رؤية ومساعي الدبلوماسية الصينية للشرق الأوسط... بالأرقام

 2021-03-28

  في شهر مارس الجاري، من مدينة أنكوراج الأمريكية شديدة البرد إلى مدينة قويلين بمقاطعة قوانغشي الصينية التي تعيش الربيع الممتع، وإلى الشرق الأوسط التي تستقبل أوائل الصيف، تشهد الدبلوماسية الصينية نشاطات متنوعة ونقاط ساطعة واحدة تلو الأخرى.

  في أنكوراج، أعلن الوفد الصيني بصوت قوي وواضح للعالم أن الصين والولايات المتحدة يجب عليهما استكشاف طريق التعامل بين الدول الكبرى الذي يقوم على أساس عدم المواجهة والتصادم والاحترام المتبادل والتعاون والكسب المشترك، أي محاولة لإجبار الصين على ابتلاع الجرعة المرة التي تمس مصالحها عبر التخويف والتهديد وفرض العقوبات ستبوء بالفشل.

  في قويلين بمقاطعة قوانغشي، عقد وزيرا الخارجية الصيني والروسي أول لقاء بينهما في السنة الجارية. أمام العالم الذي يشهد تغيرات وتعقيدات، تحملت الصين وروسيا كدولتين كبيرتين المهمة التاريخية بشكل مشترك واستجابتا متطلبات العصر وقدمتا مساهمات كبيرة ومستمرة في السلام والاستقرار في العالم عبر التعاون الاستراتيجي الشامل ورفيع المستوى.

  أطلق مستشار دولة وزير الخارجية وانغ يي جولته للست دول في الشرق الأوسط فور انتهاء اللقاء مع نظيره الروسي في ذات اليوم، تأتي هذه الجولة باعتبارها أول جولة لوزير الخارجية الصيني للشرق الأوسط منذ 7 أعوام، وتسجل رقما قياسيا من حيث عدد دول الشرق الأوسط التي يزورها وزير الخارجية الصيني في جولة واحدة. ما زالت الزيارة جارية، لكن هناك ما يكفينا من النقاط الساطعة لهذه الجولة التي يمكننا قراءتها بكل الدقة.

  تأتي هذه الجولة على خلفية الذكريات الست. لجأ مستشار الدولة وانغ يي، في المقابلة الخاصة مع قناة العربية خلال زيارته للسعودية المحطة الأولى، إلى الذكريات الستة عند تلخيص الأهمية الخاصة لجولته، وهي أن العام الجاري يصادف الذكرى الـ10 لـ "الربيع العربي" والذكرى الـ20 لحادث "9.11" والذكرى الـ30 لعقد مؤتمر مدريد للسلام والذكرى الـ40 لتأسيس مجلس التعاون الخليجي والذكرى الـ50 لعودة الصين إلى الأمم المتحدة والذكرى الـ20 لانضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية. عانت منطقة الشرق الأوسط منذ زمان من التأثيرات السلبية الناجمة عن خلل المعادلة الدولية وويلات الحروب والنزاعات ومحن الصراعات الإقليمية. لكن الصين كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي وبلد كبير مسؤول، قد أصبحت محافظا ومدافعا ومساهما حازما للنظام الدولي القائم والسلام والتنمية في الشرق الأوسط. نسعى من خلال هذه الجولة في هذا التوقيت إلى بذل قصارى جهدنا مع أصدقاءنا في الشرق الأوسط لتعزيز السلام والأمن والأمان في هذه المنطقة.

  إن المبادرة ذات النقاط الـ5 تستجيب هموم المنطقة بكل وضوح. الآن، في ظل تشابك التغيرات الكبرى للمعادلة العالمية مع تداعيات جائحة القرن، تواجه دول الشرق الأوسط تحديات متزايدة في مساعيها بإرادتها المستقلة إلى تحقيق النهضة والتطور والتخلص من الصراعات والاضطرابات، فهي وصلت إلى مفترق طرق مرة أخرى. وعلى هذه الخلفية، أكد مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي خلال الجولة على أنه لا أمن وأمان من دون الاستقرار في الشرق الأوسط، فلا يجوز للمجتمع الدولي أن يتخذ قرارات بشأن منطقة الشرق الأوسط بدلا من شعوب المنطقة، بينما لا يمكنه أيضا أن يتفرج مكتوف الأيدي عما يحدث، بل يجب على المجتمع الدولي توفير طاقة إيجابية متواصلة لاستتباب الاستقرار وتعزيز السلام في الشرق الأوسط على أساس احترام إرادة دول المنطقة. بهذا الصدد، طرح وانغ يي المبادرة ذات الـ5 نقاط بشأن تعزيز الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط ومفادها "الدعوة إلى الاحترام المتبادل والالتزام بالعدالة والإنصاف وتحقيق عدم انتشار الأسلحة النووية والعمل سويا على تحقيق الأمن الجماعي وتسريع وتيرة التنمية والتعاون"، الأمر الذي يقدم الحكمة الصينية لمعالجة عجز الشرق الأوسط في الحوكمة والأمن والتنمية، ويطرح الحل الصيني للقضية الفلسطينية وملف إيران النووي وأمن الخليج وغيرها من المسائل ذات الاهتمام البالغ من المجتمع الدولي ودول المنطقة، ويجسد مرة أخرى الالتزامات والمسؤولية المنوطة على دبلوماسية الدولة الكبيرة ذات الخصائص الصينية في الشرق الأوسط.

 

 إن المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك ذي المزايا الثلاث يحدد الأهداف لتطوير العلاقات الصينية العربية. تعد الدول العربية قواما لدول الشرق الأوسط، فالعام الماضي ترك بصمات خاصة في تاريخ العلاقات الصينية العربية، إذ تبقى الصين أكبر شريك تجاري للدول العربية، وأصبحت الدول العربية أكبر مورد النفط الخام للصين، وانعقدت الدورة التاسعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي، واتفق الجانبان على عقد القمة الصينية العربية الأولى. قد تحول بناء المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك إلى راية ترشد الجهود لتطوير العلاقات الصينية العربية. إن وجود 4 دول عربية ضمن الدول الـ6 لهذه الجولة خير انعكاس لاهتمام الصين بتطوير العلاقات مع الدول العربية. خلال الجولة، طرح مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي رسميا إقامة المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك القائم على المبادئ والمواقف المشتركة والمتجه إلى صيانة الأمن والأمان والتنمية والازدهار، الأمر الذي يبرز سبيل تطوير العلاقات الصينية العربية بشكل أوضح.

  تم تلخيص التعاون الصيني العربي في مكافحة الجائحة بثلاث نقاط بارزة. جاءت جائحة فيروس كورونا المستجد فجأةً وتركت تداعيات على كل من الصين والدول العربية، لكن العلاقات بين الجانبين صمدت أمام الاختبارات وارتقت إلى مستوى أعلى. ولخّص مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي التجارب الثمينة لتضامن الجانبين في مكافحة الجائحة في 3 نقاط: أولا، إن أهم أساس هو الإيمان بالمستقبل المشترك. إن الملك السعودي سلمان بن عبدالعزيز أول زعيم أجنبي أجرى مكالمة هاتفية مع الرئيس شي جينبينغ تعبيرا عن التضامن للجهود الصينية في مكافحة الجائحة، وأضيئ برج خليفة الإماراتي وهو أعلى مبنى في العالم وغيره من المعالم المشهورة بشعارات مؤثرة مثل "شد حيلتك يا ووهان". وأجرت الصين التعاون مع جميع الدول العربية في مجال مكافحة الجائحة، ولم تكن المساعدات الصينية غائبة سواء للشعب الفلسطيني واللاجئين الفلسطينيين في الدول المجاورة، أو للشعب السوري وغيره في مناطق الصراع. ثانيا، إن أبرز ميزة هو المساعي إلى الريادة. تتصدر الدول العربية دول العالم في التعاون مع الصين في مجال اللقاح. إن الإمارات أول دولة أجرت المرحلة الثالثة للتجربة السريرية الدولية للقاح الصيني، وقدمت مساهمة بارزة في نجاح تطويره. ثالثا، إن أثمن كنز هو الرؤية المشتركة. أصدرت الصين والدول العربية البيان المشترك للتضامن الصيني العربي في مكافحة الجائحة في الدورة التاسعة لاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي المنعقدة في العام الماضي، الذي أكد على ضرورة تعزيز التعاون الدولي ورفض تسييس الجائحة أو وضع علامة جغرافية على الفيروس، مما قدم مساهمة مهمة في التوصل إلى توافق عالمي وحشد الجهود لمكافحة الجائحة.

  إن الدعم المتبادل خير دليل على مدى متانة العلاقات بين جانبين. إن دول الشرق الأوسط وشعوبها على دراية تامة بالحقيقة، واتخذت خطوات حازمة لدعم الصين، وأعربت عن رفضها القاطع للتدخل في شؤون الصين وتوجيه الإملاءات وفرض الضغوط عليها، وقدمت دعما قويا للصين في القضايا المتعلقة بشينجيانغ وهونغ كونغ. أكدت مخرجات الدورة التاسعة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي على جهود الصين المهمة في رعاية الأقليات القومية، ودعم موقف الصين من قضية هونغ كونغ. وفي جلسة مجلس حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة التي اختتمت للتو، أطلقت 21 دولة عربية الصوت العادل للتضامن مع الصين ودعمها بشكل مشترك. خلال لقائه مع مستشار الدولة وزير الخارجية الصيني وانغ يي في يوم 24 مارس الجاري، أكد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن السعودية تدعم بكل ثبات موقف الصين المشروع من القضايا المتعلقة بشينجيانغ وهونغ كونغ وغيرهما، وترفض التدخل في الشؤون الداخلية الصينية تحت أي ذريعة، ورفض قيام بعض الجهات بزرع بذور الشقاق بين الصين والعالم الإسلامي. في المقابل، يدعم الجانب الصيني بكل ثبات جهود دول الشرق الأوسط في الدفاع عن سيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها واستكشاف الطرق التنموية التي تتفق مع ظروفها الوطنية، وترفض أي تدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة مهما كانت الحجة.

  تنتمي الصين ودول الشرق الأوسط إلى الدول النامية، وتواجه المهام الواقعية لصيانة سيادة الدولة وأمنها والمهام التاريخية لتحقيق التنمية والنهضة، وهناك قواسم مشتركة متزايدة للتعاون بين الجانبين. لذلك، نحن على ثقة بأنه بفضل الجهود المشتركة من قبل الصين ودول الشرق الأوسط، ستستشرف العلاقات بين الجانبين مستقبلا أجمل بكل التأكيد، بما يسهم في تعزيز السلام والتنمية في العالم، ويقدم مساهمة أكبر لإقامة مجتمع المستقبل المشترك للبشرية.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86