شومولانغ.. زهرة فَوّاحة في أعماق جبال ويشان

 2021-03-08

  في الفترة من سنة 738 إلى سنة 902، ازدهرت في الصين مملكة نانتشاو، وكان لها تأثير في جميع أنحاء جنوب شرقي آسيا، وذلك في فترة أسرة تانغ (618- 907). كانت مملكة نانتشاو تضم قوميات مختلفة، ولكن كان أبناء قومية يي هم الأكثر قوة ونفوذا وسيطرة على مقاليد الحكم. وقد خضع لحكمهم منطقة كبيرة تحتوي على مئات الأنهار، حيث قاموا بدمج واستيعاب القوى السياسية والاقتصادية والعسكرية والعادات الشعبية للقوميات الأخرى. كانت لغة يي (بشكليها المكتوب والمنطوق) هي اللغة الرسمية في تلك الأيام. خلال فترة وجودها التي دامت أكثر من مائة وستين عاما، نعمت نانتشاو بالسلام والازدهار والاستقرار. كما ازدهرت ثقافة الغناء والرقص خلال تلك الفترة. في وقت لاحق، عندما تمت الإطاحة بمملكة نانتشاو على يد مسؤول كبير يُدعى تشينغ، خلال أواخر فترة أسرة تانغ، تم إعدام جميع أعضاء العائلة المالكة لمملكة نانتشاو تقريبا. وقد لجأ القلة الذين نجوا من الموت إلى أعماق الجبال، في حين أُجبر رعايا نانتشاو الموالون الآخرون على مغادرة المنطقة المنكوبة لحوض ويشان والهجرة إلى أعماق الجبال، واستقروا في النهاية في المنطقة المعروفة حاليا باسم محافظة ويشان الذاتية الحكم لقوميتي يي وهوي.

  الشغف بالغناء والرقص

  محافظة ويشان الذاتية الحكم لقوميتي يي وهوي، منشأ مملكة نانتشاو وموطن أسلاف أبناء يي، لديها تقاليد ثقافية تمت المحافظة عليها وتطويرها منذ آلاف السنين. خلال "مهرجان الشعلة" القومي التقليدي، يعود أهالي يي المولعون بالغناء والرقص، إلى مدينة ويشان القديمة من أجل التمتع بالغناء والرقص. يقول المثل المحلي القديم: "مع صوت المزمار يبدأ الرقص والغناء". في حفل زفاف حضرته ذات مرة في قرية تشومولانغ الجديدة، الواقعة في أعماق الجبال، كان الغناء قد بدأ بالفعل قبل وصول العروسين، حيث انطلق الحفل مع بدء أحد الأشخاص العزف على المزمار، بينما بدأ شخصان يحملان السكاكين في أيديهما في الرقص رقصة السكين التقليدية في مكان الزفاف. مع استمرار الموسيقى، طفق باقي الناس يرقصون في دائرة وينشدون أغنياتهم الشعبية التقليدية.

  بغض النظر عن الجنس أو العمر، يمكن لأي شخص ينتمي إلى قومية يي الغناء والرقص، وهي مهارات تشكل جزءا لا يتجزأ من حياتهم. تشتمل معظم المناسبات، مثل يوم رأس السنة الجديدة ومهرجانات المعابد وحفلات الزفاف والمراسم الجنائزية، على أنشطة الغناء والرقص. بالإضافة إلى ذلك، يغني أبناء يي أيضا بمناسبة إحياء ذكرى مرور مائة يوم على وفاة الشخص المسن، وبعد ثلاث سنوات من وفاة أحد الوالدين، وحتى بعد عرض فيلم في القرية. ولا تقام مراسم الخطوبة بدون الغناء. أما أساليب الأغاني فتختلف من منطقة إلى أخرى في مناطق ويشان الجبلية. على سبيل المثال، أسلوب غناء قرية تشومولانغ الواقعة في المنطقة الشرقية هادئ نسبيا وأنيق ولطيف، حيث يبدأ شخص الغناء، فيشترك آخرون في الغناء، وهم في ملابسهم التقليدية ، ثم ينضم إليهم الباقون بعد إقناعهم بلطف من قبل الأصدقاء بالمشاركة في الغناء. مع زيادة عدد الأشخاص الذين يغنون، فإن الأصوات الجهورية الرنانة التي استمرت على مدى مئات السنين أنتجت الألحان الحية البسيطة والفريدة من نوعها.

  حياة القرية

  تقع قرية تشومولانغ في بلدة داتسانغ بمحافظة ويشان، في ولاية دالي الذاتية الحكم لقومية باي بمقاطعة يوننان في جنوب غربي الصين. ترتفع القرية أكثر من 2000 متر فوق سطح البحر، وتتمتع ببيئة جبال مرتفعة. تم تطوير تربية الحيوانات في القرية بشكل جيد، وتقوم كل أسرة تقريبا بتربية الأغنام والخيول والحمير وغيرها من المواشي. الطرق الجبلية في هذه القرية وعرة، وتعتمد الزراعة والمواصلات في الغالب على الخيول والماشية، حيث لا تفيد الآلات الزراعية في مثل هذه التضاريس. يحافظ السكان المحليون على الحياة التقليدية للاكتفاء الذاتي من الزراعة، ويعملون في الحقول من شروق الشمس إلى غروبها. من أجل حل صعوبات انتقال القرويين وتحسين الرعاية الصحية، أنشأت الحكومة طريقا وأقامت عيادة طبية في مكان ليس بعيدا عن القرية. ومع ذلك، يفضل السكان المحليون علاج المرض على يد متخصصي الطب المحلي التقليدي لقومية يي.

  على مدى قرون من الحياة التقليدية، استفاد أبناء يي في مناطق جبل ويشان من الموارد المحلية الغنية للنباتات والحيوانات، ومن خلال الكثير من الأبحاث، جمّعوا ثروة من المعرفة الطبية وطرق العلاج ذات الخصائص المحلية المميزة. تعد محافظة ويشان موطنا لمجموعة متنوعة من الأعشاب الطبية. يستخدم الأطباء التقليديون في قومية يي، العقاقير العشبية التقليدية المصنوعة من المواد الخام المحلية، التي تحقق نتائج جيدة في علاج الأمراض وحتى المستعصية منها.

  وفقا لبعض المسنين في القرية، فإن أبناء يي في قرية تشومولانغ تربطهم صلة قرابة وثيقة بأحفاد عائلة منغ شه الملكية لمملكة نانتشاو. تقول العديد من الأساطير إن أحفاد الأميرة منغ شه اختبأوا في كهف هربا من إبادة العائلة المالكة لمملكة نانتشاو على يد الجيش المتمرد. بعد دخول الكهف، ظهر عنكبوت وحاك شبكة عنكبوتية كاملة في مقدمة الكهف. عندما مر المتمردون من المدخل ورأوا شبكة العنكبوت بحالة سليمة، اعتقدوا أنه لا يوجد أحد في الداخل، فتركوا الكهف، ونجا أحفاد الأميرة بأمان. من أجل إحياء ذكرى هؤلاء القوم من جديد، يقوم أبناء يي بتقديس طواطم العنكبوت، ونحت أنماط عنكبوتية رائعة على ملابسهم التقليدية، واستخدام العديد من أنماط العنكبوت في لوحاتهم التقليدية، ويحتغظون على عاداتهم الثقافية التقليدية بشكل جيد.

  تم بناء قرية تشومولانغ القديمة وفقا للتكوين الجغرافي للجبل من الأسفل إلى الأعلى. تشمل تصميمات المنازل، بنايات ذات أسطح من البلاط الخشبي وبنايات من الطوب اللبن وبنايات خشبية. يحتوي كل منزل على غرفة الأب الرئيسية وغرفة الأم وحجرة الأطفال وغرفة تخزين الإمدادات والحبوب وغرفة جانبية لتخزين الأعلاف. وظيفة كل غرفة مميزة وعملية.

  بسبب المخاطر الجيولوجية في قرية تشومولانغ القديمة، تم نقل 28 عائلة إلى قرية تشومولانغ المبنية حديثا. حيث تعيش العائلات في بيوت مشيدة بالخرسانة المسلحة من ثلاثة طوابق مزينة بأنماط منحوتة على الأبواب والنوافذ، وذات الجدران المطلية، مما يدل على تنوع ثقافتهم. يستمتع جميع القرويين الشباب بالعيش بشكل مريح في النمط الجديد للمنازل، لكن كبار السن يفضلون المنازل الخشبية التقليدية ذات الأسقف القرميدية.

  يعيش أفراد معظم عائلات قومية يي في ويشان كوحدة عائلية مكونة من ثلاثة أو أربعة أو حتى خمسة أجيال يعيشون جميعا تحت سقف واحد. تقليديا، الرجل هو رب الأسرة، بينما تدير المرأة شؤون المنزل. تولي قومية يي أهمية كبيرة لعلاقات الدم وتثقيف الأجيال القادمة لاحترام كبار السن والمحبة بين الشباب. ويتعلمون أيضا العيش اقتصاديا، وعدم استخدام لغة أو ألفاظ بذيئة، وعدم المقامرة أو السرقة.

  ملابس جميلة

  لآلاف السنين، اعتمد أسلاف أبناء يي على حكمتهم وعملهم الجاد في هذه الأرض القديمة لخلق ثقافة مميزة ورائعة. ملابس أبناء قومية يي في منطقة جبل ويشان، كرمز ثقافي لا يمحى، يعود تاريخها إلى أسرتي تشين وهان، وقد أصبحت أكثر جمالا في التصميم خلال فترة مملكة نانتشاو. يحب سكان تشومولانغ تقليديا ارتداء الملابس باللون الأحمر والأخضر الفاتح أو الوردي الداكن والأصفر، وتزيينها بأنماط الزهور. الملابس التقليدية للمرأة من قومية يي جميلة وملونة وتعرض الخصائص الثقافية التقليدية لأسرة نانتشاو الملكية القديمة.

  جميع الملابس والزينة التي يرتديها أبناء يي تتم حياكتها يدويا من قبل نساء تشومولانغ، اللائي يتمتعن بالمهارة والحرفية وخفة اليد. نادرا ما تغادر النساء الوديان، ويقضين معظم وقتهن في أداء واجباتهن وأعمالهن في المنزل. بالإضافة إلى التطريز، تشمل مسؤوليات النساء الأعمال الجسمانية، مثل إطعام الخيول وتربية الماشية. وفقا للجيل الأكبر سنا، يجب على الشابة، قبل الزواج، تحضير أكثر من عشرين طاقما من الملابس وأكثر من ثلاثين مئزرا، وعشرات الأزواج من الأحذية المطرزة، وتمشيط شعرها على هيئة كعكة شاهقة، وإعداد عدد من أغطية الرأس من أجل لف كعكات الشعر في أعمار مختلفة في حياتها. لا تتحمل الأمهات فقط مسؤولية تطريز فساتين زفاف بناتهن، ولكن أيضا تعليمهن كيفية التطريز. في قرية تشومولانغ، يمكنك رؤية الأشخاص العاملين وهم يرتدون ملابس يي التقليدية في كل مكان. هناك نوعان من الملابس النسائية: الملابس اليومية والملابس الرسمية. تكون الملابس اليومية في الغالب ذات ألوان مشرقة ولكنها مناسبة أكثر للعمل. لكن ارتداء الملابس الرسمية لا يمنع المرأة من أداء واجباتها في العمل.

  الملابس التي يرتديها رجال يي تشبه في الأساس نمط ملابس قومية هان، لكنها في نفس الوقت تحتفظ بالعادات التقليدية المتمثلة في ارتداء عباءات من جلود الحيوانات، وبلوزات من جلود الغنم، وحقائب كتف مطرزة.

  منطقة ويشان الجبلية غنية بالزهور والنباتات، تستخدم هذه الزهور لتزيين ملابس نساء يي ولتعطير منازلهن برائحة منعشة. تزرع كل أسرة في قرية تشومولانغ نوعا من الزهور السحلبية العطرية تسمى "بيلان". اعتاد الناس على جلب هذه الزهور إلى بيوتهم عندما يأخذون ماشيتهم وأغنامهم للرعي. حظيت زهرة السحلبية هذه بتقدير كبير من قبل العلماء والباحثين في الأسرات الحاكمة قديما، واستخدمت في وصف تطور الشخصية، كما يقول المثل: "بعد فترة من وجودك في غرفة حيث توجد زهور السحلبية، لن تشعر برائحتها لأنك ستصبح جزءا من العطر". تنمو هذه الزهور، التي تحظى بتقدير كبير، في أفنية بيوت أبناء قومية يي، وبرائحة وعبير هذه الأزهار الخلابة العطرة، تصبح حياة أبناء يي مفعمة بالجمال والسعادة والنسيم المنعش.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86