بيان داي بينغ في جلسة علنية لمجلس الأمن عبر الفيديو حول قضية الأسلحة الكيماوية السورية

 2021-01-12

  السيد الرئيس:

  في أول جلسة علنية لمجلس الأمن في عام 2021 ، أود أن أرحب مرة أخرى بالأعضاء الخمسة الجدد من الهند وأيرلندا وكينيا والمكسيك والنرويج. نتطلع إلى فتح فصل جديد من التضامن والتعاون لجميع أعضاء مجلس الأمن في عام 2021 ، والوفاء بشكل مشترك بالواجبات الهامة التي يعينها ميثاق الأمم المتحدة. كما أود أن أغتنم هذه الفرصة لأهنئ تونس على توليها الرئاسة الدورية لمجلس الأمن هذا الشهر ، وستدعم الصين بشكل كامل عمل الوفد التونسي.

  السيد الرئيس،

  أشكر السيدة إيزومي ناكاميتسو على إحاطتها الإعلامية بشأن قضية الأسلحة الكيميائية السورية. ان موقف الصين ثابت فيما يتعلق بمسألة الأسلحة الكيماوية. نحن نعارض استخدام الأسلحة الكيميائية من قبل أي دولة أو منظمة أو فرد تحت أي ظرف ولأي غرض. فيما يتعلق بالاستخدام المزعوم للأسلحة الكيميائية ، ينبغي أن يستند إلى الحقائق وينبغي إجراء تحقيقات ومعالجة عادلة وموضوعية باعتبار "اتفاقية الأسلحة الكيميائية" كمعيار .

  إن الصين لاحظت أن سوريا أعربت في مناسبات عدة عن رغبتها القوية في التعاون مع الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وأن الطرفين أغلقا من خلال المشاورات ثلاث قضايا عالقة تتعلق بالإعلان الأولي. ان إيجابية سوريا ونتائج الحوار بين الطرفين شيء يستحق التقدير ، نأمل ان يواصل الطرفان العمل من أجل إحراز تقدم إيجابي في القضايا العالقة الأخرى . إن المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة وجه عدة رسائل إلى رئيس مجلس الأمن تتضمن معلومات مفصلة عن حملات التضليل التي قامت بها التنظيمات الإرهابية فيما يتعلق بالهجمات الكيماوية، ان هذه المعلومات تستحق الاهتمام الكامل، وتأمل الصين في أن تكون هناك متابعات لمثل هذه المعلومات في التقارير الشهرية وإحاطات مجلس الأمن

  أريد أن أشير إلى أن سوريا عضو في الأمم المتحدة ، وأن الحكومة السورية حكومة شرعية وليست ما يسمى بـ "السلطة السياسية ". هذا هو الاحترام الأساسي لعضو في الأمم المتحدة.

  بالنظر إلى الأهمية الشديدة لملف الأسلحة الكيماوية، فإنه يتعين إعادة قضية المساءلة إلى إطار اتفاقية الأسلحة الكيميائية , ويجب أن تستند التحقيقات إلى احترام الحقائق والعلم .تعارض الصين اتخاذ إجراءات متسرعة لا داعي لها في حالة عدم وجود أدلة قاطعة أو في حالة وجود علامات استفهام فيما يتعلق بالتقارير. من المأمول أن يعكس تقرير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سلامة سلسلة الأدلة وإغلاقها ، وإلا فإنه سيثير تساؤلات حول موضوعية منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وحيادها ومصداقيتها. ولا يصح اتخاذ عمل بقوة عندما يكون التقرير مليئًا بالنزاعات ويكون لدى الأطراف خلافات خطيرة. يجب على الأمانة الفنية أن تشجع جميع الأطراف على مناقشة كاملة للشكوك في التقرير ، وإقناع الناس بالتحليل العلمي ، وإقناع الناس بالحقيقة ، من أجل التنفيذ الحقيقي لقرار مجلس الأمن رقم 2118 والحفاظ على سلطة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

  يواجه عمل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حاليا تحديات ، وجميع الأطراف في حالة انقسام ومواجهة خطيرة. صرح المدير العام أرياس الشهر الماضي بأنه يحافظ على اتصال وثيق مع الدول الأعضاء ، ونأمل أن يزيد المدير العام والأمانة الفنية جهودهما لدفع الدول المتعاقدة إلى العودة إلى تقليد اتخاذ القرارات بالإجماع وتجنب التصويت القسري. كما نتطلع في المستقبل إلى الاستماع إلى إحاطة المدير العام أرياس في الجلسات العلنية لمجلس الأمن والإجابة على الأسئلة التي يطرحها الأعضاء.

  شكرا سيدي الرئيس.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86