بيان وو هايتاو نائب المندوب الصيني الدائم لدى الأمم المتحدة في الجلسة المفتوحة لمجلس الأمن حول القضايا الإنسانية السورية

 2020-03-10

  سيدي الرئيس ,

  ترحب الصين بكم لترأس هذا الاجتماع المفتوح في نيويورك. شكرا للسيّدة أورسولا مولر مساعدة الأمين العام والمديرة التنفيذية لليونيسف السيّدة هنريتا فور على إحاطاتهما الإعلامية ، ونحن ندعم العمل الفعال المستمر للأمم المتحدة لتقديم المساعدة للشعب السوري.

  ان الوضع السياسي والاقتصادي والأمني في سوريا معقد ولا يزال الوضع الإنساني قاسياً. يجب على المجتمع الدولي زيادة المساعدات الإنسانية لسوريا. يجب على الأمم المتحدة ومجلس الأمن تنفيذ سياسات شاملة لمعالجة القضايا الإنسانية في سوريا بصورة شاملة وعادلة. أود التأكيد على ما يلي:

  أولاً ، يجب على المجتمع الدولي تزويد الأمم المتحدة بالضمان المالي والمادي الكافي ، ومواصلة تقديم الإغاثة الإنسانية للمدنيين في جميع أنحاء سوريا. أدت الحرب التى دامت لسنوات كثيرة إلى ظروف معيشية صعبة للشعب السوري وعجزه عن شراء الوقود والغذاء والدواء. يجب أن يواصل المجتمع الدولي تزويد سوريا بالمساعدة اللازمة. في الوقت نفسه ، ينبغي بذل الجهود لتحقيق الاستقرار الاقتصادي السوري وضمان معيشة الشعب السوري. تقوم الحكومة السورية بإصلاح المنشآت السكنية والطبية والتعليمية وازالة مخلفات الحرب من المتفجرات في المناطق التي كان الوضع الأمني فيها مستقرًا نسبيًا ،. هذه الجهود تخدم حل القضايا الإنسانية في سوريا.

  ثانياً ،ان القضاء على القوات الإرهابية هو مطلب لا مفر منه لإنهاء الصراع في سوريا ، ويجب على المجتمع الدولي أن يعمل معًا لتقديم الإرهابيين إلى العدالة. تحتل القوات الإرهابية إدلب وتؤذي المدنيين والصحفيين والعاملين الطبيين بشكل منهجي ، حيث تعد مشكلة المقاتلين الإرهابيين الأجانب بارزة بشكل خاص وأصبحت عقبة رئيسية أمام استعادة السلام والاستقرار في سوريا. يجب القضاء على "الملاذ الآمن" الذي أنشأته القوات الارهابية في سوريا وفقًا لقرارات مجلس الأمن والقانون الدولي. تدعم الصين جميع الأطراف المعنية لمواصلة البحث عن حلول شاملة وطويلة الأجل لقضية إدلب من خلال الحوار والتفاوض.

  ثالثًا ، تتحمل الحكومة السورية المسؤولية الرئيسية عن تحسين الوضع الإنساني في سوريا ، ويجب على مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية والوكالات الإنسانية الأخرى تعزيز التنسيق والتعاون مع الحكومة السورية ، والالتزام بميثاق الأمم المتحدة ومبادئ الإنسانية والحياد والعدالة والاستقلال واحترام سيادة سوريا وسلامتها الإقليمية احتراماً تاماً . ان آلية الإنقاذ الإنسانية عبر الحدود هي طريقة إنقاذ خاصة يتم تبنيها في موقف معين ويجب تعديلها وفقًا لتطور الوضع الأرضي. لقد بعث المندوب الدائم لسوريا رسالة إلى رئيس مجلس الأمن والأمين العام ليعرب عن إرادته الإيجابية في مجال المساعدة الإنسانية. توافق الحكومة السورية على أن تستخدم منظمة الصحة العالمية النقاط العابرة للحدود والمطارات المتعددة في المنطقة التي تسيطر عليها الحكومة السورية لنقل الإمدادات والتصريح باستخدام النقل البري للإمدادات الطبية في سوريا ، وستشارك جمعية الهلال الأحمر السوري وغيرها من وكالات الأمم المتحدة الإنسانية في عمليات الإنقاذ. يجب أن يستجيب مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بنشاط لاقتراحات سوريا.

  سيدي الرئيس ,

  تولي الصين أهمية كبيرة للوضع الإنساني في سوريا. منذ اندلاع الأزمة السورية ، قدمت الصين لسوريا عدة دفعات من المساعدات الغذائية الطارئة ، كما قدمت مساعدات إنسانية متنوعة مثل الخدمات الطبية ، معدات الطاقة ، المعدات المكتبية ، النقل والمواصلات العام وتدريب الموظفين. كما حافظت الصين على تعاونها مع وكالات الإنقاذ مثل جمعية الصليب الأحمر الدولية وقدمت المساعدة في حدود قدرتها إلى البلدان المجاورة المتأثرة بللاجئين السوريين.ان الصين مستعدة لمواصلة مد يد العون للشعب السوري ، بما في ذلك اللاجئون في الخارج.

  سيدي الرئيس ,

  الصين ترفض بشدة الاتهامات الأمريكية. منذ اندلاع الأزمة السورية ، تلتزم الصين بتعزيز وضع نهاية مبكرة لهذا النزاع ودعم الجهود الدبلوماسية لحل القضية السورية سياسيا. ليس للصين مصلحة ذاتية في قضية سوريا. ننطلق من المصالح الأساسية للشعب السوري ونصدر الحكم بناءً على ما هو صواب أو خطأ للموضوع نفسه . تدعم الصين بحزم الحكومة السورية الشرعية في الحفاظ على سيادة واستقلال ووحدة وسلامة أراضي بلدها ، مما يفيد أيضًا الحفاظ على السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.

  ان الصين تصر دائما على أن تكون معاملة القضايا الإنسانية في سوريا شاملة ومنصفة ، تطلب أن تلتزم المساعدة الإنسانية إلى سوريا بمبدأ الإنسانية والحياد والنزاهة والاستقلال وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان المتلقية .ان هذه المبادئ معترف بها من قبل المجتمع الدولي ولا يمكن التشكيك فيها. لعبت الصين دورا بناء في مناقشة القضية الإنسانية السورية لدي مجلس الأمن. للبلدان الحق في التعبير عن آرائها وتوصياتها بشأن قضايا محددة ، وتقرر بشكل مستقل مواقفها للتصويت بناءً على مواقفها المبدئية ، وتعارض الصين إساءة استخدام منصة مجلس الأمن لإجراء اتهامات غير مبررة تجاه دولة أخرى .

  ان الحل السياسي هو الوسيلة الأساسية لتحسين الوضع الإنساني في سوريا ، ويجب أن يستند الحل السياسي للقضية السورية إلى حماية سيادة سوريا واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها. تدعم الصين المبعوث الخاص جير بيدرسون في جهوده المتواصلة لاستخدام منصة اللجنة الدستورية وفقا لمبدأ "قيادة سوريا ومملوكة لسوريا" والدفع نحو حل سياسي يأخذ في الاعتبار مخاوف جميع الأطراف وفقاً للقرار 2254.

  شكرا سيدي الرئيس.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86