب جدا تحقيق الانفتاح بالمعاملة بالمثل بحتا بينهما، فمن الطبيعي أن تكون تباينات بين الصناعات المختلفة في مستوى التعريفة الجمركية، أعتقد أنكم تفهمون ذلك تماما. دعني أضرب مثلا، تفرض الصين التعريفة الجمركية بمعدل 15%على الفول السوداني غير المقشور، غير أن البيانات لمنظمة التجارة العالمية تشير إلى أن التعريفة الجمركية الأمريكية على نفس السلع يبلغ معدلها 163.8%، أي حوالي 11 مرة من ما تفرضه الصين. لذا من المستحيل تحقيق المعاملة بالمثل المطلقة في قطاع معين.

 

أعتقد أن الشغل الشاغل هو تسوية النزاعات التجارية والمشاكل بين الجانبين عبر الحوار والتشاور على أساس الاحترام المتبادل والمساواة والمصداقية.إن التهديد من خلال وسائل الإعلام والتلويح بالعصا الكبيرة للعقوبات مرارا وتكرارا أمر لا جدوى له على الإطلاق.

 

س: أعربت السفارة الأمريكية لدى الصين عن انشغالها إزاء ملف اختفاء المصور لو قوانغ وهو مقيم في الولايات المتحدة، متهمة للجانب الصيني بأن تصرفاته صارت "أسوأ" في "انتهاك حقوق الإنسان". ما تعليقك على ذلك؟

 

ج: قد طرح صحفي هذا السؤال يوم الأمس وأجبت عليه. لست مطلعا على المعلومات المفصلة.

 

بالنسبة إلى تعليق الجانب الأمريكي على أوضاع حقوق الإنسان في الصين، أعتقد أن أبناء الشعب الصيني البسطاء هم الذين أدرى بها، وليست الإدارة الأمريكية.بالإضافة إلى ذلك، نأمل من الجانب الأمريكي الالتزام بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى كما يدعي به. هم لا يريدون الأخرين أن يتدخلوا في شوؤنهم الداخلية، وبالمقابل لا نريدهم التدخل في الشؤون الداخلية الصينية أيضا.

 

س:لاحظت اليوم في التلفزيون أن جميع المسؤولين الصينيين بمن فيهم مستشار الدولة وانغ يي ارتدوا بدلة "تشونغشان"(ملاحظة: الزي الرسمي الصيني) عند حضورهم لمأدبة العشاء الترحيبية التي أقامها الجانب الإسباني للرئيس شي جينبينغ.  هل حدثت مثل لأول مرة أم قد حدثت سابقا؟ 

 

ج: حسب علمي، إنه ليس أول مرة ارتدى فيها القادة الصينيون الزي الرسمي الصيني في المناسبات الرسمية مثل المأدبة الترحيبية الكبيرة التي أقامها ملك إسبانيا للرئيس شي جينبينغ.

 

استطرد سائلا: رأيت من قبل حضور المسؤولين الصينيين الفعاليات بارتداء بدلات "تشونغشان"، ولكن، هل هي المرة الأولى التي ارتدى فيها جميع المسؤولين الصينيين بدلات "تشونغشان"؟

 

ج: مثلما قلت للتو، كانت هذه المناسبة رسمية للغاية، فإن ارتداء الزي الرسمي الصيني يتفق مع قواعد اللباس لمثل هذه المناسبة. بالإضافة إلى ذلك، نشكرك على اهتمامك بالدبلوماسية الصينية.

 

Appendix:

حساب " عين علي الشرق الاوسط " علي ويتسات

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86