تشاو ليجيان: الصين تشارك الدول النامية في مستقبل واحد إلى الأبد

 2021-07-21

  أخبار مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية . في المؤتمر الصحفي الدوري لوزارة الخارجية في 20 يوليو ، سأل مراسل من وكالة أنباء شينخوا: لقد لاحظنا أن مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي قد وصل إلى المحطة الثالثة من زيارته إلى دول في الشرق الأوسط ، وقام بزيارة رسمية إلى الجزائر. هل يستطيع المتحدث تقديم المعلومات ذات الصلة ؟

  تشاو ليجيان: في 19 يوليو ، زار مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي الجزائر ، والتقى بالرئيس عبد المجيد تبون وأجرى محادثات مع وزير الخارجية رمطان لعمامرة .

  قال مستشار الدولة وانغ يي إن الجانب الصيني يقدر تقديرا عاليا الدعم الجزائري القوي للصين في القضايا المتعلقة بالمصالح الجوهرية والهموم الكبرى للجانب الصيني ، ويدعم الجزائر بثبات لمواصلة استكشاف طريق تنموي يتناسب مع ظروفها الوطنية، ويدعم مساعيها لصيانة سيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها، ويدعم قيام الجزائر بدور أكبر في الشؤون الدولية والإقليمية. يشجع الجانب الصيني الشركات الصينية على الاستثمار ومزاولة الأعمال في الجزائر، مستعدا للعمل مع الجانب الجزائري على ترجمة الثقة السياسية المتبادلة عالية المستوى القائمة بين البلدين إلى نتائج ملموسة في التعاون , ويحرص على العمل مع الجزائر بخطوات ثابتة على دفع مشاريع التعاون الكبرى، ومساعدتها على تسريع وتيرة تحقيق التنمية المستدامة بإرادتها المستقلة. وسيواصل الجانب الصيني تقديم اللقاحات والمواد الوقائية إلى الجزائر لمساعدتها على هزيمة الجائحة بشكل نهائي في يوم مبكر.

  من جانبه , أعرب الجانب الجزائري عن ان سياستها تجاه الصين التي تعتبر الصين من أولويات دبلوماسيتها، وتقف إلى جانب الصين بكل ثبات. تأمل الجزائر في تعميق التعاون الثنائي في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والطاقة والتعدين والبنية الأساسية في إطار مبادرة "الحزام والطريق"، بما يحقق التنمية المشتركة ويعود بالخير على الدول النامية الأخرى. إن الجزائر كانت وما زالت تدعم الصين، وستدعم الصين أكثر في المستقبل. ستقف الجزائر في نفس الخندق مع الصين إلى الأبد للحفاظ على العدالة والإنصاف الدوليين.

  توصل الجانبان إلى توافق مهم ذي أربع نقاط , وهو إضفاء مقومات جديدة على الصداقة التقليدية بين البلدين , وفتح آفاق جديدة للتعاون العملي , وتضافر الجهود لكسب انتصار جديد ضد الجائحة , وتقديم مساهمة جديدة لصيانة الأمن والاستقرار في الساحة الدولية والإقليمية .

  بالاضافة الي ذلك , تحدث مستشار الدولة وانغ يي أثناء لقائه مع وزير الخارجية رمطان لعمامرة مع الصحفيين حول العلاقات بين الصين والدول النامية أن الدول النامية الغفيرة هي التي "حملت" الصين إلى الأمم المتحدة قبل 50 سنة , كان ذلك تجسيدا حيا للتضامن والتعاون بين الصين والدول النامية. أكد مستشار الدولة وانغ يي أن الصين ستبقى دائما عضوا في معسكر الدول النامية , وتشارك الدول النامية في مستقبل واحد إلى الأبد! في وجه التغيرات غير المسبوقة منذ مائة سنة، ستتضامن الصين مع الدول النامية الغفيرة بشكل أوثق، ولن نحني رؤوسنا أمام القوى الطاغية ولن نتراجع أمام الصعوبات، وسندافع بكل حزم عن سيادتنا واستقلالنا ومبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، ونرفض بكل حزم نزعة الهيمنة وسياسة القوة، ونصون بكل حزم الحقوق والمصالح المشروعة ومجال التنمية للدول النامية، ونطالب بكل حزم برفع صوت الدول النامية وزيادة تمثيليتها في الحوكمة الدولية، وسنعمل على تكريس القيم المشتركة للبشرية المتمثلة في السلام والتنمية والإنصاف والعدالة والديمقراطية والحرية، وممارسة تعددية الأطراف الحقيقية لبناء مجتمع المستقبل المشترك للبشرية.

  من جانبه، قال الوزير رمطان لعمامرة إن الصين ممثل للدول النامية ودول عدم الانحياز، يتطلع الجانب الجزائري إلى دور أكبر للصين في مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86