الشركات الصينية في مصر تنظم مائدة إفطار وتوزع عبوات غذائية على المحتاجين

 2019-05-21

  نظمت الشركات الصينية العاملة في مصر اليوم (الإثنين)، مائدة إفطار في حي المعادي بالقاهرة للتضامن مع الصائمين خلال شهر رمضان المبارك، وذلك بعد أن قامت بتسليم مئات العبوات الغذائية على المحتاجين.

  وقالت الأرملة ابتسام عبدالله، البالغة من العمر 45 عاما، لوكالة أنباء الصين (شينخوا) بينما كانت تنتظر دورها لاستلام المنحة الغذائية، إنها تأتي إلى هذه المائدة منذ ثلاث سنوات، مشيرة إلى أن عبوة الطعام تكفيها وأسرتها المكونة من خمسة أطفال لمدة أسبوعين على الأقل.

  واعتبرت السيدة، التي تعمل خادمة بالمنازل منذ وفاة زوجها قبل ست سنوات، ما تقدمه الشركات الصينية لفتة كريمة في شهر رمضان.

  وأضافت السيدة، والابتسامة تعلو وجهها، أنه "بالإضافة إلى تقديم وجبة جيدة، فإنهم يزودوننا أيضا بعبوة طعام تحتوي على زجاجات زيت الطهي والأرز والسكر والشاي".

  وتابعت أن هذه الشركات الصينية تعمل في مصر منذ سنوات طويلة وتدرك الظروف السيئة للفقراء في مصر، لهذا السبب يساعدوننا، لأنهم يرون ظروفنا بأعينهم.

  وتم تنظيم هذا الحدث من قبل غرفة التجارة الصينية - المصرية في مصر، بالتعاون مع عدد من المنظمات غير الحكومية المصرية، لمساعدة المحتاجين خلال شهر رمضان المبارك.

  وقال بيان شي يوان، رئيس غرفة التجارة المصرية الصينية وممثل مكتب بنك التنمية الصيني بالقاهرة، إن هذه هي المرة الخامسة التي تنظم فيها الغرفة هذا الحدث بالتعاون مع الجمعية المصرية للتنمية المتكاملة في القاهرة.

  وأوضح في تصريح لـ "شينخوا"، أن توزيع المساعدات سيستمر لمدة 15 يوما، مضيفا أن الغرفة تعد كل يوم 300 وجبة للمحتاجين، كما تبرعت الشركات الصينية بـ 1790 عبوة غذائية بقيمة 600 ألف جنيه مصري، (الدولار الأمريكي يعادل 16.99 جنيه)، وتشمل العبوات زيت الطهي والمعكرونة وغيرها من المواد الغذائية.

  وأردف أن الغرفة تخطط لتقديم المساعدات في محافظات الجيزة والفيوم وبني سويف وأسوان جنوب القاهرة، مشيرا إلى أن الشركات الصينية تشارك الآن بشكل أكبر في هذا الحدث.

  وتابع أنه "من حيث عدد الشركات المشاركة وحجم التبرعات، فقد شهدنا زيادة تدريجية في السنوات الأخيرة، وهذا يدل على أن الشركات الصينية لا تشارك فقط في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لمصر، بل تقوم أيضا بمسؤولياتها الاجتماعية والاندماج في المجتمع المحلي".

  ولفت إلى أن هذا الحدث يلقى ترحيبا كبيرا من قبل السكان المحليين.

  وتتمتع مصر والصين بعلاقات قوية وعميقة الجذور، حيث كانت مصر أول دولة عربية وأفريقية تعترف بجمهورية الصين الشعبية، كما رفع البلدان في عام 2014 علاقاتهما إلى مستوى شراكة استراتيجية شاملة.

  وقال فوزي عبد العظيم وهو موظف متقاعد، لـ "شينخوا"، "نحن نحب الصين وشعبها.. ولدينا ثقافات وقيم متشابهة"، منوها بأن الشركات الصينية تساعد المحتاجين بسبب قيمهم الإنسانية.

  وأضاف عبد العظيم، وهو أب لأربع فتيات، أن عبوة الطعام التي حصل عليها اليوم قد جاءت في الوقت المناسب، حيث أن راتب التقاعد بالكاد يكفي لإطعام أسرته.

  ورأى أن هذه الأنشطة الخيرية تظهر أن رؤساء الشركات الصينية أصبحوا جزءا حقيقيا من النسيج الاجتماعي المصري.

  وأعرب عبد العظيم، عن امتنانه للشعب الصيني الذي يساعد الشعب المصري، لافتا إلى أن الصين مرت بأوقات عصيبة لكنها تمكنت من النهوض، وتبذل الآن ما بوسعها لمحاربة الفقر في جميع أنحاء العالم.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86