السفير المصري: الصين قدمت نموذجا إيجابيا لدفع التعاون الدولي في مكافحة الجائح

شبكة الصين 2021-01-13

  إعداد: أمينة بنغ

  8 يناير 2021 / شبكة الصين / قال السفير المصري لدى بكين، إن الصين قدمت نموذجا إيجابيا لدفع التعاون الدولي في مكافحة جائحة كوفيد-19.

  وأشاد الدكتور محمد البدري بالتعاون بين بلاده والصين في تبادل المساعدات والخبرات الطبية بشكل متواصل.

  مشيرا إلى افتتاح مصنع صيني- مصري في إبريل العام الماضي لإنتاج الكمامات الطبية عالية الجودة بالمنطقة الصناعية الحرة في القاهرة، فضلا عن أن مصر من الدول المشاركة في التجارب السريرية للقاح سينوفارم، وقد وقعت مؤخرا على خطاب نوايا للتعاون مع الصين في مجال اللقاحات المضادة لـ كوفيد-19، ما يؤكد على عمق وترابط العلاقات بين البلدين الصديقين.

  ونوّه البدري في لقاء مع موقع /شبكة الصين/ الإخباري، إلى أن الفترة الماضية شهدت تعاونا متميزا بين البلدين في مكافحة الوباء.

  مضيفا أنه مع بداية الأزمة كانت مصر من الدول السباقة التي أعربت عن دعمها للصين، حيث أجرت وزيرة الصحة المصرية زيارة للعاصمة بكين في مارس العام الماضي كبادرة تضامنية بتوجيهات من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي. كما أضاءت مصر ثلاثة من أشهر معالمها التاريخية في الأقصر وأسوان بألوان العلم الصيني لإرسال رسالة تضامنية مع الصين حكومة وشعبا خلال معركتها ضد الوباء.

  وتطرّق السفير المصري إلى التعاون الثقافي بين البلدين خلال أزمة الوباء، حيث أوضح أن موسيقيين صينيين ومصريين قدموا بشكل مشترك عرضا فنيا "افتراضيا" في شهر مايو من العام الماضي، قدموا خلاله مقطوعات من أوبرا عايدة الشهيرة لرفع الروح المعنوية للجميع خلال تلك الفترة العصيبة.

  تجربة ملهمة للتخلص من الفقر

  وفي حديث عن تجربة الصين في التخلص من الفقر المدقع، أكد الدكتور محمد البدري أن نجاح الصين في هذا المجال ملهم، خاصة عندما يأخذ في الاعتبار تعداد السكان الكبير للصين وقدرتها على التخلص من الفقر في وقت قياسي.

  وأوضح أن هناك العديد من الجوانب في التجربة الصينية يمكن للجانب المصري الاستفادة منها، على سبيل المثال تطوير البنية التحتية، بما في ذلك الطرق وشبكات المياه والصرف الصحي والكهرباء وإمدادات الغاز الطبيعي والإسكان الشعبي.

  وأوضح أن مواصلة الإصلاح الاقتصادي والابتكار في الصين أدى إلى تحقيق نمو اقتصادي مطرد وذلك من خلال وضع سياسات تفضيلية للمناطق الأقل نموا والفئات الأكثر عرضة للفقر.

  مشيرا إلى أن دمج سياسات التخفيف من حدة الفقر مع استراتيجية التنمية الوطنية، وتنظيم برامج واسعة النطاق للتخفيف من الفقر المدقع مع برامج تنموية موجهة تجاه النساء والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة والأقليات، ساعدت جميعها في ضمان استدامة النمو.

  وقال البدري إن اعتماد سياسات اقتصادية وتنموية باعتبارها المسارات الأمثل للتخلص من الفقر، وبناء القدرات من أجل تمكين المواطنين في المناطق الريفية لتطوير أنفسهم من خلال ريادة الأعمال نماذج يمكن لمصر الاستفادة منها في مسيرة التنمية.

  هذا إضافة إلى تكامل السياسات العامة والخاصة المواتية لتخفيف حدة الفقر الموجهة نحو التنمية وشبكات الأمان الاجتماعي، وانتهاج الحكومة الصينية استراتيجية تنمية اقتصادية واجتماعية متوازنة في المناطق الحضرية والريفية، وتوجيه الصناعة لدعم الزراعة، والمدن لدعم المناطق الريفية.

  وأضاف السفير المصري أن حكومة بلاده نفذت العديد من هذه السياسات بالتوازي مع برنامج الإصلاح الاقتصادي الطموح الذي تبنته الحكومة منذ عام 2016، والذي حقق نتائج جيدة أشاد بها صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي، الامر الذي شجّع الحكومة المصرية على تنفيذ مشاريع بنية تحتية كبيرة وتطوير وتوسيع شبكات الأمان الاجتماعي.

  الخطة الخمسية الرابعة عشرة

  وحول مقترحات اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني لوضع الخطة الخمسية الـ14 (2021-2025)، قال الدكتور محمد البدري إن خطة الصين الخمسية الجديدة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والأهداف بعيدة المدى حتى عام 2035 التي تبنتها الجلسة الكاملة الخامسة للجنة المركزية الـ19 للحزب الشيوعي الصيني في نوفمبر الماضي، طرحت أن الصين ستواصل تنفيذ انفتاح أوسع وأعمق على العالم لتعزيز التعاون الدولي وتحقيق المنفعة المتبادلة والفوز المشترك اعتمادا على مزايا السوق الصينية الكبيرة.

  مؤكدا على مواصلة الصين تنفيذ الانفتاح الشامل سيساهم في تشعُب أوجه التعاون بين بلاده والصين لتشمل مجالات متنوعة، منها التعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات، حيث أنه بناء على تكليف من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي فقد تم وضع تصور لمبادرة "بناء مصر الرقمية" للتعاون مع مجموعة من الجامعات العالمية لإعداد برنامج لرفع كفاءة أوائل الخريجين من كليتي الهندسة والحاسبات والمعلومات في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، هذا بالإضافة إلى مواصلة الجانبين التعاون بشكل أوثق في مكافحة جائحة كوفيد-19.

  وأوضح البدري أن العلاقات الثنائية بين الصين ومصر في تطوّر مستمر تحت القيادة الحكيمة لرئيسي البلدين، والتي تجمعها صداقة متينة ساهمت في دفعها إلى آفاق أرحب، على الرغم مما تفرضه جائحة كوفيد-19 من تحديات غبر مسبوقة لم يشهدها العالم منذ قرن من الزمان.

  مشيرا إلى أهمية زيادة الاستثمارات الصينية في مصر بشكل أكبر، وزيادة وتيرة التعاون مع الشركات المصرية سواء من القطاع العام أو الخاص، وتعزيز التعاون في قطاع السياحة من خلال تشجيع عدد أكبر من السائحين الصينيين على زيارة مصر والاستمتاع بشواطئها الخلابة وآثارها العريقة، في إطار حرص الجانبين على تعزيز التعاون ودفع العلاقات إلى مستوى جديد.

  وقال البدري إن تعزيز التعاون الثنائي على مستوى متعدد الأطراف سواء فيما يتعلق بمبادرة الحزام والطريق، أو منتدى التعاون الصيني العربي ومنتدى التعاون الصيني الإفريقي يتحلى بأهمية كبيرة، مؤكدا على أن مصر تحرص على المشاركة في هذه الآليات بشكل فعال وبناء.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86