[حديث الخبراء] خطاب شي جينبينج يوضح اتجاه التعاون الصيني العربي في العصر الجديد

 2018-08-03

  لقد كان إنشاء منتدى التعاون الصيني العربي في عام 2004 بمثابة منصة قوية للحوار بين الحضارتين القديمتين الصينية العربية وتعزيز التعاون. فان الخطاب الهام الذى ألقاه الرئيس الصينى شى جينبينغ خلال الدورة الثامنة للاجتماع الوزارى لمنتدى التعاون الصينى العربى تناول بالتفصيل الأفكار الجديدة والتدابير الجديدة والمفاهيم الجديدة للتعاون الصينى العربى ، وأشار إلى الاتجاه لتنمية الشراكة الاستراتيجية الصينية العربية فى العصر الجديد. .

  أصبح منتدى التعاون الصيني العربي منذ تأسيسه عام 2004 ، جسرا مهما يربط بين الصين والعالم العربي ، كما أصبح منبرا هاما للصين لإظهار مفهوم التعاون الصادق والتنمية للمنفعة المتبادلة المربحة للجانبين والكسب المشترك للدول العربية والعالم. في عام 2014 ، حضر الرئيس شي جينبينغ الدورة السادسة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي وألقى خطابًا هامًا ، واقترح إطار "1 + 2 + 3" لتنمية التعاون بين الصين والدول العربية في مختلف المجالات ، مشيرًا إلى دفع معادلة التعاون المتمثلة في:اتخاذ التعــاون في مجــال الطاقـة كمحور رئيسي، اتخاذ مجالي البنيـة التحتيــة وتسهيـل التجـارة والاستثمـارات كجناحيـن لتعزيــز التعــاون بيــن الجانبيـن، اتخاذ المجالات الثلاثة ذات التكنولوجيا المتقدمة وتشمل الطاقة النووية والفضاء والأقمار الصناعية والطاقة الجديدة كنقطة اختراق .

  منذ عام 2014 ، تماشيا مع التقدم المستمر لتعاون مبادرة " الحزام والطريق " مع الدول العربية ظهرت ميزات جديدة لنمط التعاون بين الصين والدول العربية. واحتلت واردات النفط الخام للصين من الدول العربية بنسبة 37٪ من إجمالي واردات النفط الخام ، والتعاون الصيني مع دول الخليج في مجال الطاقة وثيق ؛ وتتطور منطقة السويس للتعاون الاقتصادى والتجارى الصينى المصرى باستمرار، وتشارك الشركات الصينية بنشاط في بناء مجموعة من مشاريع البنية التحتية بما فيها منطقة التجارة المركزية بالعاصمة الإدارية الجديدة في مصر, والمنطقة الصناعية الصينية العمانية في منطقة الدقم بسلطنة عمان ومشروع مكة للسكك الحديدية الخفيفة ؛ في 2015 و 2017 ، وقعت الصين وثائق تعاون مع مصر والمملكة العربية السعودية على التوالي في مجال الطاقة النووية ، مما يدل على تحقيق اختراق للتعاون بين الصين والدول العربية في مجال الطاقة النووية ؛ وفي عام 2018 أنشأ مركز بيدو الصيني العربي مركزا في تونس ، وحققت الصين والبلاد العربية أيضا اختراقات جديدة للتعاون في مجال تكنولوجيا الفضاء.

  تماشيا مع التعاون المتعمق للتعاون الصيني - العربي هو إعادة تحديد مركز الدول العربية لتنميتها الاقتصادية والاجتماعية. تم إصدار "رؤية 2030 السعودية " ، "رؤية 2025 الاردنية "؛ و"الرؤية 2035 الكويتية" خلال السنوات الماضية في سبيل التخلص من تقيد مسار التنمية وتحقيق التحول السلس لنمط التنمية الوطنية من خلال إعادة إحياء صناعات التكنولوجيا العالية وتطوير الطاقة النظيفة وتوفير العمالة الكافية للعمل . لقد أصبحت كيفية تحقيق المواءمة بين مبادرة "الحزام والطريق" الصينية ونموذج "الرؤية " الجديد لكل بلد قضية مهمة بالنسبة للصين والدول العربية للتفكير فيها.

  طرح خطاب الرئيس شي جينبينغ في الدورة الثانمة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي آمالا جديدة وأشار الي اتجاهات جديدة للتواصل بين مبادرة "الحزام والطريق " ونموذج "الرؤية" لمختلف البلدان العربية.

  أولا ، أبرز الرئيس شي جينبينغ مفهوم التنمية للمساواة والمنفعة المتبادلة والفوز المشترك بين الدول. وأشار الرئيس شي إلى أنه من الضروري احترام الاختلافات الوطنية لكل بلد وخياراته المستقلة ، والالتزام بالمساواة في المعاملة ، والسعي إلى أرضية مشتركة مع الاحتفاظ بالخلافات ، وإنشاء هيكل أمني مشترك وشامل وتعاوني ومستدام.

  ثانيا ، دعا الرئيس شي جينبينغ الصين والدول العربية إلى العمل الجاد لفتح مجالات جديدة للتعاون في إطار مبادرة "الحزام والطريق " ، مع التركيز على العمل على دفع التعاون في مجالي النفط والغاز والطاقة المنخفضة الكربون للدوران كـ"العجلتين". ، ومواصلة تعزيز التعاون والتنمية في قطاع المالية والصناعات ذات التقنية العالية, لتخدم التعاون المتبادل المنفعة والمربح للجانبين بين الصين والدول العربية في مختلف المجالات علي نحو احسن .

  ثالثًا ، يولي الرئيس شي جينبينغ أهمية كبيرة للتواصل بين الشعب الصيني وشعوب الدول العربية. تتمتع الصين والعالم العربي بثقافة رائعة ، وتستعد الصين لاتخاذ المزيد من تدابير التبادلات الثقافية الإنسانية ، وتستمر في دعوة شخصيات دينية واجتماعية وسياسية من الدول العربية لزيارة الصين ، وإقامة مركز التبادل الاعلامي الصيني العربي لإنشاء منصات ووسائط جديدة للتواصل الشعبي بين الصين والدول العربية.

  بعد 14 عاما من العمل الشاق ، تم تشكيل أكثر من عشر آليات لمنتدى التعاون الصيني العربي بما في ذلك الاجتماع الوزاري واجتماع كبار المسؤولين ومؤتمر رجال الأعمال ، وتعمق التعاون الصيني العربي باستمرار. في الحقبة الجديدة لتنمية العلاقات الودية بين الصين والدول العربية ، وتزامنا مع الالتحام والمواءمة بين مبادرة "الحزام والطريق" رؤية الدول العربية التنموية ، فإن تطور الصين والدول العربية سينطلق حتما من نقطة انطلاق جديدة ويضخ زخما جديدا.

  (وانغ جين ، باحث في معهد شهار ومركز البحوث السورية بجامعة نورثويست )

Appendix:

حساب " عين علي الشرق الاوسط " علي ويتسات

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86