بيان داي بينغ نائب المندوب الصيني الدائم لدى الأمم المتحدة في جلسة مجلس الأمن

 2021-07-19

  السيد الرئيس،

  أشكر الممثل الخاص كوبيتش على إحاطته الإعلامية. نرحب برئيس الوزراء الليبي عبد الحميد دبيبة ووزير الخارجية الألماني ماس والأمين العام لجامعة الدول العربية أبو الغيط لحضور اجتماع اليوم.

  بدعم من المجتمع الدولي والجهود المشتركة لجميع الأطراف في ليبيا ، تم الحفاظ على وقف إطلاق النار في ليبيا بشكل عام ، وتعمل جميع الأطراف علي إنهاء الحرب ودفع ليبيا على طريق إعادة الإعمار السلمي من خلال الانتخابات العامة المقرر عقدها في ديسمبر من هذا العام. في الوقت نفسه ، لا يزال هناك العديد من التحديات أمام جميع الأطراف للتوصل إلى توافق شامل حول مستقبل البلاد. إن ليبيا تمر بمرحلة حاسمة في دفع العملية السياسية إلى الأمام ، وهي تتطلب من جميع الأطراف الانطلاق من مصالح الوطن والشعب ، وتعزيز الحوار والتشاور ، وتجميع وتوسيع التوافق. يكمن مصير مستقبل ليبيا في أيدي الشعب الليبي ، ومن المأمول أن تغتنم جميع الأطراف الفرصة التاريخية لبذل الجهود المشتركة لتحقيق الاستقرار طويل الأجل والتنمية المستدامة للبلاد. أود أن أتحدث عن النقاط التالية:

  الأول هو دفع عملية الانتقال السياسي بثبات. في الوقت الحالي ، تقوم حكومة الوحدة الوطنية الليبية بشكل نشط بتحضير الانتخابات العامة ، وعقدت مؤتمرات المصالحة الوطنية عدة مرات ، وتعمل جاهدة لتعزيز توحيد البنك المركزي ومؤسسات الدولة الأخرى ، وقد أحرزت تقدمًا مهمًا يستحق التقدير الكامل. في مؤتمر برلين بشأن قضية ليبيا لذي عقد الشهر الماضي ، شدد المجتمع الدولي دعمه الكامل للعملية السياسية "بقيادة وملكية ليبيا " ودعم سيادة ليبيا واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها الوطنية .تأمل الصين أن تستجيب جميع الأطراف في ليبيا بفعالية لتوقعات المجتمع الدولي ، وتعزز الحوار والتشاور ، وتسوي القضايا العالقة بشكل مناسب مثل الأساس الدستوري للانتخابات العامة ، وتجري الانتخابات العامة وفقا لمتطلبات خريطة الطريق. تدعم الصين بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في التنسيق الفعال بين جميع الأطراف لاتخاذ المزيد من الإجراءات العملية وفقًا لتفويض مجلس الأمن ، وتحديد الإطار القانوني والترتيبات العامة للانتخابات ، ومساعدة الحكومة الليبية على المضي قدمًا في الاستعدادات للانتخابات العامة.

  الثاني هو الحفاظ بحزم على السلام والاستقرار. يتعين على جميع الأطراف في ليبيا بذل كل جهد ممكن لتعزيز وقف إطلاق النار. ترحب الصين بإعلان الحكومة الليبية الجديدة فتح طريق سرت الساحلي السريع، وهو إجراء مهم لتنفيذ آلية مراقبة وقف إطلاق النار. وتتطلع الصين إلى النشر المبكر لفريق مراقبة وقف إطلاق النار التابع لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وضمان أداء المهام بشكل موضوعي وعادل. إن ضمان الإخلاء المنظم للمقاتلين والمرتزقة الأجانب له تأثير مهم على الحفاظ على الأمن الليبي والإقليمي.كما أعرب مجلس الأمن عن قلقه في جلسة صيغة آريا الذي عقد الشهر الماضي. تدعو الصين جميع الأطراف المعنية إلى تكثيف المشاورات بشأن ترتيبات انسحاب المقاتلين والمرتزقة الأجانب ، والنظر بشكل كامل في مخاوف البلدان المجاورة ، وتعزيز الإجراءات الإقليمية المنسقة ، لتتجنب زيادة المخاطر الأمنية المحتملة في المنطقة من خلال صياغة خطط لنزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج في المجتمع ، وتنفيذ إصلاحات قطاع الأمن وحل قضية انتشار الأسلحة والجماعات المسلحة بشكل فعال في البلدان المجاورة .

  والثالث هو زيادة الدعم لإعادة الإعمار في ليبيا. منذ تشكيل حكومة الوحدة الليبية ، بقيادة رئيس الوزراء دبيبة ، قامت الحكومة بالكثير من العمل في دفع الإصلاحات المالية ، واستقرار إنتاج النفط ، وتحسين الخدمات العامة ، وتطوير التعاون الخارجي. تواجه عملية إعادة إعمار في ليبيا حاليًا العديد من الصعوبات والتحديات ، وهناك 1.3 مليون شخص في حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية. تدعو الصين البرلمان الليبي إلى الإسراع بالموافقة على الميزانية الوطنية الموحدة لتوفير ضمانات مالية للخدمات العامة والرعاية الطبية والتعليم. نأمل في أن يشارك الشركاء الدوليون بنشاط في إعادة إعمار في ليبيا ، ودعم الانتعاش الاقتصادي والتنمية في ليبيا ، وزيادة المساعدة الإنسانية. في الآونة الأخيرة , ظهرت موجة جديدة من كوفيد -19 في ليبيا ، ويجب على المجتمع الدولي مواصلة دعم الحكومة الليبية في مكافحة الوباء وتقديم المساعدة من اللقاحات. في الوقت نفسه ، فإن الأصول المجمدة للحكومة الليبية هي الثروة المشتركة للشعب الليبي ، ينبغي استخدامها في إعادة إعمار وتنمية البلاد. تدعو الصين لجنة العقوبات مرة أخرى إلى الاستجابة لمخاوف الجانب الليبي ، والإسراع بدراسة موضوع فقدان الأصول المجمدة الليبية وايجاد حلول وتدابير عملية.

  السيد الرئيس،

  من المهم أن يواصل مجلس الأمن الحفاظ على الوحدة والتضامن بشأن قضية ليبيا . تدعم الصين الأمم المتحدة في مواصلة لعب دور قيادي في تعزيز التسوية السياسية للقضية الليبية ، وهي على استعداد للعمل مع المجتمع الدولي لمساعدة الشعب الليبي على الشروع في طريق التنمية السلمية والمساهمة في تحقيق الاستقرار والازدهار الدائمين في ليبيا .

  شكرا سيدي الرئيس.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86