التنمية هي طريق الخالص، والصين هي الصديق الحقيقي

 2021-03-24

  في اآلونة األخيرة، تصدرت الدول الثالث في شمال إفريقيا عناوين وسائل اإلعالم، وواجهت الفصائل الليبية بعضها البعض، وتغير الوضع السياسي في الجزائر بشكل كبير، كما تغير الوضع في السودان بشكل مفاجئ، هناك آراء متباينة حول مسببات اإلضطرابات والتقلبات في شمال إفريقيا، ويعتقد البعض أنها تعود إلى مركزية السلطة وفقدان الديمقراطية، إال أن البعض اآلخر يزعم أن “الربيع العربي” قد يعود إلى أرض الوطن العربي بين حكايات ملفّقة ومحرضة. لكن إن نُلق نظرةً عامةً إلى أوضاع الدول الثالث المذكورة وكل منطقة الشرق األوسط، فنجد أن جودة

  التنمية ال تزال العامل األساسي الذي يحدد تنامي الفوضى في دول المنطقة. كما أشار الرئيس الصيني شي جينبينغ في كلمته التي ألقاها في مقر جامعة الدول العربية في

  يناير عام 2016، إن “اضطرابات الشرق األوسط تعود جذورها إلى التنمية، المخرج الوحيد منها هو التنمية” .إن األراضي القاحلة ال يمكنها أن تنمي أشجارا سلمية، ولن يستمر السالم واالستقرار بدون تعزيز التنمية. لذا يعتبر السالم واالستقرار من الحلول الحقيقية للمستقبل المشرق ويأتي السالم واالستقرار من نبع تحقيق التنمية. حكمة الصين تتمثل في تعزيز التنمية من أجل السالم

  واالستقرار في منطقة الشرق األوسط بأكملها. لم تكن المساعدة المتبادلة والتنمية المشتركة مبادرة الصين فحسب، بل حراكها الواقعي

  أيضاً. يعتبر البناء المشترك لمبادرة “الحزام والطريق” فرصة تطوير ومنصة تقدمها الصين لدول

  العالم. تشهد السنوات األخيرة تقدم الصين والشرق األوسط نحو التشاور المشترك والبناء المشترك واإلستفادة المشتركة وحقق التعاون الصيني العربي ثمارا وتطور تدريجيا من الرسم على الورق

  الى مرحلة التطبيق المعدة بعناية. يظل تعاون الصين والشرق األوسط يشهد توسعات مستمرةً ويجري إيجاد نقاط توافق في استراتيجية التنمية على قدم وساق وقد حصد التعاون الثنائي في مجاالت البنية التحتية وتطوير

  

  الطاقة والطيران والفضاء سلسلةً من المشاريع العظيمة ومنجزات ملموسةً مذهلةً. مثالً تعتبر القاعدة اإلنتاجية الصينية لأللياف الزجاجية في منطقة السويس للتعاون االقتصادي والتجاري بين الصين ومصر أول قاعدة إنتاجية من نوعها في صناعة األلياف الزجاجية المحلية، بحيث قد أصبحت مصر ثالث أكبر دولة منتجة لأللياف الزجاجية في العالم مع توفير 2000 فرصة للعمل

  وتوزيع جميع الوظائف على الخطوط اإلنتاجية بين المصريين. أنجزت مجموعة كوسوكو المرحلة الثانية من مشروع محطة الحاويات بميناء الخليفة تحت

  التشغيل المشترك مع هيئة موانئ أبوظبي بنجاح، وسيستوعب ميناء خليفة ستة ماليين حاوية سنوياً بعد إنجاز المشروع، مما يخلق أكثر من ألف فرصة للعمل ويخلّص اإلمارات من االعتماد المفرط على النفط مع تطوير قدرتها على النقل والتصنيع. يشهد التعاون الثنائي بين الصين ودول

  الشرق األوسط ارتقاء مستمراً وحقق التعاون الجماعي ثمارات عظيمةً. وقد تم افتتاح الدورة الثانية

  لمنتدى التعاون الصيني العربي بيدو والدورة الثامنة لمؤتمر رجال األعمال الصينيين والعرب والدورة السادسة لمنتدى االستثمار في تونس، أجرى الجانبان على أساس مركز بيدو / GNSS الذي يعتبر األول من نوعه على مستوى العالم وراء تجارب اختبارية لنظام بيدو مع عرض ما

  يزيد عن ثمانية أقمار اصطناعية في سماء الدول العربية بدقة تحديد الموقع المتجاوز لعشرة أمتار. قد أحزرت ماكينات بيدو الزراعية تقدماً ملحوظاً من حيث القيادة األوتوماتيكية ودقة الخدمة الزراعية في تونس والسودان ونتطلع إلى تطورات جبارة في مجاالت الزراعة الذكية واللوجستية الذكية والمواصالت الذكية في كل الدول العربية. وفي مؤتمر رجال األعمال الصينيين والعرب

  ومباحثات االستثمار أعرب رجال األعمال والتصنيع عن وجهات نظرهم حول تعميق التعاون والتنمية وتحسين بيئات االستثمار االقتصادية والتجارية ودفع عملية التصنيع وتنويع المصادر االقتصادية. وقال بعض الممثلين العرب إن الصين اآلن تقدم مساهمةً جليلةً ملموسةً إلشراك دول الشرق األوسط في إعادة تنظيم السلسلة الصناعية العالمية وسالسل القيم وتقاسم أرباح العولمة

  ودفع عجلة التنمية االقتصادية واالجتماعية في الشرق األوسط. تظل الصين تبذل جهوداً مخلصةً

  لتخلص دول الشرق األوسط من الفقر واالضطراب ومساعدتها على مواكبة التطور العالمي، عاملةً على تعزيز التنمية والسالم واالستقرار في المنطقة. لكن في نفس الوقت نجد بعض الدول التي تتطرق إلى موضوعات المعيشة والديمقراطية ومفهوم القيم العامة بشكل تعسفي في حين تفرض الهيمنة والحواجز في الشرق األوسط. بين الصديق الوفي والمخادع قد أدرك عدد متزايد من دول الشرق األوسط أن التنمية هي طريق الخالص، والصين هي الصديق الحقيقي. في شهر

 

  إبريل عادت الحيوية إلى األرض وبدأت البذور الجديدة تنمو بنشاط. سوف نستقبل الدورة الثانية لقمة منتدى الحزام والطريق للتعاون كبار مسؤولي دول الشرق األوسط، وسوف تعمل الصين مع كل األطراف على توضيح الرؤية الرائعة التي تكمن وراء مبادرة الحزام والطريق ودفع اإلصالح والتنمية معاً من أجل المستقبل المزدهر والمستقر. يمكن القول إن الصين تتمسك بمفتاح العصر وتعمل على تقديم خارطة طريق ضخمة لمستقبل التنمية المشتركة ومجتمع المستقبل المشترك للبشر. تعتمد دول الشرق األوسط على التنمية للتخلص من االضطرابات والصين كانت وال تزال وسوف تكون شريكاً صادقاً لها، مستعدةً للعمل مع دول الشرق األوسط على تعزيز السالم من

  خالل التنمية.

Appendix:

جميع الحقوق محفوظة لدي منتدي التعاون الصينى العربي

الاتصال بنا العنوان : رقم 2 الشارع الجنوبي , تشاو يانغ من , حي تشاو يانغ , مدينة بجين رقم البريد : 100701 رقم التليفون : 65964265-10-86