وانغ يي: تشارك الصين الدول النامية في مستقبل واحد إلى الأبد

 2021-07-20

  في يوم 19 يوليو عام 2021 بالتوقيت المحلي، أجاب مستشار الدولة وزير الخارجية وانغ يي في المؤتمر الصحفي المشترك مع وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة في مدينة الجزائر على أسئلة الصحفيين عن العلاقات بين الصين والدول النامية.

  أكد وانغ يي أن الدول النامية الغفيرة هي التي "حملت" الصين إلى الأمم المتحدة قبل 50 سنة في أعقاب اعتماد الجمعية العامة بالأغلبية الساحقة مشروع قرار مشترك تقدمت به الجزائر والدول الأخرى. وكان ذلك تجسيدا حيا للتضامن والتعاون بين الصين والدول النامية. أزور الجزائر هذه المرة خصيصا لإحياء تلك الذاكرة من النضال المشترك والإعراب عن الشكر الخالص مجددا للجزائر وجميع الدول الصديقة التي كانت تقف إلى جانب العدالة وتقدم الدعم الثابت للصين على رغم الضغوطات.

  أشار وانغ يي إلى أن الصين والدول النامية ظلت تصطف في خندق واحد طيلة الـ50 السنة الماضية. لم تخيّب الصين آمال الدول النامية، بل وتفي بوعدها بأن يكون صوتها في الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي صوتا لصالح الدول النامية ولم يغبْ الدول النامية في دعم المصالح الصينية الجوهرية.

  خلال الـ50 سنة الماضية، ازداد عدد الأعضاء للأمم المتحدة 65 عضوا وتنتمي أغلبيتها إلى العالم النامي. تماشيا مع ذلك، بدأت مواقعنا تتحرك بالتدرج من الجمهور لتقترب من مركز المسرح وتحولنا من الدول المتخلفة والمغلوب على أمرها إلى الدول الرائدة والفاعلة، الأمر الذي دفع بقوة المسيرة التاريخية لدمقرطة العلاقات الدولية والعولمة الاقتصادية وتعددية الأقطاب في العالم.

  خلال الـ50 سنة الماضية، كنا نتمسك باستبدال المواجهة بالحوار والتصدي لسياسة القوة عبر التضامن، ونتمسك باستكشاف الطرق التنموية بإرادتنا المستقلة، وندعو إلى الاحترام المتبادل بين مختلف الحضارات، حتى أصبحنا قوة محركة جديدة لدفع تقدم البشرية.

  أشار الرئيس شي جينبينغ إلى أنه لا يمكن نسيان الطريق الذي أسلكناه مهما كان طوله. كانت المساعدة والدعم من الدول النامية الغفيرة لها الفضل في وصول الصين إلى ما وصلت اليه اليوم. عندما كانت الصين فقيرة ومتخلفة، قامت بمساعدة الدول النامية حتى ولو شدت حزامها. أما اليوم، ستقدم الصين التي تتطور بوتيرة متسارعة مساهمات أكبر لصالح الدول النامية. ستبقى الصين دائما عضوا في معسكر الدول النامية وتشارك الدول النامية في مستقبل واحد إلى الأبد.

  أكد وانغ يي أنه في وجه التغيرات غير المسبوقة منذ مائة سنة، ستتضامن الصين مع الجزائر والدول النامية الغفيرة الأخرى بشكل أوثق، ولن نحني رؤوسنا أمام القوى الطاغية ولن نتراجع أمام الصعوبات، وسندافع بكل حزم عن سيادتنا واستقلالنا ومبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، ونرفض بكل حزم نزعة الهيمنة وسياسة القوة، ونصون بكل حزم الحقوق والمصالح المشروعة ومجال التنمية للدول النامية، ونطالب بكل حزم برفع صوت الدول النامية وزيادة تمثيليتها في الحوكمة الدولية، وسنعمل على تكريس القيم المشتركة للبشرية المتمثلة في السلام والتنمية والإنصاف والعدالة والديمقراطية والحرية، وممارسة تعددية الأطراف الحقيقية لبناء مجتمع المستقبل المشترك للبشرية.

  من جانبه، قال الوزير رمطان لعمامرة إن الصين ممثل للدول النامية ودول عدم الانحياز، وهي شريك للدول الإفريقية والعربية. ستتحقق دمقرطة العلاقات الدولية ويكون العالم أكثر توازنا عندما تقوم الصين بدور فعال. يتطلع الجانب الجزائري إلى دور أكبر للصين في مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86