طريق الأمن: من سمرقند إلى الشرق الأوسط

يرتبط مصير الصين ارتباطًا وثيقًا بمصير الشرق الأوسط منذ القدم. قبل آلاف السنين، ساهم طريق الحرير الذي يعبر سمرقند في تحقيق التبادل الحضاري والازدهار المشترك للصين والشرق الأوسط. في يومنا هذا، هناك طريق حرير جديد، استرشادا بـ"روح شانغهاي"، يمر مرة أخرى بسمرقند، ويربط الصين بدول الشرق الأوسط من جديد. إنه طريق للتنمية والازدهار وطريق للأمن والسلام أيضا.

2022-09-26

الصين والدول العربية: تتجه نحو نفس الاتجاه

تم اعتماد قرار "العلاقات العربية مع جمهورية الصين الشعبية" في الدورة الـ158 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري المنعقدة في الفترة ما بين يومي 6 و7 سبتمبر، الذي أكد مجددا على دعم الدول العربية لمبدأ الصين الواحدة، وأعرب عن حرصها على تعزيز التعاون مع الصين في مختلف المجالات في ظل مبادرة "الحزام والطريق"، ويثمن الجهود التي تبذلها الدبلوماسية الصينية لدعم القضايا العربية لإيجاد حلول سلمية للأزمات القائمة في المنطقة، بما يعزز السلام والأمن على الصعيدين الإقليمي والدولي.

2022-09-19

لنجعل كعكة التعاون أكبر فأكبر

في يوم 8 سبتمبر، اجتمع أكثر من 20 خبيرًا وعالِمًا من الصين والدول العربية مرة أخرى عبر الفيديو في الدورة الثالثة للمنتدى الصيني العربي للإصلاح والتنمية، من أجل التركيز على مبادرة التنمية العالمية ومناقشة خطط التنمية للصين والدول العربية. تبادل الخبراء والباحثون المشاركون في الاجتماع وجهات النظر بشكل مستفيض، الأمر الذي أطلق شرارة الأفكار الرائعة.

2022-09-13

لا يمكن مواجهة التحديات إلاَّ بالتضامن وتقوية الذات

ظلت الصين تدعم دول الشرق الأوسط لحل القضايا الأمنية الإقليمية بالتضامن والتعاون، وتدعم شعوب الشرق الأوسط لاستكشاف الطرق التنموية الخاصة بها بإرادتها المستقلة. طرح الجانب الصيني خلال الفترة الماضية المبادرة ذات النقاط الخمس لتحقيق الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط والمبادرة ذات النقاط الأربع للحل السياسي للمسألة السورية والأفكار ذات النقاط الثلاث لتنفيذ "حل الدولتين" على التوالي، وإن فكرتها الأساسية هي تشجيع دول المنطقة على التخلص من تأثيرات التجاذبات الجيوسياسية للقوى العظمى واستكشاف الطرق التنموية ذات الخصائص الشرق أوسطية بروح الاستقلالية؛ والسعي إلى التضامن وتقوية الذات بروح التسامح والتفاهم، وحل قضايا الشرق الأوسط بطرق شرق أوسطية، والتحكم في مصيرها بثبات في أيديها. قال المثل العربي: "النمل إذا اجتمع انتصر على السبع"، كما قال المثل الصيني: "الوحدة بين الأشقاء تقدر على صهر الذهب". سنواصل كأخ عزيز وصديق حميم وشريك وثيق للشعوب العربية، دعمنا الثابت لجهود الدول العربية في تعزيز التضامن وتقوية الذات ورفض التدخل الخارجي والدفاع عن سيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها، بما يجعل الدول العربية تمضي قدما في طريقها نحو النهضة العظيمة بخطوات واثقة.

2022-09-05

الصين ودول الشرق الأوسط تتخذ خطوات مشتركة لمواجهة تغير المناخ

تتزايد ظواهر الطقس المتطرف في جميع أنحاء العالم منذ بداية هذا العام، حيث تأثرت جميع الدول بها بدرجات مختلفة، وألفتت قضية تغير المناخ أنظار العالم من جديد. إن مواجهة تغير المناخ وتحقيق التنمية الخضراء والمستدامة أمر يرتبط بمستقبل البشرية جمعاء، فلا يمكن لأي دولة النأي بنفسها، ولا ينبغي ترك أي دولة خلف الركب. تتشارك الصين ودول الشرق الأوسط في رؤية مشتركة بشأن تغير المناخ، وانطلق التعاون المعني بينها في وقت مبكر وشهد تطورات سريعة، ويعمل الجانبان الآن على بناء نموذج للتعاون بين دول الجنوب في التنمية الخضراء والمستدامة .

2022-08-29

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86