التمسك بـ "دولة واحدة ونظامان" ومعارضة العنف في هونغ كونغ

 2019-08-12

 

 السفير قوه وي - مدير مكتب جمهورية الصين الشعبية لدى دولة فلسطين

  منذ يونيو هذا العام، تم تنظيم العديد من المظاهرات والتجمعات واسعة النطاق في هونغ كونغ الصينية حول تعديل مرسوم المجرمين الهاربين، وخلال هذه الفترة، قام بعض المتظاهرين المتطرفين بأعمال استفزاز وإحداث حوادث عنيفة هددت بشكل خطير السلامة العامة وأثرت تأثيرا خطيرا على سيادة القانون والنظام الاجتماعي والمعيشة الاقتصادية والصورة الدولية لهونغ كونغ. تدعم الحكومة المركزية الصينية بحزم حكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة في التعامل معها وفقا للقانون.

  منذ عودة هونغ كونغ إلى الصين، تم تنفيذ سياسة "دولة واحدة ونظامان" و"أهالي هونغ كونغ هم الذين يحكمون هونغ كونغ" على مبدأ درجة عالية من الحكم الذاتي، وقد تم دمج هونغ كونغ في مسيرة النهضة العظيمة للأمة الصينية وتطورت مع الوطن الأم للحفاظ على الرخاء والاستقرار. إن علاقات هونغ كونغ بالبر الرئيسي تزداد وتتوثق، ويستمر مواطنو هونغ كونغ في تعزيز شعورهم بالهوية وقوة الجاذبية نحو الصين. حافظ الناتج المحلي الإجمالي في هونغ كونغ على نمو باستمرار، بمعدل نمو بلغ %3 في عام 2018، وهو أعلى من متوسط معدل النمو على مدى العقد الماضي. يتمتع مركز هونغ كونغ المالي والتجاري والشحن الدولي بمكانة راسخة وقد تم اختيارها من قبل العديد من المؤسسات الدولية كواحدة من أكثر الاقتصاديات حرية والمناطق الأكثر تنافسية في العالم. لقد أثبتت الوقائع أن ممارسة "دولة واحدة ونظامان" حققت نجاحًا معترفًا به عالميًا. وإن "دولة واحدة ونظامان" هو الحل الأمثل لحل مشكلة هونغ كونغ التي خلفها التاريخ، كما أنها أفضل ترتيب مؤسسي للحفاظ على الرخاء والاستقرار طويل الأجل بعد عودة هونغ كونغ. ستستمر الحكومة المركزية في تنفيذ سياسة "دولة واحدة ونظامان" بثبات.

  عكست الولايات المتحدة وحكومات غربية أخرى باللونين الأبيض والأسود والخلط في الصواب والخطأ إزاء حوادث العنف في هونغ كونغ، واستخدمت ما يسمى "الاستقلال القضائي" لإعاقة "العدالة القضائية" ودعمت الأعمال غير القانونية للعناصر المتطرفة في هونغ كونغ، وسعت جاهدة إلى تقويض رخاء هونغ كونغ واستقرارها وأمنها. إن هذا "المعيار المزدوج" الواضح على ما يبدو يمثل تدخلاً صارخًا في الشؤون الداخلية للصين وانتهاكا علنيا للمعايير الأساسية للقانون الدولي والعلاقات الدولية، ما قوض بشكل خطير التطور الصحي لعلاقات الصين مع هذه الدول، ونعرب عن معارضتنا الشديدة لذلك.

  بالنسبة إلى سياسة "دولة واحدة ونظامان"، تعتبر "دولة واحدة" جذورا، فالأشجار لن تكون قوية الا أن تكون الجذور عميقة وصلبة. لا تسمح سياسة "دولة واحدة ونظامان" بأي أنشطة تعرض الأمن السيادي للبلاد للخطر، وتتحدى السلطة المركزية وسلطة القانون الأساسي لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة، وتستغل هونغ كونغ للتسلل إلى البر الرئيسي. إن شؤون هونغ كونغ هي الشؤون الداخلية البحتة للصين، ولا يمكن لأي حكومة أو منظمة أو فرد أجنبي التدخل بأي شكل من الأشكال، ولن نسمح أبداً للقوى الخارجية بزعزعة رخاء واستقرار هونغ كونغ. إن أي محاولة لتعطيل هونغ كونغ وتقويض التنمية الجيدة للصين وعرقلة مسيرة النهضة العظيمة للأمة الصينية لن تنجح أبدا.

  المثل الصيني يقول: "لا توجد مصلحة أهم من الاستقرار، ولا يوجد ضرر أكبر من الفوضى". إن عزيمة الصين وإرادتها في صدد حماية السيادة والأمن ومصالح التنمية لا يتزعزعان ولا تخاف من أي تهديدات أو تخويف. إن أي محاولة لإثارة الفوضى في هونغ كونغ وتقويض رخاء هونغ كونغ واستقرارها مرفوضة حتما من قبل جميع الشعب الصيني، بما فيه أهل هونغ كونغ الغفير، ولن تجد شعبية أو لن تنجح.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86