سياسي من حزب مصري: لا يُسمح التدخل السياسي في ملف تتبع منشأ الفيروس

 2021-08-04

  عضو المكتب السياسي بحزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي وأستاذ قسم الاقتصاد الاجتماعي شريف فياض

  في حال أن الوضع العالمي لمكافحة الوباء لا يزال خطيرا شديدا، بعض السياسيين من الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى في الفترة الأخيرة حاولوا تسييس قضية تتبع منشأ فيروس كورونا المستجد ونشروا سلسلة من التشويهات ضد الصين، في هذا الصدد يرى عضو المكتب السياسي بحزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي وأستاذ قسم الاقتصاد الاجتماعي شريف فياض أن نتيجة تتبع منشأ الفيروس لا يمكن استنتاجها من التشويه والتشكيك، لا سيما لا يسمح بأي تدخل سياسي فيها.

  وأشار فياض إلى أن التشويهات التي اتخذها بعض السياسيين من الدول الغربية الممثلة بالولايات المتحدة ضد الصين بشأن قضية تتبع منشأ الفيروس تخدم في الواقع مصالحهم الوطنية. وقال حتى ولو قبل تفشي وباء كورونا المستجد، كانت الدول الغربية تتهم الصين دائما في الشؤون الإقليمية اتهامات باطلة، وكان الغرض منها حد من التنمية الصينية في المستقبل. "هذه الأساليب لتسييس تتبع منشأ الفيروس هي نفس الأساليب السابقة لتسييس الشؤون الإقليمية والعرقية (الصينية)، كلها فقط لخدمة المصالح الشخصية لهؤلاء السياسيين. ما إذا كانوا يعتقدون أن فيها مصالح، فسيسعون وراءها بكل وسيلة، حتى استغلال الوباء لإثارة ضجة بدلا من تنفيذ المساعدات الإنسانية لمكافحة الوباء. أعتقد أن بعض الدول الغربية الممثلة بالولايات المتحدة، تحاول ضد الصين بالخداع، وتسييس تتبع منشأ الفيروس. هذا أيضا نوع من "الفيروس السياسي" لا يتوافق مع الحقائق ولا يتم إثباته بوسيلة علمية."

  وفيما يتعلق بضرورة تتبع منشأ فيروس كورونا المستجد، يرى فياض أنه بالنسبة لأي وباء، من الأهم أن يبذل كل الجهود لتحديد المصدر والحد من انتشاره. ولكن يجب أن تحترم هذه العملية الحقائق، وأن تضمن الإنصاف هو شرط أساسي، وتحقق الشفافية والانفتاح في تتبع منشأ الفيروس من خلال التعاون الدولي متعدد الأطراف. "عندما يصادف البشر الوباء، لا يمكن القضاء عليه إلا ببذل كل الجهود لتحديد مصدره. ويجب أن تتم هذه العملية من خلال جهود متضافرة من قبل الأطراف المتعددة الدولية وعلى أساس نتائج البحث العلمي دون تدخل من أي عامل سياسي أو اقتصادي. إن تحويل قضية منشأ الفيروس إلى سلاح سياسي لمهاجمة الصين لن ينجح. عيون شعوب العالم بصيرة، وسوف يفهمون كيف تنتج الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى "فيروسا سياسيا" وتسييس العديد من القضايا لخدمة مصالحهم الوطنية الخاصة."

  أكد فياض أن الدعوة إلى الإنصاف والعدالة هي الاتجاه السائد في العالم، وأن فعل تسييس منشأ الفيروس لن يقبله شعوب العالم. جعلت منظمة الصحة العالمية أن تركز على تتبع منشأ الفيروس في الصين من المرحلة الثانية لخطة عملها في تتبع منشأ الفيروس، وعبر فياض عن أسفه لذلك. وقال إن الصين تسعى إلى التعاون الدولي، وتحافظ على تواصل وثيق مع منظمة الصحة العالمية، وتقدم المساعدات الخارجية في المواد المضادة للوباء واللقاحات لمساعدة مكافحة الوباء على الصعيد العالمي هو أفضل دليل على حماسة مشاركة الصين في مكافحة الوباء. "تدعو الصين إلى التعاون الدولي، وتحافظ على تواصل وثيق مع منظمة الصحة العالمية، وبذلت جهودا متواصلة لنظام إدارة الصحة العالمية لا سيما مكافحة الوباء. وهذا يدل على احترام الصين للتعاون الدولي في مكافحة الوباء الذي تدفعه منظمة الصحة العالمية. الصين هي دولة تتحمل مسؤوليتها مع احترام الذات واحترام العالم، قامت الصين بالتعاون في الإنتاج المحلي للقاح كورونا المستجد في مصر هو أحد الأدلة. هذا مشروع التعاون لن يفيد مصر فحسب، بل سيفيد أيضا العديد من الدول الأفريقية التي تعاني من وباء كورونا. تلتزم الصين بمبدأ الشفافية في التعاون لمكافحة الوباء. لا يمكن إزالة الاختلافات ولا تعميق التعاون الدولي لمكافحة الوباء إلا الالتزام بمبدأ الشفافية. وفيما يتعلق بحقائق تتبع منشأ الفيروس، أعتقد ذلك لا يمكن استنتاج الحقائق من التشكيك، ولكن من الأفعال."

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86