مسئول مصري: قطاع المحاجر يشهد طفرة غير مسبوقة ونتطلع للاستفادة من الخبرات والتكنولوجيا الصينية

 2019-05-23

  أعرب رئيس غرفة المحاجر باتحاد الغرف الصناعية المصرية المهندس إبراهيم غالي عن تطلعه للاستفادة من الخبرات والتكنولوجيا الصينية بصناعة المحاجر، مؤكدا أنه قطاع واعد للغاية ويشهد طفرة غير مسبوقة.وقال غالي في مقابلة خاصة مع وكالة أنباء (شينخوا) إن قطاع المحاجر متميز، حيث تزخر مصر بالمحاجر المتفردة بخاماتها المتميزة بجودتها وألوانها ومواصفاتها الفريدة ، مؤكدا أنه سيقود الاقتصاد المصري خلال الفترة المقبلة.وأوضح أن هناك توجيهات من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بزيادة القيمة المضافة لقطاع المحاجر بهدف توفير العملات الأجنبية، وفتح المزيد من فرص العمل، وزيادة الانتاج بما يسمح بتغطية وتلبية احتياجات النهضة الصناعية والعمرانية التي تشهدها مصر حاليا.وتضم مصر نحو ثلاثة آلاف محجر، 40 بالمائة منها بالبحر الأحمر، و20 بالمائة بالصعيد و15 بالمائة بالسويس، ويبلغ حجم الانتاج سنويا نحو خمسة ملايين طن من الأحجار الطبيعية للزينة، بحسب رئيس غرفة المحاجر باتحاد الغرف الصناعية المصرية.وأضاف غالي أن هناك جهودا كبيرة تبذل لتطوير صناعة المحاجر وجذب المزيد من الاستثمارات، وزيادة القيمة المضافة لهذا القطاع الذي كان إلى وقت قريب يقوم على المواد الأولية فقط والتي تعود إلينا مجددا في شكل منتجات مصنعة.وأشار إلى أنه من بين هذه الجهود المبذولة، يجري حاليا مناقشة قانون المحاجر في لجنة الصناعة بمجلس النواب تمهيدا لتعديله بما يوفر المناخ المناسب البيئة الملائمة للاستثمار في هذا القطاع ويجعله أكثر جاذبية.وتابع قائلا " أيضا الخدمات اللوجستية والطرق، حيث تشهد مصر حاليا نهضة غير مسبوقة لم تحدث من مئات السنين، فلم يحدث أن شهدت مصر هذه الخدمات اللوجستية من مرافق وطرق وطاقة، وهي أمور مهمة جدا للصناعة".وأردف "هناك أيضا جهود كبيرة تبذلها الحكومة لتصنيع المستلزمات الضرورية لصناعة المحاجر، تلك المستلزمات التي نستوردها من الخارج ونواجه فيها صعوبات كبيرة".ونوه إلى الجهود المبذولة لخلق الكوادر الفنية، قائلا "نحن حاليا بصدد إقامة معهد دولي للأحجار، وهو غير مسبوق ومميز على مستوى العالم وسيتم إقامته بالتعاون مع الحكومة الإيطالية، وسيتم افتتاحه قريبا لتوفير الكوادر الفنية والخبرات للتصنيع".ولفت إلى اتجاه الدولة لإقامة مجمعات صناعية قريبة من المحاجر، ما من شأنه أن يساعد على توفير الظروف المناسبة لزيادة القيمة المضافة، كما أنه يوفر الكثير من الجهد وتكاليف النقل ويقلل استهلاك الطرق، وزيادة الميزة التنافسية للسلعة.وأوضح أنه تم بالفعل تنفيذ عدد من مجمعات مصانع الأحجار على قدر كبير جدا من التكنولوجيا التطور في بني سويف، جنوب القاهرة، ومنطقة الجلالة، شرق القاهرة وغيرهما.وفيما يتعلق بالتعاون مع الجانب الصيني أكد عالي أن هناك تعاونا كبيرا مع الجانب الصيني من خلال الشركات الصينية العاملة في قطاع المحاجر سواء عن طريق المنتج الخام أو تام الصنع.وأعرب رئيس غرفة المحاجر باتحاد الغرف الصناعية المصرية عن تطلعه إلى التعاون مع الصين سواء في مجال تكنولوجيا تصنيع الأحجار أو تصنيع مستلزمات الانتاج لزيادة القيمة المضافة.وقال " الصين لديها خبرات كبيرة في قطاع المحاجر وأتمنى أن يكون هناك المزيد من التعاون، خاصة وأن الصين من أكبر المتعاملين مع مصر في السوق الخارجي في مجال منتجات المحاجر، وهم متواجدون بالسوق المصري بشكل كبير".وتابع قائلا "نأمل أن يكون هناك تعاون مثمر مع الصينيين في مجال تكنولوجيا انتاج المستلزمات والمعدات وتدريب الكوادر الفنية، خاصة وأن لهم خبرة كبيرة ومتميزون في صناعة المحاجر".ونوه إلى أن هناك تاريخا طويلا من التعاون مع الجانب الصيني في مجال المحاجر، والشركات الصينية موجودة بقوة في السوق المصري، وهي أكبر مستثمر أجنبي بالمحاجر، وأرقام الصادرات خير دليل على ذلك.أما عن منطقة الجلالة والتي تعتبر من أهم مناطق المحاجر في مصر، وتوليها الحكومة المصرية اهتماما كبيرا، فأكد غالي أن هناك توجيهات من الرئيس السيسي لاستغلال منطقة الجلالة في تنفيذ خطط التنمية الشاملة التي تشهدها مصر حاليا، وتحقيق طفرة نوعية ومميزة في صناعة الأحجار في هذه المنطقة، حتى يتم توفير تكاليف النقل لقرب تجمعات التصنيع من المحاجر المتميزة والتي تكون منفردة بالعالم، وألوانها مطلوبة في العالم كله.والجلالة هو سلسلة جبلية من جبال البحر الأحمر، وتبدأ عند منطقة العين السخنة بمحافظة السويس شمالا وتمتد جنوبا، وتنقسم إلى الجلالة البحرية والجلالة القبلية، ويبلغ ارتفاع الجلالة البحرية نحو 1200 متر.وتنفذ الحكومة المصرية حاليا مشروع تطوير هضبة الجلالة، باعتباره أحد المشروعات القومية العملاقة التي يتبناها الرئيس السيسي ويشتمل المشروع على مدينة الجلالة العالمية وجامعة الملك سلمان ومنتجع سياحي يطل على خليج السويس، والمنطقة الصناعية، وجامعة الجلالة للعلوم والتكنولوجيا.وأوضح رئيس غرفة المحاجر باتحاد الغرف الصناعية المصرية أنه يجري حاليا إقامة عدة مجمعات صناعية بمنطقة الجلالة لتصنيع الرخام وأحجار الزينة الطبيعية بتوجيهات من الرئيس السيسي وتم افتتاح أول مجمع بالجلالة بالفعل وقريبا سيتم افتتاح باقي المجمعات.وشدد على أن ما تشهده منطقة الجلالة تمثل طفرة غير مسبوقة في صناعة الأحجار ليس فقط بمصر أو بالشرق الأوسط وإنما على مستوى العالم ، نتيجة حجم الانتاج وتميزه وتكلفة الانتاج، وتغطية كل الاشكال المطلوبة سواء للسوق المحلي أو للتصدير.ونوه إلى أن هناك خطة مهمة للاستفادة من المخلفات الصناعية، وصناعة المستلزمات، وتسويق الانتاج لجميع المستثمرين، الأمر الذي سيسهم في جذب الكثير من الاستثمارات وفتح فرص العمل وتوفر العملات الأجنبية.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86