كلمة سعادة السفير الصينى لدي العراق تشن ويتشينغ في الفعاليات الثقافية الخاصة تحت عنوان

 2018-12-29

  (13 ديسمبر 2018 ، وزارة الثقافة العراقية)

  أصحاب النائب الأول لوزير الثقافة والمستشار الرئاسي وأعضاء البرلمان المحترمين ،

  سيداتي وسادتي ،

  صباح الخير!

  شكراً لوزارة الثقافة العراقية على اقامة هذا الحدث. ان موضوع حدث اليوم هو "طريق الحرير – الصلة بين البعيد والقريب والتاريخ والحاضر". انه موضوع ذو معنى عظيم ! يربط طريق الحرير بين الطرفي الشرقي والغربي للقارة الآسيوية ، ويعزز الصداقة بين الشعبين الصيني والعراقي ، ويساهم في التبادلات الودية بين الحضارتين القديمتين في تاريخ البشرية ، والآن تتطوران الحضارتان معاً.

  يمكن القول أن طريق الحرير هو نسخة مبكرة من العولمة الاقتصادية ، وكان بمثابة ممر تجاري مهم في ذلك الوقت. قبل أكثر من ألفي عام ، فتح طريق الحرير البري والبحري التبادلات الودية بين الصين والدول العربية. كانت الدول العربية مشاركة ومؤسسة مهمة لحضارة طريق الحرير.

  ان العراق تحده اوروبا وشمالي افريقيا من الغرب ، وآسيا الوسطى من الشرق ، وهو لؤلؤة في تاريخ التبادلات علي طرق الحرير. انما جلبه طريق الحرير للصين والعراق ذكريات دافئة وجملية . خلال فترة العباسية ، وصلت البضائع الصينية إلى بغداد على طول نهر دجلة عبر ميناء البصرة ، مما جلب الاختراعات الأربعة للصين - صناعة الورق والبارود والطباعة والبوصلة ، بالإضافة إلى الحرير والخزف والشاي إلى المنطقة العربية ونقلت الي أوروبا بعد ذلك . كما تم إدخال علم الفلك والتقويم والطب والتوابل وتقنيات البناء من العالم العربي إلى الصين عبر طريق الحرير. لقد أقامت الحضارتان العظيمتان معاً روح طرق الحرير المتمثلة في التعاون السلمي والانفتاح والتسامح والتعلم المتبادل والمنفعة المتبادلة والفوز المشترك.

  من أجل مواصلة وراثة روح طريق الحرير ، اقترح الرئيس الصيني شي جينينغ في عام 2013 التشارك في بناء "الحزام الاقتصادي لطريق الحرير" و "طريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين" ، يعنى مبادرة "الحزام والطريق ". تلتزم المبادرة بمبادئ التشارك والتقاسم والتشاور، وتعزز روح الانفتاح والشملية والتعاون والفوز المشترك ، وتلتزم ببناء شراكات أوثق بين دول العالم .

  في السنوات الخمس الماضية ، كانت مبادرة "الحزام والطريق " تحظى بشعبية كبيرة ، وتم ادراج مبادرة التشارك في بناء "الحزام والطريق " في الوثائق الختامية للآليات الدولية الرئيسية مثل الأمم المتحدة ، وقد وقع أكثر من 140 دولة ومنظمة دولية اتفاقية التشارك في بناء "الحزام والطريق " مع الصين. لقد ترسخ عدد كبير من مشاريع التعاون الرئيسية. وحتى الآن ، تجاوز إجمالي حجم التجارة بين الصين والدول المجاورة 6 تريليون دولار ، كما تجاوز الاستثمار في البلدان على طول الطريق 80 مليار دولار أمريكي ، مما أوجد 240 ألف فرصة عمل محلي .

  السيدات والسادة!

  كان العراق واحداً من أوائل الدول العربية التي وقعت على وثيقة التشارك في بناء "الحزام والطريق "مع الصين. يجلب "الحزام والطريق" حيوية جديدة للتنمية المشتركة للصين والعراق . كانت الصين أكبر شريك تجاري للعراق لسنوات عديدة ، والعراق هو رابع أكبر مورد للنفط الخام للصين وثالث أكبر شريك تجاري في الدول العربية. وفي الأشهر التسعة الأولى من هذا العام ، تجاوز حجم التجارة الثنائية 21.5 مليار دولار. وقد شاركت الشركات الصينية في بناء محطات الطاقة العراقية ، مصانع الأسمنت ، حقول النفط ، الخ في سبيل خدمة إعادة الإعمار في العراق.

  في نفس الوقت الذي توسع فيه التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين ، ازداد التبادل الثقافي باستمرار. شاركت وزارة الثقافة العراقية في المنتدى العالمي لحماية الحضارة القديمة الذي نظمه متحف القصر الوطني في الصين عدة مرات. وفي هذا العام ، زار الصين الموسيقيون والراقصون والنحاتون والمخرجون في الدوائر الثقافية وغيرهم من ووسائل الإعلام والأصدقاء من بنك الفكر والمعلمون الجامعيون والطلاب ، مما عزز التكامل الثقافي بين الجانبين وترابط القلوب .

  السيدات والسادة!

  يصادف هذا العام الذكرى السنوية الأربعين لإصلاح وانفتاح في الصين ، وستواصل الصين توسيع انفتاحها على العالم الخارجي وتعزيز بناء "الحزام والطريق". لقد حصل العراق علي الانتصار في الحرب ضد الإرهاب ، وتحسن الوضع الأمني باستمرار ، ودخل مرحلة جديدة من إعادة الإعمار.وتواجه العلاقات بين البلدين فرصا جديدة.

  يقول المثل العربي: "نعمل سوية لبناء بيت ، والتغلب علي الصعوبات". تسيعد الصين لاغتنام فرصة الاحتفال بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين هذا العام ، وتتعاون مع العراق للتغلب علي الصعوبات والتحديات ، وتعزيز التعاون العملي ، وتوسيع التبادلات الإنسانية ، وتعزيز التفاهم المتبادل بين الحضارات ، وكتابة فصل جديد للتشارك في بناء "الحزام والطريق " ، وتطوير الشراكة الاستراتيجية الصينية العراقية.

  شكرا لكم جميعا!

 

Appendix:

حساب " عين علي الشرق الاوسط " علي ويتسات

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86