كلمة وو هايتاو نائب المندوب الصيني الدائم لدى الأمم المتحدة في مجلس الأمن بشأن القضية الانسانية السورية

 2018-11-06

  السيد الرئيس :

  أولا , يود الجانب الصينى التعبير عن أعمق التعازي في الخسائر في الأرواح وإلى أولئك الذين فقدوا أحباءهم في تحطم الطائرة التابعة لشركة ليون إير .

  يود الجانب الصينى أن يشكر وكيل الأمين العام روهكيك على إخطاره بذلك. لقد أحطنا علما بالتقرير الخاص بالمعونة الإنسانية في سوريا الذي قدمه الأمين العام للأمم المتحدة قبل بضعة أيام.

  في الوقت الحاضر ، ظل الوضع في سوريا مستقراً بشكل عام ، ويجري الآن تطبيق"مذكرة تركيا وروسيا حول استقرار الوضع في منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب " ، وقد خفّت الأوضاع في إدلب ، وخفّ الصراع في سوريا ، ولتحسين الوضع الإنساني في سوريا ظروف أكثر ملاءمة . وفي الوقت نفسه ، تسبب الصراع الطويل الأمد في طلب كبير على المساعدات الإنسانية في سوريا ، وعدد الأشخاص المحتاجين إلى المساعدة كبير ، وضرر في البنية التحتية خطير. يجب على المجتمع الدولي أن يستمر في توفير الأموال والمساعدة المادية للشعب السوري ، وفي المستقبل القريب ، علي وجه الخصوص لاستعداد فصل الشتاء.

  لقد لاحظنا أن المعابر الهامة بما فيها معبر نصيب الحدودي قد أعيد فتحها واحدة تلو الأخرى ، وتجري الاعمال لتأهيل وصيانة المرافق العامة الضرورية مثل الطرق الرئيسية والكهرباء وإمدادات المياه تدريجيا ، وهذا سيخلق ظروفا أفضل لإعادة الاعمار السوري وعودة اللاجئين. ولن نتمكن من الاستجابة لتوقعات الناس واستئناف حياتهم الطبيعية إلا من خلال الدفع بإعادة الاعمار بثبات. يجب على المجتمع الدولي دعم سوربا حكومة وشعبا في إعادة الإعمار ، بما في ذلك زيادة إزالة مخلفات الحرب القابلة للانفجار.

  يجب علي الأطراف السورية أن تنطلق من مستقبل البلاد ورفاهية الشعب ، وأن تلتزم بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ، وأن توقف إطلاق النار والعنف ، وأن تحل الخلافات من خلال الحوار والتشاور ، وتسريع تحسين الأوضاع الإنسانية. ينبغي على الأمم المتحدة والمجتمع الدولي تعزيز اتصالاتهما مع الحكومة السورية وتقديم المساعدة إلى جميع المناطق في سوريا التي تحتاج إلى مساعدة. وفي الوقت نفسه ، يجب أن تلتزم جهود الإغاثة الإنسانية في سوريا بمبادئ الحياد والنزاهة وعدم التسييس واحترام سيادة واستقلال ووحدة وسلامة أراضي سوريا.

  لا تزال القوى الإرهابية تهدد أمن سوريا وتعوق جهود الإغاثة الإنسانية. يجب على المجتمع الدولي أن يواصل اتخاذ إجراءات صارمة ضد جميع المنظمات الإرهابية المدرجة في قائمة مجلس الأمن ، وتعزيز نتائج أعمال مكافحة الإرهاب ، واستعادة الاستقرار في سوريا.

  السيد الرئيس،

  تبذل الصين جهودًا حثيثة لتخفيف الوضع الإنساني في سوريا. في شهر يوليو من هذا العام ، أعلن الرئيس الصيني شي جينبينغ عن مبادرات جديدة لتقديم المساعدات الإنسانية إلى سوريا والدول المجاورة المتضررة في الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي ، وسنقوم بتنفيذ ذلك بنشاط. قبل أيام عديدة ، قدمت الصين معدات كهربائية مثل الكابلات والمحولات إلى سوريا ، ونعتقد أنها ستلعب دوراً فعالاً في تحسين البنية التحتية الكهربائية في سوريا وضمان حياة الشعب الأساسية . ستواصل الصين مد يد المساعدة للشعب السوري.

  شكرا للسيد الرئيس.

Appendix:

حساب " عين علي الشرق الاوسط " علي ويتسات

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86