قرير تتبع منشأ الفيروس الأمريكي يهدر الموارد ولا معنى له

 2021-09-09

  "إن "تقرير التتبع" الذي أصدرته وكالة المخابرات الأمريكية مؤخرًا ليس له استنتاجات واضحة ولا معنى فعلي له. في لحظة حاسمة عندما يتحور الفيروس باستمرار ويصبح وضع الوقاية من الوباء أكثر خطورة، يمكن القول إن مثل هذا التقرير يهدر الموارد ولا معنى له." كما قال نائب وزير الخارجية المصري الأسبق والسفير المصري الأسبق لدى الصين علي الحفني في مقابلته مع الصحفيين.

  يرى علي الحفني أن "ملف تتبع منشأ الفيروس" قضية علمية وطبية يجب أن يحلها العلماء، وأن تدخل وكالات الاستخبارات في تتبع منشأ الفيروس هو تسييس الوباء، وجعله كأداة لتستغل قضية التتبع من أجل تشويه سمعة الصين والتدخل في الرأي العام، هذا هو فعل أناني وغير مسؤول. وعلى حساب صحة الناس في جميع أنحاء العالم من أجل مصلحة ذاتها، تتعارض هذه الإجراءات مع الدعوة الدولية للتعاون في مكافحة الوباء.

  تتهم الولايات المتحدة الصين بأنها غير شفافية وغير متعاونة في شأن قضية التتبع، ولكن ما زالت ترفض الولايات المتحدة حتى الآن الرد على شكوك المجتمع الدولي المعقولة في مختبر فورت ديتريك البيولوجي وغيره من قواعد المختبرات البيولوجية الأمريكية الخارجية التي يبلغ عددها أكثر من مائتين، بل تحاول في إخفاء الحقيقة والتهرب من المسؤولية. في هذا الصدد يعتقد علي الحفني أن هذا هو "معيار مزدوج" أمريكي نموذجي. في بداية اندلاع الوباء، أخذت الصين تبادر في إجراء التتبع بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، ودعت خبراء منظمة الصحة العالمية إلى الصين مرتين لإجراء بحث لتتبع منشأ الفيروس. ذهب الخبراء إلى حيث أرادوا الذهاب وزاروا الأشخاص الذين يريدون زيارتهم. هل هذا التعاون لا يعد منفتحا وشفافيا؟

  بعد التحقيق والبحث بمدة 28 يوما، في 30 مارس، أصدرت منظمة الصحة العالمية رسميا تقريرا بحثيا مشتركا حول الجزء الصيني من الدراسة العالمية لتتبع منشأ الفيروس. قد تم استنتاج فيه " من المستحيل تسرب الفيروس من المختبر، المواصلة في البحث عن الحالات المبكرة المحتملة في أنحاء العالم، وزيادة معرفة دور سلسلة التبريد والأغذية المجمدة في عملية انتقال الفيروس "وغيرها من الاستنتاجات والاقتراحات الهامة. عند الحديث عن هذا، علي الحفني يتساءل مرة أخرى: "هل سيتم إسقاط الاستنتاجات الموثوقة والعلمية والمتخصصة من خلال البحث العلمي والزيارات الميدانية مرارا وتكرارا؟ هل لا تكون الإجراءات علمية ولا شفافية إلا على معيار الولايات المتحدة؟ فلماذا لا تضع الولايات المتحدة عينة نموذجية وتظهر شفافيتها العلمية؟

  قال علي الحفني إن الولايات المتحدة تظل مجيدة في "التسييس"، و"افتراض الذنب" و "فرض الديمقراطية الأمريكية بأسلوب إجباري" و "إنشاء عدو وهمي" كلها حيلهم المعتادة. قضية شينجيانغ، وقضية تايوان، وقضية العراق، وقضية سوريا، وقضية أفغانستان كلها متشابهة. أوقعت العالم في اضطرابات وفوضى. في النهاية، على عامة الناس أن "يدفعوا الثمن" للمشاكل التي تسببها الولايات المتحدة، هذه الحقيقة محزنة.

  "كيفية التغلب على تحدي فيروس كورونا المستجد أمر مهم ضروري للعالم، لأنه سيكون نموذجا لحل تحديات أخرى في المستقبل وتقديم تجارب قيمة للأجيال القادمة". يعتقد علي الحفني أن " فيروس كورونا المستجد هو مجرد عقبة واجهتها البشرية في تطور البشرية. في المستقبل، قد سنواجه فيروسات وتحديات أخرى، مثل الاحترار العالمي، والأمن الغذائي، والأزمة الاقتصادية وغير ذلك، في ذلك الوقت، لو ينظر الجيل من البشرية إلى التجارب السابقة، إذا لا توجد فيها معلومات مرجعية من مستوى علمية وتعاون العالم، بل فيها التصارع والتفرق والتهرب من المسؤولية فقط، كم محزن ومسكين. عندما نمارس حقا مجتمع مصير مشترك للبشرية، يمكن للعالم كله أن يتغلب بالتعاون على كل الصعوبات ويخلق عالم أفضل."

  وفي حديثه عن تعاون الصين مع المجتمع الدولي في مكافحة الوباء، أعرب علي الحفني عن بالغ تقديره، وقال للصحفيين بانفعال: "لقد تلقيت أنا وابنتي اللقاح الصيني. لا توجد آثار جانبية، وأشعر أنني بحالة جيدة. أشكر الصين على تقديم المساعدة بقدر ما أمكن لمكافحة الوباء لمصر لفترة طويلة دون طلب المقابل. تتبرع بكمامات ومستلزمات وقائية أخرى لمكافحة الوباء، وترسل فريقا طبيا من الخبراء، وتشارك تجربة مكافحة الوباء، وتساعد الدول النامية على تحقيق الإنتاج المحلي من اللقاحات. هذه السلسلة من الإجراءات ذات المسؤولية في الصين تستحق التعلم من العالم. هذا هو موقف التعاون في مكافحة الوباء. "إنه يتفق تماما على خطة عملية التتبع في المرحلة الثانية للصين: على أساس استنتاجات بحث التتبع في المرحلة الأولى تعزيز البحث العلمي في التتبع في العديد من البلدان والمناطق في العالم. يعتقد علي الحفني أن دراسات بحثية عالمية حول الفيروس علمية ومعقولة، و "هدفنا" هو الفيروس وليس أي دولة أخرى، وبهذه النية يمكننا كشف غموض مصدر فيروس كورونا المستجد.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86