التعاون المثمر والصداقة الأبدية

中东瞭望 2024-06-11 14:24

"في فصل الصيف، يزدهر كل المخلوقات". في هذا الفصل الحيوي، دخلت الدبلوماسية الصينية "توقيت الشرق الأوسط". في يوم 30 مايو، اختتم الاجتماع الوزاري العاشر لمنتدى التعاون الصيني العربي بنجاح في بكين، وحقق نتائج مثمرة. وشاهد هذا الحدث المهم المسيرة المبهرة للمنتدى منذ تأسيسه قبل 20 عاما، وسيستمر في تسجيل صفحات جديدة ورائعة للصداقة الصينية العربية.


يعد أحد النقاط الساطعة لهذه الدورة من الاجتماع الوزاري زيارات الدولة المتزامنة لقادة البحرين ومصر وتونس والإمارات، وحضورهم للجلسة الافتتاحية للاجتماع مع الرئيس شي جينبينغ، الأمر الذي يعكس مدى الثقة السياسية المتبادلة بين الجانبين الصيني والعربي، وتطلعات الدول العربية إلى إقامة المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك.

تكتسب زيارات القادة الأربعة أهمية تاريخية خاصة، إذ يصادف عام 2024 الذكرى الـ35 لإقامة العلاقة الدبلوماسية بين الصين والبحرين والذكرى الـ60 لإقامة العلاقة الدبلوماسية مع تونس، والذكرى الـ40 لإقامة العلاقة الدبلوماسية مع الإمارات، والذكرى الـ10 لإقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة مع مصر، وتمر العلاقات بين الصين والدول الأربع بمرحلة حاسمة تربط الماضي بالمستقبل.

تبادل الرئيس شي جينبينغ الآراء مع القادة الأربعة بشأن سبل تعميق الثقة السياسية المتبادلة وتعزيز التعاون العملي، كما قاموا بالتواصل الاستراتيجي حول القضايا الدولية والإقليمية محل الاهتمام المشترك، وتوصلوا إلى توافقات مهمة. وأكد القادة الأربعة على الاهتمام بتطوير العلاقة مع الصين والحرص على تعميق التعاون معها خلال المحادثات مع الرئيس شي جينبينغ.

في هذا السياق، قال ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة للرئيس شي جينبينغ إن الصين دولة عظيمة قدمت دعما كبيرا لبناء مملكة البحرين، فتعرب البحرين عن خالص الشكر والامتنان، وتأمل في انتهاز فرصة إقامة علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة لتعزيز المواءمة بين الاستراتيجيات التنموية وتعزيز التعاون العملي بين البلدين في كافة المجالات.

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن عالم اليوم يمر بتغيرات معمقة ومعقدة، وتغرق منطقة الشرق الأوسط في الأزمات. وتتطلع مصر إلى زيادة تعميق علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة مع الصين، سعيا لصون السلام والاستقرار للمنطقة.

قال الرئيس التونسي قيس سعيد إن تونس تحرص على الالتزام بالقيم المشتركة للبشرية وتعزيز التعاون مع الصين في رفض الهيمنة والمواجهة بين المعسكرات، بما يخلق عالم أكثر مساواة وجمالا.

أكد الرئيس الإماراتي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على اهتمام الإمارات البالغ بتطوير العلاقة مع الصين، والنظر إلى الصين كالأولوية الأولى لدبلوماسيتها والشريك الاستراتيجي الموثوق وطويل الأمد.

أصدرت الصين مع الدول الأربع بيانات مشتركة بمحتويات وافرة وتأثيرات كبيرة، الأمر الذي يعكس مدى العلاقات بين الصين والدول الأربع، ويضخ قوة دافعة جديدة لتعزيز التعاون والتواصل بين الصين والدول الأربع في كافة المجالات.


في يوم 30 مايو، حضر الرئيس شي جينبينغ الجلسة الافتتاحية للاجتماع الوزاري العاشر لمنتدى التعاون الصيني العربي وألقى فيها الكلمة الرئيسية، حيث طرح مبادرة مهمة بشأن الأهداف الأربعة لتطوير العلاقات الصينية العربية وإقامة "المعادلات الخمس للتعاون"، مؤكدا على حرص الصين على التضامن والتآزر مع الدول العربية، والالتزام بالمساواة والمنفعة المتبادلة والشمول والاستفادة المتبادلة والتعاون الوثيق، حتى يجعل العلاقات الصينية العربية النموذج للحفاظ على السلام والاستقرار في العالم، والنموذج للتعاون في بناء "الحزام والطريق" بجودة عالية والنموذج للتعايش المتناغم بين مختلف الحضارات والنموذج لاستكشاف الطريق الصحيح للحوكمة العالمية. وحددت كلمة الرئيس شي جينبينغ المهمة اتجاه العلاقات الصينية العربية، ورسمت خطة طموحة لبناء المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك، ولقيت تجاوبا حارا وتقديرا عاليا من الدول العربية.


قال أحمد بن سلمان المسلم رئيس مجلس النواب البحريني في مقابلة مع وكالة الأنباء البحرينية الرسمية إن "المعادلات الخمس للتعاون" ستساهم في جمع مزايا التعاون للجانبين الصيني والعربي وتوظيف إمكانياتهما الكامنة، وستضخ قوة دافعة قوية لتسريع وتيرة التحديث في الدول العربية.

قال وزير الدولة للتجارة الخارجية الإماراتي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي إن المنتجات العربية المصدرة للصين واستثمار الدول العربية في الصين يزداد باستمرار. وتوفر الصين، بتنميتها الاقتصادية ومكانتها العالمية في كافة المجالات، فرص التعاون الهائلة للدول العربية.


قال الدكتور إبراهيم رئيس الجانب السعودي لمعهد كونفوشيوس بجامعة الأمير سلطان إن الاجتماع الوزاري العاشر لمنتدى التعاون الصيني العربي يوفر فرصة مهمة لتعميق العلاقات الصينية العربية، ويثق بأن الصداقة بين السعودية والصين وبين الدول العربية والصين ستصبح أكثر متانة.

أشار موقع قناة الجزيرة القطرية إلى تعاظم تأثير الصين في منطقة الشرق الأوسط. في العام الماضي، نجحت الصين في تحقيق المصالحة التاريخية بين السعودية وإيران. وفي إبريل الماضي، أجرت حركتا فتح وحماس المحادثات في بكين. بينما بذلت الصين جهودا كبيرة في تعزيز السلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، تقاعست الولايات المتحدة عن بذل الجهود، وهناك تباين واضح بين الجانبين.

لقد مضى 20 عاما على تأسيس منتدى التعاون الصيني العربي، وازدادت الصداقة الصينية العربية قوة ومتانة. يقول العرب إن "الأصدقاء شروق الشمس في الحياة"، ستنتهز الصين فرصة نجاح هذه الدورة من الاجتماع الوزاري، وتعمل مع الأصدقاء العرب على تكريس روح الصداقة الصينية العربية، وخلق مستقبل أجمل والدفع بتحقيق تقدمات إيجابية في إقامة المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86