بيان توضيحي وو هايتاو نائب المندوب الصينى الدائم لدى الأمم المتحدة بعد التصويت على مشروع قرار مجلس الأمن بشأن اليمن الذي صاغته المملكة المتحدة

 2020-03-09

  السيد الرئيس،

  تدهور الوضع على الأرض في اليمن مؤخرًا ، وتواجه التسوية السياسية تحديات ، والوضع الإنساني قاس . إن تمديد ولاية مجلس الأمن للعقوبات المفروضة علي اليمن وفريق الخبراء التابع للجنة العقوبات يخدم عمومًا دفع التسوية السياسية للقضية اليمنية ، وتؤيده الصين من حيث المبدأ وتأمل أن يمرر مجلس الأمن تمديدًا تقنيًا للقرار.

  خلال الفترة الماضية ، شاركت الصين بنشاط في المشاورات بشأن مشاريع القرارات ذات الصلة واقترحت تعديلات على النص في مناسبات عديدة. وتأمل في أن يعكس نص مشروع القرار أوسع توافق آراء بين أعضاء مجلس الأمن ، ويتجنب إدخال عوامل معقدة ، ويحافظ على وحدة مجلس الأمن.مع الأسف ، فشل مشروع القرار الذي تم التصويت عليه للتو في تلبية مخاوف الصين ، واضطرت الصين الي الامتناع عن التصويت على مشروع القرار:

  أولاً ، يتطلب مشروع القرار من فريق الخبراء بحث ووضع قائمة السلع المستخدمة لتجميع المنتجات مثل الطائرات المسيرة بدون طيار ، وهذا التفويض واسع أكثر من اللازم . تمت تعديلات محددة على معايير التحديد في النص الجديد ، وينص بوضوح على أن هذا المطلب يجب ألا يؤثر سلبًا على الأنشطة التجارية المشروعة. يجب علي فريق الخبراء ان يلتزم التزاما تاما بتصريح عمل ليضمن أن يكون عمله يهدف إلى فرض قيودا بشكل فعال علي سلوك الكيانات والأفراد الخاضعين للعقوبات وتجنب سوء استخدامه . كان ينبغي على الأطراف إجراء مناقشات كاملة على مستوى لجنة العقوبات أولاً.

  ثانياً ، أدخل مشروع القرار تغييرات غير ضرورية على معايير الإدراج. توافق الصين على أن تعرب عن قلقها إزاء تجنيد الجنود الأطفال والعنف الجنسي في الصراع على أساس الوضع الفعلي. قد تم تضمين تجنيد الأطفال والعنف الجنسي في النزاعات في القرار الحال المتمثل في "انتهاك القانون الدولي وحقوق الإنسان ". فان اعتبار الفعلين المذكورين أعلاه بمفردهما كمعايير لم تتم مناقشته بشكل كامل من قبل لجنة العقوبات ، كما أنه لا يتماشى مع ممارسة لجنة العقوبات. تشعر الصين بالقلق إزاء تعديل معايير الإدراج على عجل على مستوى مجلس الأمن.

  في النهاية ، تود الصين التأكيد على أن معظم أعضاء مجلس الأمن ، بما فيها الصين ، تأمل أن يتمكن اليمن من بدء العملية السياسية في وقت مبكر ، وأنها لا تريد أن تري تورط قضية اليمن في الوضع الإقليمي المعقد. ينبغي أن تخدم تدابير وعمل لجنة الاجراءات والجزاءات الهدف العام المتمثل في التسوية السياسية ، وأن تكون أكثر بناءة ، وأن تتجنب المزيد من التوترات في الوضع الإقليمي.

  شكرا سيدي الرئيس !

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86