توافق بين رؤساء منظمات الصداقة الشعبية الصينية العربية بشأن معارضة تسييس جائحة كوفيد-19

شبكة الصين 2021-07-08

  إعداد: أمينة بانغ

  8 يوليو 2021 / شبكة الصين / توصل رؤساء منظمات الصداقة الشعبية الصينية العربية أمس الأول الثلاثاء في اجتماع افتراضي بعنوان "التبادلات الشعبية تسهم في التعاون الودي بين الصين والدول العربية في مرحلة ما بعد الجائحة" عُقد برعاية جمعية صداقة الشعب الصيني مع الدول الأجنبية وجمعية الصداقة الصينية العربية ورابطة جمعيات الصداقة العربية – الصينية، توصلوا إلى توافق يقضي بإصدار إعلان مشترك بشأن حماية الإنصاف والعدل الدوليين ودفع الازدهار المشترك ومعارضة تسييس جائحة كوفيد-19، ويدعو إلى تعزيز التضامن والمساعدة المتبادلة في المجتمع الدولي للتغلب على الصعوبات سويا وحماية الإنصاف والعدل الدوليين ودفع التنمية والازدهار المشتركين.

  أركين أمير البك، نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني ورئيس جمعية الصداقة الصينية العربية، يلقي كلمة عبر رابط فيديو

  وقال أركين أمير البك، نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني ورئيس جمعية الصداقة الصينية العربية، في كلمة ألقاها عبر رابط فيديو إن الصين تعارض بشدة تسييس جائحة كوفيد-19 والوصم الجغرافي للفيروس ووضع المعايير المزدوجة لتتبع منشأ كوفيد-19، وعلى استعداد للعمل مع دول العالم- بما فيها الدول العربية- لمواجهة التحديات المشتركة للبشرية.

  وأكد أركين أمير البك تمسك الصين والدول العربية بالتعاون والتكاتف وتبادل المساعدة والتغلب على الصعوبات سويا خلال فترة الجائحة، والعمل من خلال أنشطة فعلية على الوفاء بتعهدهما ببناء مجتمع مصير مشترك بين الصين والدول العربية.

  لين سونغ تيان، رئيس جميعة صداقة الشعب الصيني مع البلدان الأجنبية، يلقي كلمة خلال الاجتماع الافتراضي

  وأشار لين سونغ تيان، رئيس جميعة صداقة الشعب الصيني مع البلدان الأجنبية في كلمة ألقاها خلال الاجتماع الافتراضي، إلى أن جائحة كوفيد-19 هي تحديات عالمية تهدد البشرية، ولن ينجح المجتمع الدولي في الانتصار عليها إلا إذا واجهها بتضامن وتعاون. وأثبتت التجربة الصينية الناجحة أن فيروس كوفيد-19 يمكن الوقاية منه والسيطرة عليه وعلاجه. إلا أن تسييس تتبع منشأ الفيروس لن يساعد في الكشف عن الحقيقة علميا، بل يضر بجهود الدول في التضامن والتعاون لمكافحة الجائحة.

  وأعرب لين أن الصين والدول العربية تجمعهما قيم ثقافية متماثلة أو متشابهة، وتتبنيان موقفا متماثلا ومتطابقا أو مشتركا بشأن حماية النظام الدولي القائم على القانون الدولي وفي القلب منه الأمم المتحدة، حيث يدعم الجانبان بقوة أهداف ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة ويلتزمان بحماية التعددية والإنصاف والعدل الدوليين، واحترام السيادة والاستقلال والكرامة الوطنية لجميع الدول واحترام حقوق شعوب العالم في الاختيار المستقل لطريق تنميتها، وفي الوقت نفسه، يعارض الجانبان بحزم الهيمنة وسياسات القوى بكافة أشكالها، والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى بجحة حقوق الإنسان.

  وأجمع الممثلون العرب المشاركون في الاجتماع على أن تسييس الجائحة لا يسهم في التغلب عليها فحسب، بل لا يساعد أيضا في تضامن وتعاون المجتمع الدولي لمكافحتها، ويُمثل تجسيدا فعليا للهيمنة ولن يحظى بشعبية ودعم. وأضافوا أن الجانب العربي يتطلع إلى توثيق التنسيق والتعاون مع الجانب الصيني، لدعم التنمية العالية الجودة لمبادرة "الحزام والطريق" وتعزيز التنمية المتكاملة والروابط الشعبية في دول "الحزام والطريق"، بالاستفادة من مزايا القطاع الخاص.

  وعلاوة على ذلك، أعرب المشاركون العرب عن تهنئتهم الحارة للجانب الصيني بمناسبة مئوية الحزب الشيوعي الصيني وأشادو بالإنجازات التنموية التاريخية التي حققها الشعب الصيني بقيادة الحزب الشيوعي الصيني، وقالوا إن نجاح الصين في استكشاف الطريق التنموي التي يناسب ظروفها الوطنية الخاصة يتحلى بأهمية خاصة للدول النامية.

  وتوصل الجانبان الصيني العربي خلال الاجتماع إلى أن المنظمات الشعبية الصينية العربية ينبغي لها تعزيز الحوار الحضاري وتعميق التعاون المتبادل المنفعة، سعيا لتقديم إسهام جديد في بناء مجتمع صيني عربي ذي مصير مشترك وتحقيق السلام والتنمية في العالم.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86