اقامة الدورة الدراسية العاشرة للمسؤولين العرب بمركز الدراسات الصيني العربي للإصلاح والتنمية

 2019-12-11

  في الفترة من 18 إلى 25 نوفمبر ، عقدت الدورة الدراسية العاشرة للمسؤولين العرب بمركز الدراسات الصينى العربي للاصلاح والتنمية (المشار إليها فيما يلي باسم "المركز") في حرم سونجيانج في جامعة شنغهاي للدراسات الدولية. شارك في هذه الدورة الدراسية 31 مسؤولاً من مختلف إدارات الحكومات من 16 دول عربية .

  في صباح يوم 19 ، أقيم حفل الافتتاح في مركز سونجيانج للتعليم الدولي . حضر حفل الافتتاح تشا مينغجيان ، نائب رئيس جامعة شنغهاي للدراسات الدولية ، ومنصور نور الدين ، مدير إدارة الإعلام والمتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية وجميع المشاركين . ترأس وانغ قوانغدا ، الأمين العام والمدير التنفيذي لمجلس المركز حفل الافتتاح.

  ألقى تشا مينغجيان نائب رئيس الجامعة خطاب ترحيب أولاً. قام تشا أولاً باستعراض تسع حلقات دراسية للمسؤولين العرب وندوة واحدة للحزب السياسي الصيني العربي التى عقدها المركز بنجاح منذ إنشائه قبل أكثر من عامين. أشار الرئيس تشا إلى أن المركز يسعى وراء بناء منصة لتبادلات الأفكار عالية المستوي ذات خصائص التنمية والاصلاح وقدرة البحوث والدراسة الخاصة ببنوك الافكار . أشار الرئيس تشا إلى أن حوكمة الأمن في الشرق الأوسط قد أصبحت مصدر قلق مشترك لجميع البلدان وهي أيضًا موضوع تولي الصين أهمية له وتستعد للمشاركة فيه بنشاط.لقد أدى "الخيار الواحد " الذي فرضته بعض الدول على الدول العربية إلى اضطرابات إقليمية ، فان فكرة الحصول علي الأمن من خلال الضرب العسكري لم تحل المشكلة فحسب ، بل جلبت أيضًا مشاكل الحرب وعدم التنمية. تؤيد الصين مفهوم الأمن المشترك والشامل والتعاوني والمستدام ، وبناء هيكل أمني جديد فعال يتفق مع الخصائص الإقليمية من خلال حكمتنا الذاتية ،. قدم الرئيس تشا أيضًا وجهات نظر دولية وخصائص الجامعة للمشاركين ،وعبر عن أمله في إجراء مزيد من التبادلات والتعاون مع الجامعات ومؤسسات البحث في الدول العربية .

  عبر المدير منصور نورالدين عن امتنانه لوزارة الشؤون الخارجية ووزارة التعليم وحكومة بلدية شنغهاي وجامعة شنغهاي للدراسات الدولية. وأشار إلى أن إنشاء المركز وسلسلة من الأنشطة التى أقامها المركز دليل قوي على تنمية الصين النشطة للعلاقات مع الدول العربية ، والمركز هو منصة فعالة لتعزيز تنمية العلاقات الإيديولوجية الصينية العربية. قال المدير منصور إن الشعب العربي يتابع بأهتمام إنجازات الصين التنموية العظيمة ، ويأمل بإخلاص تعزيز التفاهم المتبادل ، والقضاء على المشاكل الناجمة عن عدم التفاهم المتبادل ، والحصول على فهم أوثق لتجربة الإصلاح والتنمية في الصين ، والاستكشاف معا مسارات التعاون الصينى العربي .

  خلال فترة الحلقة الدراسية ، نظم المركز سلسلة من الندوات والمحاضرات التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بموضوع الإصلاح والتنمية .قام ليو قونغفا ، نائب مدير إدارة التبادلات الاجنبية والتدريب بكلية الكوادر ببودونغ ، والعضو السابق في اللجنة المركزية ، و تشاو تشى تشنغ نائب رئيس بلدية شنغهاي السابق ، والمدير السابق لمكتب الإعلام بمجلس الدولة ، ،وبانغ شيواي نائب وزير السابق لإدارة الدعاية في لجنة بلدية شانغهاي للحزب الشيوعي الصيني وسكرتير سابق للجنة الحزب لأكاديمية شنغهاي للعلوم الاجتماعية، ويانغ جيميان ، مدير اللجنة الأكاديمية لمعهد الدراسات الدولية ومستشار الحكومة الشعبية لبلدية شانغهاي ،بالقاء محاضرات للمشاركين حول الظروف الوطنية للصين وتدريب القدرة القيادية للكوادر ، وطريق تطور بودونغ الاقتصادي السريع ، وانجازات والخبرة في الصين للإصلاح والانفتاح خلال ال40 السنة الماضية ، والسياسة الخارجية الصينية والتعددية .

  استجاب المشاركون بحماس وناقشوا بنشاط ، وطرحوا أسئلة بنشاط حول المواضيع التى تهمهم ، وأجابهم الخبراء بعناية. أثناء جلسة الاستماع والحوار حول "أفكار الإصلاح والتنمية في الدول العربية " ،قام البروفيسور تشو ويلي ، مدير لجنة الخبراء بالمركز ، والبروفيسور دينغ جون عضو مجلس شنغهاي للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني ، ونائب رئيس الجمعية الإسلامية ، الأستاذ في معهد الشرق الاوسط بجامعة شنغهاي للدراسات الدولية والبروفيسور وانغ قوانغدا المدير التنفيذي للمركز والأستاذ المساعد تشن يويانغ بتبادل الأفكار مع المشاركين بشكل كامل ، وناقشوا بعمق قضايا العلاقات الصينية العربية والبناء الصيني العربي المشترك لـ "الحزام والطريق" ، وتبادل الخبرات في الإصلاح والتنمية والحوكمة ، والثقافة الصينية العربية والحوار بين الحضارات.

  بالإضافة إلى ذلك ، قام المشاركون أيضًا بزيارة معرض شنغهاي للتخطيط الحضري ، وشركة كوماك ، ومجموعة هويتيان للمواد الجديدة ، ومنطقة كودوان الدولية للتجارة والصناعة ، ومركز سونجيانج للخدمات الإدارية ، ومركز طلاب الجامعات لريادة الأعمال مما حصلوا علي احساس حقيقي لانجازات الصين للتنمية والاصلاح ، وقد قاموا بالتبادل المباشر مع الأشخاص المعنيين المسؤولين عن المؤسسات والوحدات وعززوا العزم والثقة للتعاون مع الصين.

  في الفترة ما بين 27 إلى 28 نوفمبر ، ذهب جميع المشاركين إلى بكين للمشاركة في المنتدى الأمني الأول للشرق الأوسط. كان موضوع هذا المنتدى "أمن الشرق الأوسط في الوضع الجديد: التحديات والطرق" ، ويركز على أربع قضايا رئيسية: العدالة والانصاف ، تعددية الأطراف ،تعزيز الأمن من خلال التنمية ، والحوار بين الحضارات. خلال هذه الفترة ، شارك المسؤولون العرب بنشاط في المناقشات وأجروا مقابلات مع وسائل الإعلام للتعبير عن آرائهم بشأن المسائل المتعلقة بالأمن في الشرق الأوسط.

  تمت دعوة مدير الإدارة الآسيوية بوزارة الخارجية الأردنية ومدير الإدارة الآسيوية بوزارة الخارجية التونسية والعديد من المسؤولين رفيعي المستوى المسؤولين الشؤون الآسيوية للمشاركة في هذه الحلقة الدراسية ، ويرتبط عملهم المحدد ارتباطًا مباشرًا بالتعاون الصيني العربي. ان تعزيز التفاهم الموضوعي والشامل بين الصين والدول العربية بروح من الاحترام المتبادل و والتعلم المتبادل ، واستكشاف طريق جديد للتعاون الصيني العربي في مجال التنمية والاصلاح ، وهذا جهد آخر مفيد للمركز لتعزيز تبادل الخبرات والحوار الإيديولوجي بين الصين والدول العربية.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86