كلمة ما تشاو شيوي مندوب الصين الدائم لدى الأمم المتحدة في اجتماع مجلس الأمن الدولي حول القضية اليمنية

 2019-05-24

  معالي السيد الرئيس ,

  أشكر المبعوث الخاص مارتين جريفيث ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة مارك لوكوك و السفير ميسا غوديرا والمديرة التنفيذية لليونيسيف السيدة هنريتا فور على إحاطتهم الإعلامية . تقدر الصين الجهود الدؤوبة التي تبذلها وكالات الأمم المتحدة لتعزيز العملية السياسية في اليمن وتحسين الوضع الإنساني في اليمن.

  ترحب الصين بالتقدم الإيجابي الذي تم إحرازه مؤخرًا في أعمال إعادة الانتشار وتقدر إعادة تأكيد الأطراف اليمنية لالتزامها باتفاقية استكهولم وتؤيد الأطراف للتوصل إلى اتفاق بشأن الخطوة التالية من خلال المشاورات ومواصلة تنفيذ ترتيبات إعادة الانتشار. تدعم الصين الأمم المتحدة لمواصلة لعب دور الوساطة في قضية اليمن ، وتعزيز تنفيذ الاتفاقية ، والسعي إلى حل سياسي.

  ينبغي للأطراف اليمنية أن تنطلق من مصالح البلد والشعب ، وأن تنطلق من الوضع العام للحفاظ على السلام والاستقرار الإقليميين ، وأن تواصل إجراء حوار ومفاوضات سياسية فعالة بشكل مستدام . وأهم الأولويات الآن هي مواصلة المشاورات والتوصل إلى اتفاق بشأن تنفيذ اتفاقية الحديدة والترتيبات المحددة لتبادل الأسرى وتفاهم طاز. ينبغي للمجتمع الدولي أن يحترم ويصون سيادة اليمن واستقلاله ووحدته وسلامة أراضيه وأن يدعم التوصل الي الحل السياسي الشامل من خلال الحوار والتفاوض على نطاق واسع استناداً إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلية تنفيذها والوثيقة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني اليمني .

  السيد الرئيس،

  بعد خمسة أشهر من توقيع اتفاقية استكهولم ، أصدر مجلس الأمن قرارًا بالموافقة على اتفاقية استكهولم ، وقرر نشر بعثة خاصة في اليمن للإشراف على تنفيذ اتفاقية الحديدة ، وأصدر مرارًا خطابا صحافيا رئاسيا لحثه على التنفيذ. زارت لجنة العقوبات اليمنية التابعة لمجلس الأمن مؤخرًا البلدان الإقليمية وأجرت حوارًا مفيدًا مع الأطراف المعنية. ينبغي أن يواصل مجلس الأمن الحفاظ على الوحدة ، وتعزيز تنفيذ اتفاقية استكهولم ، واحترام آراء البلدان المعنية وبلدان المنطقة ، وتقديم الدعم السياسي للحوار بين الأطراف اليمنية والقيام بدور بناء.

  السيد الرئيس،

  إن تصعيد الصراع في بعض مناطق اليمن قد أدى إلى موجات من تشريد المدنيين، ويتزامن ذلك مع نوبات من تفشي مرض الكوليرا وتهديد بالمجاعة ووضع اقتصادي مريع، وكذا غرق الشعب اليمني في معاناة شديدة. نشعر بقلق بالغ إزاء الوضع الإنساني المريع في اليمن . ينبغي علي المجتمع الدولي زيادة توزيع المساعدات الانسانية والوفاء بالتزام التبرع ، لتوفير الدعم المادي والمالي مثل الغذاء والدواء , يجب إيلاء اهتمام خاص بالاحتياجات الإنسانية للجماعات المستضعفة مثل النساء والأطفال . ان الصين تواصل تقديم مساعدات غذائية إلى اليمن، حيث أرسلت 1200 طن من الأرز إلى اليمن منذ منتصف مارس من العام الجاري، وسوف تصل شحنة أخرى تبلغ 1200 طن من الأرز إلى ميناء عدن بحلول نهاية مايو.

  أخيرا , أود ان أؤكد علي ان الصين مستعدة إلى جانب بقية المجتمع الدولي لمواصلة دعمها للتوصل إلى حل سياسي للقضية اليمنية وتقديم المساعدة للشعب اليمني بأفضل ما في وسعها.

  شكرا يا سيدي الرئيس.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86